المملكة العربية السعودية تقف في خندق المواجهة لإنقاذ الأمة من التطرف

التحالف الإسلامي يعزز الأمن الفكري العربي ويجتث الإرهاب المملكة العربية السعودية تقف في خندق المواجهة لإنقاذ الأمة من التطرف

الأمير محمد بن سلمان

* قوات التحالف يجب أن تنطلق من رؤية ستراتيجية واضحة تخطط لمجتمعات آمنة فكرياً
* تطوير الآليات للتعامل الإعلامي مع الفكر الإرهابي المتطرف ودحره إعلامياً
* المجتمعات الإسلامية كانت وما زالت أرضاً خصبة لاستقبال الأفكار
* ثورة التقنية الحديثة أسهمت في تفشي ظاهرة الغلو والتطرف بشكل كبير

45-1

بقلم – سلمان بن محمد العُمري :
الأمن نعمة كبرى وضرورة قصوى، من دونه لا تستقيم حياة ولا يتحقق عمران ولا تبنى حضارة بل ولا تقوم عبادة، ومن الطبيعي أن يظل مطلباً تسعى إلى تحقيقه كل المجتمعات البشرية، بل ان القرآن الكريم يخبرنا أن الأمن نعمة حتى في الآخرة يختص الله بها عباده الفائزين يومئد برضاه، يقول الله تعالى: ( مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ ). وكل مجتمع اليوم يعلم أنه لا حياة دون أمن سواء أكان اجتماعياً أو صحياً أو غذائياً وقد يفقد أحدهما الآخر. أما الأمن الفكري فان اختل فربما أثر على الأمن الاجتماعي والصحي والغذائي.
والأمن الفكري من المواضيع التي طرحت نفسها بقوة على الساحة الفكرية والثقافية في مجتمعاتنا العربية والإسلامية على وجه الخصوص بعد المشكلات التي عرفتها بعض مجتمعاتنا والمتعلقة بالإرهاب والعنف السياسي هذا الموضوع الذي أشغل بال العالم الآن وسلطت عليه الدراسات والبحوث الأكاديمية والمتخصصة ودفعت في الموضوع إلى مراكز البحوث وكل ذلك لأن الأمن الفكري له تشعبات عديدة ومتشابكة لأن له علاقة بالأمن العام والشامل كما ذكرت آنفاً، ولم القصور فيه وفي مفاهيمه ربما أودي بمشاكل تتعدي الحدود وتتجاوزها وليس في المجتمعات التي تعيش فيه وهو ما رأيناه حاصلاً.
واذا كانت المجتمعات عموماً توحدت قبل عدة عقود في موضوع الأمن الفكري والعقائدي والثقافي واتخذوا من الأمن الفكري موضوعاً مركزياً في مجابهة الشيوعية وجندوا كل الامكانات المتاحة والشرعية وغير الشرعية لمقاومة هذا الفكر. ولقد كان محور الأمن الفكري ومحاصرة الشيوعية والفكر الماركسي من أبرز محاور الحرب الباردة بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية وحلفائها بل وصل الحد بأميركا رائدة الحداثة والحرية الفكرية كما تدّعي أن تمنع كل فكر يخرج عن اطار الثقافة الأميركية الغربية بل وأطلقت شعارها ” ان لم تكن معي فأنت ضدّي “.
وجاءت العولمة وربطت بالأمن الفكري على المستوي العالمي وثم الربط من موضوع الأمن الفكري والعولمة من جهة والأمن الانساني من جهة أخرى، وكان حقيقة العولمة وأساسها الفكر والثقافة والقيم وتم تسخير وسائل العولمة ( وسائل الاعلام والاتصال ) ليتم بث ونشر قيم وأفكار وثقافة تدعي العالمية ليتم فرضها على بقية شعوب العالم. وقد صارت التدفقات الاعلامية العابرة للقارات عبر الفضائيات قوة هائلة بحيث أصبحت تشكل حاجات ورغبات وسلوك وعقليات ونظم وأنماط حياة المستقبلين ما أسهم في اضعاف الهويات الثقافية للأمم والشعوب والمجتمعات بل وزعزعتها سياسياً واقتصادياً وكان من نتاج هذه العولمة التي روج لها خصوصاً في المجال الثقافي والفكري أن تم فرض أفكار تعد أيديولوجية جديدة هدفها سلب ما تبقى من الجهاز المناعي الفكري لدى المجتمعات بوجه العام وتحطيم كل خصوصية دينية أو ثقافية أو اجتماعية.
لقد كانت المجتمعات الإسلامية للأسف سوقاً رائجة قديماً وحديثاً وكانت محطات استقبال مباشرة لكل فكر وافد وغريب. ولعلى أركز هنا على ما حدث في العقود الستة الأخيرة تحديداً فالشيوعية والأفكار الماركسية لقيت قبولاً واعتناقاً في المجتمعات العربية والإسلامية بل ان دولاً وليس أفراداً أو أحزاباً آمنت بذلك وجعلت مسار الدولة كله اشتراكياً ولم تتصدي له أو تحمي عقول شبابها منه ومن أفكار بل قامت بالتسويق له على الرغم من أفكاره ومبادئه التي تتنافي مع فكرنا الأصيل وقيمنا وثقافتنا العربية والإسلامية، وحينما سقطت الشيوعية في مهدها وتخلي عنها أصحابها بقى أتباعها في بلادنا العربية والإسلامية يتعمقون ويتشبثون بأطلالها وخرابها بل ويراهنون عليها حتى الآن.
ومع الثورة الاعلامية الهائلة وموجة العولمة والتغريب كان لهذه الموجة تأثير بالغ في مجتمعاتنا باسم الحرية وحقوق الانسان والديمقراطية واقتصاد السوق وحقوق المرأة، وكلها بلاشك قيم نبيلة وحقوق مطلوبة ولكن يجب ألا تفرض علينا بمفاهيم غربية، ويجب أن تخضع لخصوصيتنا الدينية والثقافية، ولقد كان من نتاج نشر العولمة الغربية في المجتمعات الإسلامية وانتقال المعرفة وامتزاج الثقافات بطريقة غير متكافئة أن أصبح هناك مهدرات ومؤثرات على القيم الدينية في المجتمعات الإسلامية، وهذا أمر لم تشك منه المجتمعات الإسلامية فحسب بل حتى أوروبا كانت تشتكي من الغول الثقافي الأميركي وأن يلتهم كل شيء في الثقافة الأوروبية، وكانت الدول الناطقة بالفرنسية والأسبانية بل وحتى الانجليزية رغبت في حمل لواء المقاومة ضد الثقافة الأميركية.
وفي الآونة الأخيرة وكعادة مجتمعاتنا الإسلامية في تقبل كل فكر وافد غريب وخصوصاً مع ثورة التقنية الحديثة ودخول الانترنت وما تبع ذلك أصبح للتطرف والإرهاب مكان كارثي كبير في المجتمعات الإسلامية، ولا يعني ذلك أن مجتمعاتنا الإسلامية كانت خالية من الغلو والتطرف بشكل كبير، ولذا فان مجتمعاتنا الإسلامية للأسف كانت ولا زالت أرضاً خصبة لاستقبال الأفكار،

