التبول المتكرر … ظاهرة مزعجة

يعتبر الأطباء ان التبول كل ساعتين أو أكثر هو تبول متكرر، ومفتاح التعامل مع هذه المشكلة هو تحديد أسبابها حتى نجد لها العلاج الصحيح، يمكن ان يصبح التبول المتكرر تحديا صعبا ينتهي بأن يفقد الشخص السيطرة على مثانته، عندما يصيبه دافع ملح للهرولة نحو الحمام، وهو أمر مزعج.
التبول المتكرر ليس مجرد سلس البول، بل قد يؤثر على جودة النوم ليلا، حيث يجبر الشخص على الاستيقاظ ليذهب الى الحمام، وقد يكون عرضا لحالة مرضية معينة، وتشير الابحاث الى ان كثيرا ممن يعانون من هذه المشكلة يتجنبون مناقشتها مع الطبيب إما لشعورهم بالإحراج، وإما لقلقهم ان تكون هذه الحالة مؤشرا على مشكلة طبية اكثر خطورة، وأفدح اثراً.
والحقيقة ان الناس اذا راجعوا الاطباء بشأن التبول المتكرر، فقد يكتشفون ان الأسباب ليست خطيرة، وان من السهل علاجها تماما، فمن الأسباب ان يكون الدافع الى تكرار التبول شرب المزيد من السوائل خصوصا المشروبات التي تحتوي على الكافيين، والحوامل تحدث لهن هذه المشكلة بسبب تضخم الرحم ويضغط على المثانة، وقد تكون هذه الظاهرة مرتبطة بالحمل.
وحيث ان التبول المتكرر قد يكون مؤشرا على مشكلات أكثر خطورة، فمن المنطقي والطبيعي ان يراجع الشخص الطبيب حتى يحصل على تقييم متكامل لحالته، من دون خوف او قلق، حتى يمكنه على الاقل، معرفة الأسباب التي تتيح للطبيب وصف العلاج المناسب.
عندما تراجع طبيبك سوف تشرح له بالتفصيل جميع الملابسات المحيطة بالتبول ومنها:
– كمية البول التي تطلقها المثانة.
– هل هناك صعوبة في التبول؟
– وهل هناك مشكلات اخرى؟
مثل عدم القدرة على ضبط النفس قبل الوصول الى الحمام.
كل تلك التفاصيل مهمة ومن خلالها يستطيع طبيبك فهم أبعاد الحالة ووصف العلاج الذي يجعلك تقاوم هذه المشكلة، وتنعم بنوم مريح.