“التجمع من أجل السيادة”: المقاومة الاقتصادية من خطوات الرضوخ لـ”حزب الله”

0 171

بيروت ـ” السياسة”: سأل “التجمع من أجل السيادة”: “كيف تقبل رئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية باطلاق البيان المشترك صفة “اللاجئين” على السوريين الهاربين من الحرب في بلادهم الى لبنان بدل صفة “النازحين” التي تعتمدها الحكومة اللبنانية رسميا لعدم قبولها باعتبار لبنان بلد لجوء للسوريين قطعاً للطريق على منحهم أي صفة تعطيهم بموجب القوانين والمعاهدات الدولية أية حقوق مكتسبة تساعد على توطينهم أو دمجهم في المجتمع اللبناني؟.
و في موضوع الأزمة الاقتصادية، لاحظ التجمع أن “رئيس الجمهورية ميشال عون يعمد منذ أيام الى محاولة ادخال تعبير “المقاومة الاقتصادية” الى الحياة العامة، وهو ما يعتبر خطوة اضافية من خطوات رضوخ الدولة اللبنانية لمشروع حزب الله فبعدما سلّمت السلطة السياسية لحزب الله بوضع القرارين العسكري والأمني للدولة تحت رحمة مقاومة حزب الله، وبعدما وضعت صفقة التسوية الرئاسية والحكومية والنيابية السلطتين التنفيذية والتشريعية تحت سيطرة حزب الله ونفوذه، فإن تعبير “المقاومة الاقتصادية” مؤشر لنية وضع الحياة الاقتصادية تحت إمرة مشروع حزب الله وسيطرته”.

You might also like