التحالف أمل الأمة وأمل العالم
لقد سعد العالم العربي والإسلامي الذي اكتوي بنار الإرهاب والتطرف والغلو باعلان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع عن قيام التحالف العسكري الإسلامي الجديد والذي سيحارب الإرهاب في جميع أنحاء العالم الإسلامي.
وأكّد أن التحالف سيعمل بشكل جماعي وليس منفرد ضد الإرهاب وأن كل الدول الإسلامية تحارب الإرهاب بشكل منفرد على الرغم أن المنظمات الإرهابية تعمل تحت قيادة واحدة لذلك يعد تنسيق الجهود في هذا الصدد مهم جداً لمحاربة الإرهاب في جميع أنحاء العالم الإسلامي، وأكد سموه أيضاً على أنه سيكون هناك تنسيق دولي مع جميع المنظمات الدولية ومع الدول المهمة في العالم لهذا العمل، ولقد كان هناك أهداف محددة لهذا المشروع منها الاعلامية والمالية والعسكرية، ومن أبرزها:

مالياً:
1-قطع تمويل الإرهاب وتجفيف منابعه.
2-التخطيط والعمل على توفير الموارد الكافية لمحاربة الإرهاب.
3-التواصل والتنسيق مع الجهات الدولية لملاحقة ممولي الإرهاب.
4-تمويل المبادرات التي تحارب الفكر الإرهابي في مجالات التعليم والثقافة والاقتصاد.
•اعلامياً:
1-تحصين الشباب المسلم من خلال التنسيق بين دول التحالف لاطلاق المبادرات الفكرية والاعلامية.
2-تطوير الآليات للتعامل الاعلامي مع الفكر الإرهابي المتطرف ودحره اعلامياً.
3-وضع خطط عملية للتصدي للحسابات والمواقع الالكترونية التابعة للإرهاب.

