“التحالف” يلقي منشورات تحذر المدنيين من التوجه للحديدة تقدم ستراتيجي لقوات الشرعية في لحج وصعدة ومصرع 70 حوثياً

0 6

عواصم – وكالات: ألقت طائرات تحالف دعم الشرعية في اليمن امس، منشورات على مدينة الحديدة، حذرت فيها المواطنين من التوجه إلى المحافظة إلا في الحالات الضرورية، وعدم التوجه إلى المناطق المجاورة لها إلا للضرورة، حفاظاً على سلامتهم.
وقال سكان محليون: إن المنشورات أُسقطت في عدد من أحياء المدينة، التي تستعد لهجوم قد تشنه القوات الحكومية والتحالف للسيطرة عليها.
وحملت المنشورات “نداء من التحالف”، يمنع المدنيين من دخول المدينة.
وحضت “المواطنين على عدم التوجه إلى محافظة الحديدة والمناطق المجاورة لها، إلا في الحالات الضرورية حفاظاً على سلامتهم”.
وجعل تراجع الحوثيين عسكرياً إلى داخل أحياء الحديدة تتخذ من السكان دروعاً وتمنع نزوحهم من المدينة، في خطوة تحاول الميليشيات من خلالها عرقلة تقدم وحدات الجيش الوطني.
وأعاد الحوثيون مئات الأسر النازحة بقوة السلاح، ومنعوا 25 حافلة محملة بالنازحين في مديرية الجراحي كانت في طريقها إلى محافظة إب وأجبروها على العودة إلى الحديدة.
كما احتجزوا في منطقة السرايا بمديرية الراهدة جنوب شرق تعز، نازحين، بينهم أطفال ونساء يواجهون ظروفاً معيشية قاسية في العراء من دون غذاء.
كما أنهم يحتجزون منذ ثلاثة أيام نحو 40 حافلة على متنها مئات النازحين كانوا في طريقهم إلى عدن.
ولقي نحو 70 حوثيا مصرعهم في معارك في جبهات البيضاء والساحل الغربي وتعز وشمال لحج، وسط تقدم ميداني لقوات الشرعية.
في غضون ذلك، تمكن الجيش ليل أول من أمس، من تمشيط وتطهير منطقة الفازة التابعة لمديرية التحيتا والمطلة على خط الشريط الساحلي المؤدي إلى جبهة محافظة الحديدة، لتصبح المنطقة آمنة، فيما قتل 22 حوثياً وأسر 18 آخرين خلال عمليات التمشيط.
وكان الحوثيون ارتكبوا في وقت سابق، مجزرة راح ضحيتها سبعة من المدنيين، وإصابة آخرين، بقذائف عشوائية أطلقتها على حي سكني حررته الشرعية أخيراً.
في سياق متصل، أحرزت الجيش اليمني، بإسناد من طيران التحالف، أول من أمس، تقدماً ستراتيجياً في مديرية القبيطة شمال لحج، وباتجاه الراهدة جنوب تعز، عقب معارك عنيفة مع الحوثيين.
وحرر الجيش مناطق جبل القحوص الستراتيجي في الجوازعة وجبل الركيزة ومناطق مقبرة الرزوق والقطهات والسادة وسقيمة والمرابحة، غرب وشرق مديرية القبيطة.
وباتت قوات الشرعية على مقربة من جبل جالس الستراتيجي وتحاصر الميليشيات فيه من جهات عدة.
ونشر المركز الإعلامي مقطع فيديو لقوات الجيش وهي في أعالي جبال رازح بمحافظة صعدة بعد تحريرها.
وفي البيضاء، أصيب طفلان وعدد من المواطنين أول من أمس، في قرية الدريعاء بمديرية ذي ناعم بسبب قذائف حوثية.
على صعيد آخر،
من جهته، أوضح وزير الخارجية اليمني خالد اليماني في بيان، أن رؤية الحكومة تنص في الأساس على مبدأ الانسحاب الكامل للحوثيين من ميناء ومدينة الحديدة، ودخول قوات من وزارة الداخلية إلى المنطقة لضمان الأمن فيها واستمرار الأعمال الإغاثية والتجارية.
وشدد على أنه لا يمكن تصور إدارة الميناء وتوفير الأمن فيه بمعزل عن المدينة.
وأضاف “بل لا يمكن تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الساحل الغربي وحماية الملاحة الدولية من دون مغادرة الحوثيين للمحافظة، بما في ذلك خروجها من ميناءي الصليف ورأس عيسى ومؤسسات الدولة”.واتهم الحوثيين بالعمل ضمن خطة تهدف إلى استخدام المدنيين في الحديدة كدروع بشرية.
في المقابل، أعلن الحوثيون أمس، عن مقتل عضو وفد الحوثيين في مفاوضات الكويت العام 2016 عبدالناصر الجنيدي من دون تحديد مكان وتاريخ مصرعه.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.