“التربية” ترسب في اختبار الجهوزية اجتماع ماراثوني للوزير مع الأثري والكندري ... وقرار بإحالة المتسببين بالمشكلة إلى التحقيق

0 15

إجراءات قانونية بحق من يثبت تقصيره وتنفيذ الإصلاحات الضرورية في أقرب وقت

كتب ـ خالد الهاجري:
أخفقت وزارة التربية في اختبار الاستعدادات لبدء العام الدراسي الجديد .. أو على الاقل هكذا بدا المشهد بالنسبة الى قطاع كبير من المواطنين وأولياء الأمور، فمع عودة الطلاب الى مقاعد الدراسة ظهر تردي حال بعض الابنية التعليمية واستمرار اعمال الصيانة أما “ثالثة الاثافي” فهي اعطال بالجملة لأجهزة التكييف في عدد كبير من المدارس،اضطرت الوزارة لأول مرة في تاريخها إلى إيقاف الدراسة في المدارس التي تعطل فيها التكييف حتى الأحد المقبل في حين واصلت اكثر من 30 مدرسة نشاطها بالرغم من تعطل التكييف فيها لليوم الثالث على التوالي.
وفيما يتداول حديث عن أن الأزمة برمتها “مفتعلة” ويراد النفخ في رمادها بحيث تأخذ أكبر من حجمها عقد وزير التربية وزير التعليم العالي د.حامد العازمي اجتماعا ماراثونيا أمس حضره وكيل الوزارة د.هيثم الاثري والوكيلة المساعدة للتعليم العام فاطمة الكندري ومديرو المناطق التعليمية الست لبحث المشكلة.
وقالت الوزارة في بيان أصدرته عقب الاجتماع : إن الوزير العازمي أصدر توجيهاته بإحالة المتسببن بعدم جاهزية بعض المدارس إلى التحقيق واتخاذ كل الإجراءات القانونية بحق من يثبت تقصيره في أداء مهمام عمله، مشيرة إلى أنه وجه كذلك باتخاذ كل ما يلزم لإجراء الإصلاحات الضرورية في أقرب وقت ممكن لضمان توفير بيئة تعليمية مناسبة لأبنائنا الطلبة.
من جهة أخرى ، اتهمت مصادر نيابية الوزير العازمي بما وصفته بـ”تضليل مجلس الوزراء” بشأن الاستعدادت للعام الدراسي الجديد، مشيرة الى ان الوزير عرض تقريرا على مجلس الوزراء خلال اجتماعه السابق أكد فيه على جهوزية القطاع التربوي لبدء العام الدراسي .
من جهتها، قالت مصادر تربوية مطلعة لـ”السياسة” ان العديد من الإدارات المدرسية اتصلت بأولياء الامور ودعتهم للحضور لاصطحاب ابنائهم الى منازلهم بسبب تعطل التكييف.
في السياق ذاته، قالت مديرة منطقة العاصمة التعليمية بدرية الخالدي: إن بلاغات الأعطال في مدارس العاصمة قليلة جدا ومع ذلك فإن فرق من المهندسين تعمل ليل نهار للكشف عن الاعطال ومعالجتها .
بدوره ، قال رئيس جمعية المعلمين مطيع العجمي: ان تعطيل الدراسة بسبب أعطال التكييف ومشكلات الصيانة توجب على وزارة التربية محاسبة المسؤول عن الملف، وإعادة النظر في اجراءات عقود الصيانة والخدمات.
في موازاة ذلك، دعت نقابة العاملين بوزارة التربية الوزير د.حامد العازمي إلى اتخاذ اجراءات حاسمة لمواجهة الفوضى في صيانة مكيفات مدارس ومباني الوزارة واحالة من تسبب في إحراجها وتعطيل الدراسة ببعض المدارس الى جهات التحقيق فورا.
وقال رئيس النقابة صالح العازمي: ان الوزارة تسير منذ سنوات بإهمال واضح في موضوع الصيانة ما يستدعي تشكيل لجان متخصصة لصيانة مدارس الكويت وفحص جميع المدارس قبل نهاية كل عام دراسي بشكل تفصيلي حتى تكون الرؤية واضحة ويتم محاسبة المهمل والمقصر في عمله .
على الصعيد النيابي، أبدى عدد من الأعضاء اهتماماً بالغاً بأزمة مشكلات الصيانة في المدارس .وقال عبدالوهاب البابطين: ان الوزير أبلغه في اتصال هاتفي أنه سيكون متواجدا بالمدارس التي تعاني الخلل ووعده بانتهاء الموضوع بنهاية هذا الاسبوع وتمت إحالة احد الموظفين للتحقيق بسبب الاهمال.وقال:إن استجابتك السريعة محل تقدير ونرجو انتهاء الموضوع .
من جهته،لفت أسامة الشاهين إلى أن موعد بداية العام الدراسي محدد ومنشور منذ سنة فائتة، وليس سريا أو مفاجئا، حتى نجد مثل هذه الأعطال والنواقص الجسيمة.
بدوره، شكر سعدون حماد الوزير العازمي على سرعة استجابته لطلبه بشان تأجيل الدراسة في المدارس غير المهيأة لحين الانتهاء من أعمال الصيانة، وطالبه بسرعة تشكيل لجنة لمتابعة كل عقود الشركات الخاصة بأعمال الصيانة.
أخيراً، نقل عمر الطبطبائي عن الوزير ــ الذي التقاه ظهر أمس ــ تأكيده على أن مشكلة اجهزة التكييف ستنتهي هذا الأسبوع وسيحاسب من تسبب بالمشكلة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.