•عسكرياً:
1-العمل على التنسيق العسكري العملياتي لمواجهة الإرهاب.
2-تدريب وتأهيل الوحدات الخاصة للدول الأعضاء المنخرطة في محاربة الإرهاب.
3-ردع التنظيمات الإرهابية من خلال التنسيق العسكري لدول التحالف كقوة واحدة ضد الإرهاب.
وبلا شك أن أهداف التحالف الإسلامي العسكري لمكافحة الإرهاب كانت شاملة ومبادرة تصيب الهدف في الصميم وتعالج مسألة الإرهاب من كل النواحي الدينية والاقتصادية والعسكرية وحتى عبر الوسائل وهي خطوة في الطريق الصحيح باذن الله وهي مهمة نبيلة لأن هدفها حماية وجودنا واستمرارنا وحماية ديننا في هذا الكون الذي يشهد صراعات وأخطار تهدد الجميع، ومن لم يحسن التصرف معها أو يخطئ في تقديرها سيدفع الثمن غالياً، ودول التحالف أدركت المخاطر التي تحيط بنا ووعت ما يدور حولها وتريد بهذا التحالف أن تكون قوية وصارمة في حماية الفكر والثقافة مراعية في ذلك مصلحة المجتمع التي تسمو على كل المصالح الفردية والأنانية والذاتية، وهذا التحالف أمل كان الجميع ممن تهمهم مصالح الأمة وومن هم غيورون على دينهم وأوطانهم لما رأوه من المآسي التي عرفتها مجتمعاتنا بعد انتشار أفكار غريبة وشاذة نبعت من فهم خاطئ وقصر نظر وعدم ادراك.
وبلا شك فان الجهود الجماعية لدول التحالف ستفوق الجهود الفردية ويجب أن تنطلق قوات التحالف من رؤية ستراتيجية واضحة تخطط لمجتمعات آمنة فكرياً على المدى القريب والبعيد، ويجب الاستفادة من دور المفكرين والمثقفين وقبل ذلك العلماء والمربين والتأكيد على دور وسائل الاعلام والمؤسسات التربوية والمساجد ومؤسسات المجتمع المدني لأن أمننا الفكري هو مسؤولية الجميع ولأنه قضية تهمنا جميعاً.
واذا كانت الدول تسعى لحماية أمنها من العدوان الخارجي بتكوين جيش قوي وتأهيله ودعمه بالامكانات الفنية واعداده وتحافظ على الأمن الداخلي بتكوين فرق وقوي الأمن الداخلي فان الأمن الفكري أمر يتطلب أن تجيّش له جيوش من المفكرين والمثقفين والعلماء والمربين ورجال الأمن على حدٍّ سواء وأن يعد له ميزانيات تناسب حجمه وخطورته ومدى تأثيره لأن عالم الأفكار يحتل أهمية بالغة الخطورة لأنها مثل كرة الثلج التي تكبر كلما تتحرك حتى تشكل قوة هائلة قد تجرف كل ما أمامها، ويجب أن تقدم العلاج من داخل مجتمعاتنا ولا تنتظر الحلول من الخارج وأن نعتمد على أنفسنا، وما لدينا من مقومات وأهم هذه المقومات ما في ديننا الحنيف من اعتدال ووسطية.

