التحالف: اتخذنا كل الخطوات لضمان أمن مضيق باب المندب هادي دعا قيادات "المؤتمر الشعبي" للاصطفاف في مواجهة الحوثيين

0

عواصم – وكالات: أكد المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، أن بحرية التحالف تبذل الجهود كافة لضمان حرية وسلامة الملاحة البحرية في مضيق باب المندب وردع ميليشيات الحوثي من استهداف البوارج، مشيراً إلى أن “الحكومة اليمنية تحذر الصيادين من تجاوز المياه الإقليمية اليمنية”.
وشدد المالكي في مؤتمر صحافي عقده في مدينة مأرب اليمنية، ليل أول من أمس، على أن ميليشيات الحوثي وتنظيمي “القاعدة” و”داعش” يتشاركون في الإيديولوجية الإرهابية وأن التحالف العربي سيتصدى لهذه التنظيمات على قدر المساواة.
وقال إن “الحوثيين استهدفوا مستشفى الثورة وسوق السمك بالحديدة بقذائف الهاون”.
من ناحية ثانية، دعا الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ليل أول من أمس، قيادات وأعضاء حزب “المؤتمر الشعبي العام” إلى نبذ الخلافات والتكاتف وتوحيد الصفوف لمواجهة الحوثيين.
وقال هادي في اجتماع ترأسه بقيادات “المؤتمر الشعبي” المتواجدة في القاهرة، “ننطلق من هنا لإعادة اللحمة وبناء بيت المؤتمر ليتعافى وينتصر الوطن معه وبه وبالتعاون والشراكة الفاعلة مع كل القوى السياسية على الساحة الوطنية التي نتشارك معها حالياً الدم في معركتنا الشريفة للدفاع عن وطننا وأحلام أبناءنا، لإيقاف عبث الكهنوت وميليشياته الانقلابية”.
وأضاف “ما نحتاجه حالياً هو الابتعاد عن استحضار محطات الخلاف والاختلاف والمضي للانتصار للوطن وثورته وجمهوريته ووحدته ومخرجات حواره الوطني”.
وأكد أن العالم ينظر إلى “المؤتمر الشعبي العام” ولديه أمل كبير أن يلم شتاته ويجمع صفوفه للوصول إلى إنهاء الانقلاب واستعادة العملية السياسية والاستفتاء على الدستور وإجراء الانتخابات.
ميدانياً، حققت القوات الشرعية بدعم من التحالف، تقدماً في معارك مع الحوثيين في محافظة حجة، تمكنت خلالها من السيطرة على قرى بني المخاوي وبني قائد والشباكية والشرافية في مديرية حيران، بعد معارك أسفرت عن مقتل وإصابة نحو 30 من الحوثيين وأسر عشرة آخرين، في حين سقط من الجيش 12 قتيلاً وجريحاً.
وسيطر الجيش سيطر على مساحات واسعة من حجة، وبات على مسافة خمسة كيلومترات من مثلث عاهم.
وفي تعز، استهدف انفجار بعبوة ناسفة أمس، موكب المحافظ أمين أحمد محمود في حي إنماء بمحافظة عدن، فيما قال مصدر أمني إن الانفجار أسفر عن وقوع قتلى وجرحى.
وفي مأرب، سقط 17 من الحوثيين بين قتيل وجريح بغارة لطيران التحالف، بينهم فريق هندسي متخصص في زراعة الألغام والعبوات الناسفة.
وفي الحديدة، أحكمت القوات اليمنية سيطرتها على مركز مديرية الدريهمي.
في المقابل، زعم الحوثيون مقتل عدد من الجنود السودانيين بكمين شمال حجة، ومقتل جندي سعودي، فيما تعرض عشرات المواطنين المسافرين على الطريق الرئيس في محافظة ذمار جنوب صنعاء للخطف حيث اقتادتهم الميليشيات إلى معتقلات سرية.
واعترفت وسائل إعلام حوثية باختطاف 34 مواطناً في نقاط تفتيش بذمار، في إطار حملة يقومون بها للحد من انضمام متطوعين من مناطق سيطرتهم إلى قوات الشرعية والالتحاق بمعسكراتها في مأرب.
إلى ذلك، ترفض مناطق خاضعة للحوثيين استقبال نازحي الحديدة بسبب مخاوف تتعلق بإصابتهم بالكوليرا، واحتمال انتقال أو تفشي العدوى، في حين أن التحالف العربي أقام جسر مساعدات لإغاثة النازحين من المدينة.
في غضون ذلك، دعت منظمة “معاً من أجل يمن أفضل” في رسالة وجهتها إلى المبعوث الأممي مارتن غريفيث، أمس، الأمم المتحدة إلى عدم تشجيع الحوار مع الميليشيات الحوثية، محذرة من خطر استخدام إيران لمسلحيها في تنفيذ أعمال إرهابية داخل دول الخليج العربي مستقبلاً وحضتها على فرض القانون والنظام في البلاد بالقوة مقدمة لإنشاء دولة مدنية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنان × أربعة =