“التخطيط “: إشراك المجتمع بات ضرورة مع شركاء التنمية مهدي: تحويل البلاد من الفكر الريعي إلى نظيره المنتج

0 2

اكد الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية خالد مهدي امس أهمية إشراك المجتمع وشركاء خطة التنمية في رؤية (كويت جديدة 2035) لتحقيق الرغبة الاميرية السامية المعنية بتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري جاذب للاستثمار.
جاء ذلك في كلمة لمهدي خلال مؤتمر صحافي نظمته امانة (التخطيط) لاطلاق برنامج (اشراك المجتمع برؤية كويت جديدة 2035) بمشاركة فريق الدعم الاعلامي في وزارة الاعلام ووزارة الدولة لشؤون الشباب وبالتعاون مع مشروع كفاءات الكويت لفرص مستقبلية (كفو) التابع للديوان الاميري. وقال مهدي إن المرحلة الحالية من مشروع الدعم الاعلامي لخطة التنمية ورؤية (كويت جديدة 2035) ستشهد اطلاق العديد من الرسائل اهمها التركيز على ان الكويت قاعدة اقتصادية وممر دولي للتجارة والمال والخدمات لاشراك المجتع وشركاء خطة التنمية في الرؤية والمتمثلين في القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني والمبادرين والمواطنين.
واضاف ان هذه الرسائل تصب في تحقيق رؤية سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح لاسيما في ظل التغيرات الاقتصادية العالمية والتي يجب مواكبتها لتحقيق التوجهات الستراتيجية وجعل الكويت ممرا اقتصاديا عالميا.
وأوضح ان الرسائل ستتضمن اجابات للعديد من الاسئلة ابرزها “ماذا تريد الرؤية من المواطن؟ وماذا يتوقع منها؟” لافتا الى ان رؤية (كويت جديدة 2035) تسعى لتحويل البلاد من الفكر الريعي إلى الفكر المنتج فضلا عن رسائل تتعلق بـ “تحويل دور الحكومة من مقدم الخدمات الى دور المنظم والمراقب للانشطة الاقتصادية في الدولة”.
وذكر ان مرحلة اشراك المجتمع في رؤية (كويت جديدة 2035) تأتي بعد تعريفه بالرؤية بشكل عام “والآن حان الوقت لإشراكه للتعرف اكثر على جزئيات الرؤية عن طريق هذا البرنامج غير المسبوق واطلاقه بصورة تجريبية يتم تطويرها بعد انتهاء الفترة التجريبية”.
وقال مهدي ان اطلاق مشروع الدعم الاعلامي لخطة التنمية لم يكن وليد اليوم بل كان جزءا لا يتجزأ من الخطة الانمائية الثانية وتم تفعيله بانطلاقة فعلية بمشاركة عدد كبير من الوزراء بحضور سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء في عام 2016.
من جانبها قالت مديرة مشروع (كفو) فاطمة الموسوي ان (كفو) يهدف الى التعرف على الكفاءات وتسليط الضوء عليها مؤكدة سعي المشروع لتعريف الكفاءات من الشباب الطموح والمنجز برؤية (كويت جديدة 2035).
واضافت الموسوي ان (كفو) يعتبر المنصة الوطنية الاولى لعرض الكفاءات الشبابية لتسهيل عملية البحث والتواصل والتعاون فيما بينهم كما يمثل احد انجازات وتوصيات المشروع الوطني للشباب (الكويت تسمع) الذي اشرف عليه الديوان الاميري.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.