مؤسسات الأمن الفكري ضرورة حتمية
اذا كانت الدول الإسلامية أدركت أهمية الأمن الفكري من خلال العمل الجماعي بقوى التحالف فان الأمر أيضاً يتطلب أن يواكب ذلك تطوير في تحقيق مفهوم الأمن الفكري والآليات التي سيتم العمل بها فلم يعد الأمر كما كان في السابق مجرد وحدات وأقسام ولجان في بعض المؤسسات تبحث وتناقش هذا الموضوع وقد تكاد تقصر بها الخطوات نتيجة ضعف الخبرات لدى من أوكل لهم الأمر، والمرحلة المقبلة تتطلب وجود هيئات ومؤسسات مستقلة تعني بالأمن الفكري ترسم الستراتيجيات العامة وتشرف على عمل المؤسسات ذات العلاقة، ومهما كان الاختلاف على مفهوم الأمن الفكري داخلياً وخارجياً فان الموضوع يحتل أهمية بالغة باعتباره يحقق أمن واستقرار المجتمعات وذلك من خلال التصدي للمؤثرات والانحرافات الفكرية. وقضية الأمن الفكري ليست وليدة اليوم بل هي كانت دائمة حاضرة ولكنها برزت بشكل كبير في الآونة الأخيرة نتيجة عوامل داخلية وخارجية وخاصة بعد التطور الكبير الذي شهده العالم في مجال المعلومات والاتصال والذي ترتب عليه سهولة انتقال الثقافات والتأثر المتبادل فيما بينها وما نتج عن ذلك من غزو فكري وثقافي هدد بعض المجتمعات في أمنها واستقرارها وثقافتها.
ان قيام مؤسسة خاصة بالأمن الفكري أمر مهم لتوحيد الجهود ودراسة وتقويم دور المؤسسات المعنية في بناء الأمن الفكري، ولقد ابتلينا في مجتمعاتنا الإسلامية من طرفين من أهل الشطط والانحراف الفكري ففريق يريد الانسلاخ من الدين، وفريق آخر يفرط في فهم الدين ويدعو للغلو والتطرف وعدم الانصاف والخروج عن جماعة المسلممين، وأفكار الفريقين تحتاج إلى المزيد من الدراسات والأبحاث الميدانية وانشاء الهيئات والبرامج المتخصصة التي تهيئ الظروف المناسبة والجريئة لبناء الأمن الفكري في جو يرفض التهويل ولا يسمح بالتهوين، وقد أثبتت التجارب أن المعالجات والمسكنات التي قامت بها بعض المؤسسات منفردة لم تكن علاجاً ناجحاً كما أن كل مؤسسة ترمي بتقصيرها على المؤسسة الأخرى، ويجب عدم الاستهانة بالظاهرة ودفعها بطرق الدفع والتخلي، فالأمر يتطلب مسؤولية جماعية منظمة لحماية المجتمعات الإسلامية من الخروج عن منهج الوسطية افراطاً أو تفريطاً والعمل على سلامة فكر الانسان المسلم وعقله وفهمه من الانحراف والخروج عن الوسطية والاعتدال في فهمه للأمور الدينية والدنيوية والعمل على الحفاظ على سلامة الناس وعيشهم آمنين على حياتهم ومعتقداتهم وأموالهم وأعراضهم وتوفير الاستقرار والاطمئنان والتنمية، والعمل الاجرائي الوقائي قبل ذلك بالتحصين والتدابير الاجرائية للحماية وصيانة الفرد والمجتمع من الانحراف الفكري والسلوكي والمؤثرات الخارجية. وأن تبحث هذه المؤسسات كل ما من شأنه تهيئة مكونات البناء الفكري السليم بشكل يسهم في تحقيق الأمن الشامل للأفراد والأمم وأولى ذلك الحفاظ على العقيدة الإسلامية الصحيحة والتوحيد الخالص وتقديمها للشباب والناشئة بطرائق تربوية ناجحة وأساليب علمية حتى ترسخ في العقول والقلوب.
وأن ينطلق مشروع الأمن الفكري في بلدان العالم الإسلامي من ضوابط تتفق وخصوصياته ومنها:
ـ أن يكون منبثقاً من الشريعة الإسلامية.
ـ أن يتماشى مع مقاصد الشريعة وحكمها في تحقيق المصالح ودرء المفاسد.
ـ أن يتم فيها تحقيق الوسطية والاعتدال.
ـ أن يكون التلقي من المصادر الصحيحة التي يستند اليها العلماء الربانيون.
ـ أن يحقق للأمة وحدتها وتلاحمها.
ـ أن يحافظ على ثقافة الأمة ومكوناتها وقيمها وأصالتها.
ـ أن لا يتعارض مع هوية الأمة وتحقيق ذاتها وابراز شخصيتها.
ـ أن يعمل على رفع مكانة الفرد والمجتمع.
ـ أن يكون طريقاً لتحقيق الأمن بمفهومه الشامل.
واذا كنا نسعد بقيام مشروع دول التحالف وانشاء هذا الكيان لمحاربة الإرهاب فانه وبكل تأكيد لن يكون الحل عسكرياً بل سيعتمد على مقومات كبيرة وفي مقدمتها بناء الأمن الفكري تحصيناً ووقاية ومعالجة وعليه فان المنتظر أن يكون هناك مشاريع وبرامج تتضمن:
ـ تأصيل العقيدة الإسلامية الصحيحة.
ـ توعية الشباب بفقه وأبعاد الأمن الفكري وتبصرهم بشؤون دينهم.
ـ العمل على حماية الفرد والمجتمع من الغزو الفكري ومن التيارات الالحادية وغير ذلك ما يبعده عن الجادة القويمة التي يستوجبها البعد الحضاري لفقه الأمن الفكري.
ـ الاعتزاز بالإسلام والافتخار بمبادئه السامية.
ـ تعريف أفراد المجتمع بما يدور في مجتمعهم وبيان هدي الإسلام فيه.
ـ زرع الثقة الكاملة في نفوس الناس بمقومات أمتهم الإسلامية وتقاليد مجتمعهم.
ـ التفاعل الواعي مع التطورات الحضارية في ميادين العلوم والمشاركة فيها.
ـ تقوية الوازع الديني والعودة الصادقة للإسلام وتقوية الايمان والالتزام بكتاب الله الكريم وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم على فهم المنهج الصالح.
ـ تعميم ثقافة الحوار وتقبل الرأي الآخر.
ـ تعميم ثقافة التسامح.
ـ نشر الوعي بمختلف الوسائل التي من شأنها ايقاظ الوعي والاحساس بالمسؤولية نحو تعزيز الأمن الفكري ليتحقق بذلك الأمن الوطني والاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والسياسي.
ومن المنتظر من تجمع قوي التحالف حماية المجتمعات المسلمة من الأفكار الدخيلة على منهجنا الإسلامي الوسطي المعتدل، والقيام بالتدابير المشتركة لتجنب الأفراد والمجتمعات من الشوائب العقدية والفكرية التي تكون سبباً في انحراف السلوك والأفكار وحماية المجتمعات من الجريمة والعنف والتطرف بكافة أشكاله واتجاهاته، واعتماد منهج الوقاية قبل العلاج، وبيان أهمية التوازن والاعتدال في التصرفات الفردية والعلاقات بين أفراد المجتمع والعمل على وضع حلول عملية لمعالجة الأفكار المنحرفة والتيارات المخلة بالأمن الفكري، وهذا الكيان يعول عليه الشيء الكثير لأنه سيعمل داخل منظومة دولية متكاملة وهو مطلب حضاري وسياسي وأمني سيعمل على نشر الاعتدال والوسطية ومكافحة الغلو والانحراف الذي بات خطراً محدقاً بالمجتمعات، وهذا الكيان سيسعى إلى تشخيص الواقع والوضع الراهن والمستقبلي للأمن الفكري، وكيفية المواجهة والعلاج للأفكار المنحرفة إلى جانب تعزيز الأفكار المعتدلة المتوازنة السليمة التي تخدم مسيرة الأمن والسلام في المجتمع.
تجربة المملكة والاستفادة منها دولياً
كانت المملكة العربية السعودية ولا تزال رائدة في مواجهة الإرهاب والمفسدين لأنها تعمل على كف أذى هؤلاء لأنفسهم ولمجتمعاتهم إلى جانب واجبها في الدفاع عن صورة ديننا وسماحة شريعتنا التي جاء بها خاتم الأنبياء والمرسلين رحمة للعالمين، وردع كل من يعتدي ويبغي ويعمل على تشويه صورة الإسلام عن جهل أو عمد.
ولقد قامت بلادنا المملكة العربية السعودية بجهود محلية واقليمية ودولية لتحقيق الأمن الفكري جعل منها رائدة في هذا المجال، وأنموذجاً يحتذى ومثالاً يقتدي فقد استضافت مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والرياض، وجدة مؤتمرات دولية ومؤتمرات إسلامية، وكلها تصب في السعى لتحقيق الأمن الفكري، وعالجت هذه المؤتمرات الموضوعات ذات العلاقة من جميع الجوانب الدينية والتربوية والاعلامية والأمنية، والي جانب المؤتمرات كانت هناك جهود كبيرة لهيئة كبار العلماء وهي أكبر مرجعية دينية في البلاد. وقد قامت بجهود حثيثة في التحذير من الغلو والتطرف والأعمال الاجرامية التي تقوم بها الفئة الضالة وقد بيّنت بالفتاوى والبيانات والدروس التي يقوم بها أعضاء هيئة كبار العلماء ببيان ضلالات هؤلاء وقام المشايخ بدورهم الشرعي الذي أولوا اياه وحذروا الناس من الأعمال المنافية للإسلام والتي تزعزع الأمن وتخيف السبيل وتزهق الأرواح وتشوّه جمال الإسلام.
ولقد أكدت المملكة العربية السعودية مع جهودها الكبيرة العلمية والعملية لمواجهة هذا الداء أن الإرهاب ليس وليد اليوم فقد عانت منه المجتمعات منذ القدم الا أن إرهاب اليوم أصبح جريمة منظمة لها طابعها الخاص من حيث التنظيم والتمويل، لذا أكدت على أهمية تعاون المجتمع الدولي على مختلف المستويات المحلية والاقليمية والدولية وذلك لمواجهة دوافع الإرهاب ونتائجه، والعمل على تجفيف منابعه، وما عقد المؤتمرات الدولية ورعايتها داخل المملكة وخارجها الا ادراكاً منها بخطورة الإرهاب ووجوب مواجهته ذلك أن الإرهاب أمسى ظاهرة عالمية لا ترتبط بدين أو مجتمع أو ثقافة. والمملكة هي من بين الدول التي استهدفها الإرهاب وعانى مجتمعها من تبعاته. ولهذا كانت في مقدمة الدول التي حاربت الإرهاب بدافع من عقيدتها السمحة وقيمها العربية الأصيلة. والإرهاب كما هو معلوم ليس فعلاً اجرامياً فحسب بل هو نتاج فكر منحرف كان من الواجب التصدي له، ولذا فان قوات التحالف لديها فرصة عظيمة للاستفادة من خبرات المملكة وتجاربها في هذا المجال، وواجب جميع قوات التحالف ومؤسساته التصدي لهذا الداء الذي يضر بالأمة الإسلامية قبل غيرها وبقدر ما يقع على المؤسسات الأمنية من التزامات فان المؤسسات الفكرية ( علمية، واعلامية، وتربوية ) مسؤولية كبيرة في بناء المفاهيم الصحيحة والقيم الانسانية السليمة وتحصين المجتمعات ضد الأفكار المنحرفة والأفعال الاجرامية. وقد أدركت المملكة أهمية ذلك تمام الادراك وعملت على تفعيله حيث كانت هناك جهود من جميع الجهات ذات العلاقة، ونأمل أن تتضافر الجهود في كل مكان من هذا العالم لتحمل مسؤولية مواجهة ظاهرة الإرهاب ومحاربتها ليعيش الانسان حياة آمنة كريمة فالأمن ركيزة من ركائز المجتمع الهامة التي يستمد منها المجتمع استقراره وتقدمه وهو المحور الأساسي في التنمية الشاملة والاستقرار لأي مجتمع حيث انه المناخ المناسب للنمو والتقدم، وقد أكدت المملكة أيضاً في جميع المحافل أن أي جهد لمكافحة الإرهاب سيكون قاصراً عن التصدي الفعال اذا افتقد العمل الجماعي والمنظور الستراتيجي الشامل في التعامل معه. ولذا فقد تبنت المملكة العربية السعودية من قبل المركز الدولي لمكافحة الإرهاب وشكلت فريق عمل لبلورة هذا المقترح، وأيدت ذلك الأمم المتحدة ورؤى أن تكون نيويورك مقراً له، كما أكدت هذه البلاد على أن الإرهاب يمثل تهديداً مستمراً للسلام والأمن والاستقرار وأنه لا يوجد مبرر ومساع لأفعال الإرهابيين فهو مدان دائماً مهما كانت الظروف والدوافع المزعومة. ودعت دائماً إلى أهمية ترسيخ قيم التفاهم والتسامح والحوار والتعارف بين الشعوب والتقارب بين الثقافات ورفض منطق صراع الحضارات، وشددت على أن الإرهاب لا دين ولا جنسية أو منطقة جغرافية له وأنه لا يجوز ربط الإرهاب بأي دين، ودعت إلى تهيئة جو من التفاهم والتعاون المشترك سواء الثنائي بين الدول أو الجماعي وتبادل الخبرات والتجارب بما في ذلك التدريب بضمان الفعالية في محاربة الإرهابيين وصلاتهم بالجريمة المنظمة، وكل ما سبق يؤكد أن المملكة العربية السعودية هي الأنموذج الأمثل الذي يستفيد منه الجميع في مجال الأمن الفكري وفي نشر الوسطية والاعتدال ومواجهة الغلو والتطرف والإرهاب.

كاتب وصحافي سعودي
[email protected]

Print Friendly