“التربية” تستحدث نموذجاً لإثبات الغش تفادياً لظلم الطلبة اشترطت شهادة ملاحظيْن ورئيس اللجنة وطالبيْن بهدف الحد من الظاهرة

0 5


الكندري: إخراج الطالب الغشاش من اللجنة وسماع أقواله وإذا امتنع يثبت ذلك في تقرير يرسل
إلى الكنترول

فتح الأظرف داخل اللجان قبل 5 دقائق من بدء الاختبار والتنبيه على الطلبة عدم كتابة أسمائهم
أو رقم الجلوس

لرئيس اللجنة فتح صندوق الأسئلة بحضور رئيس الغرفة السرية ومندوب المنطقة التعليمية قبل نصف ساعة
الاتصال بالصحة والداخلية والصيانة مباشرة في الطوارئ ولرئيس اللجنة
قبول عذر الطالب المتأخر ربع ساعة

كتبت ـ رنا سالم:
ينهي طلاب المرحلتين الابتدائية والمتوسطة اختباراتهم صباح اليوم فيما تستمراختبارات الصفين العاشر والحادي عشر الثانوي حتى الخميس المقبل لتنطلق الأحد المقبل اختبارات الثاني عشر بقسميه العلمي والأدبي.
في هذا السياق، كشفت مصادر تربوية مطلعة لـ”السياسة” عن اجراءات جديدة بدأتها المناطق التعليمية الست نهاية الاسبوع الماضي في لجان الاختبارات للحد من ظاهرة الغش واثبات الغش ماديا في محضرالطالب الغشاش وذلك بتعليمات من وزير التربية وزير التعليم العالي د.حامد العازمي بعد اعتصام طلبة الثانوية الأسبوع الماضي .
واشارت المصادر إلى أن من بين هذه الإجراءات تدوين أقوال الطالب المنسوب إليه تهمة الغش في نموذج محضر الغش إضافة إلى شهادة ملاحظين ورئيس اللجنة وطالبين من اللجنة ذاتها تفاديا لوقوع الشك في طالب مظلوم، لافتة الى ان نموذج محضر الغش المستحدث اصبح شبيها بمحاضر تحقيق الشرطة والذي جعل الطلبة اكثر التزاما في التقيد بضوابط لائحة الامتحانات الجديدة.
وبينت المصادر ان الإجراءات الجديدة من شأنها الحد من ظاهرة الغش وزيادة التزام الطلبة في اللجان مما يصب في مصلحة الطالب المجتهد ويحفظ حقه كما لا يضيع حق الطالب المظلوم والمشتبه فيه ظلما بالغش، لافتة في الوقت ذاته الى ان “هذه الإجراءات لن تظلم ايضا رؤساء اللجان والملاحظين بل ستعطي كل ذي حق حقه”.
وفي السياق ذاته، اعلنت الوكيلة المساعدة لقطاع التعليم العام فاطمة الكندري عن مجموعة من الضوابط الخاصة بسير امتحانات الصف الثاني عشر اهمها تأكد رئيس اللجنة من ان صناديق الأسئلة مغلقة ومرصوصة بالسيم والرصاص ومختومة وان الملصق يحتوي على المجال الدراسي واليوم والتاريخ وعدد المظاريف.
وحددت الكندري في نشرة حصلت “السياسة” على نسخة منها، نصف ساعة لرئيس اللجنة قبل الاختبار لفتح صندوق الأسئلة بحضور رئيس الغرفة السرية ومندوب المنطقة التعليمية مع عمل محضر بذلك اضافة الى التحقق من مادة الامتحان المدونة على الأظرف محكمة الإغلاق ومطابقتها لجدول الامتحانات كما يسلم رئيس الغرفة السرية اظرف الامتحانات مغلقة لرؤساء اللجان الفرعية بموجب كشوف خاصة قبل بدء الاختبار بربع ساعة وبإشراف المراقب الأول
لفتح صندوق الأسئلة بحضور رئيس الغرفة السرية ومندوب المنطقة التعليمية
واكدت على ضرورة اعلان القرار الخاص بمخالفات لائحة الامتحانات ووضعه على لوحة بارزة ليطلع عليه جميع الطلبة اضافة الى التواصل مع الجهات المعنية مباشرة في حالة حدوث اي طارئ كوزارة الصحة والداخلية ومراقبة الصيانة بالمنطقة التعليمية والتواصل مع المنطقة لاستكمال اي متطلبات.
وتفتح الأظرف داخل اللجان قبل 5 دقائق من بدء الاختبار للتأكد من الأسئلة وعدد الأوراق بحسب اعداد الطلبة ومنعت فتح الأظرف خارج اللجنة كما شددت على تنبيه الطلبة بعدم كتابة اسمائهم او ارقام جلوسهم او اي علامة على ورقة الإجابة يستدل بها على شخصياتهم او ترك بطاقات الجلوس داخل اوراق الإجابة واستخدام اللون الأزرق فقط في الإجابة وعدم استخدام الكوريكتور.
وبينت الكندري ان اسعاف الطالب المريض او السماح له باستعمال دورة المياه وطلب المرطبات مسألة تنظيمية يرجع بشأنها للمراقب فورا، مؤكدة على ضرورة تواجد الملاحظين الاحتياط في المكان المخصص لهم حتى يسهل الإستعانة بهم في حال حدوث اي طارئ.
ومنحت الكندري الصلاحية لرئيس اللجنة لقبول عذر الطالب المتأخر ربع ساعة عن بداية الامتحان من عدمه فيما شددت على ان ورقة الطالب الغائب ممنوع اخراجها من الظرف الخاص بها الا في نهاية الاختبار لإرفاقها مع استمارة الغياب ووضعها في تسلسلها من قبل الملاحظ وتسلم بقية الأوراق الى المراقب.
واكدت الكندري على تطبيق القرار رقم 21/2018 عند ضبط حالة من حالات مخالفة لائحة الامتحان على اي طالب والسماح بدخول الطالب غير المقيد باللجنة واداء الإختبار بعد توقيعه على تعهد بإلغاء امتحانه في حل ثبوت عدم احقيته في الاختبار مع ابلاغ الكنترول المركزي بهذا الإجراء.
ومنعت الكندري دخول اللجان لغير المكلفين بالمراقبة واعمال اللجنة مع الزام الملاحظين بالحضور قبل الاختبار بنصف ساعة، مشيرة الى ان كل طالب ارتكب مخالفة يخرج من قاعة الاختبار بعد موافقة رئيس اللجنة وسماع اقواله واذا امتنع الطالب يثبت ذلك في تقرير رئيس اللجنة ثم يرسل الى الكنترول المركزي المختص لإتخاذ الإجراء اللازم في بحقه حسب القرار الخاص بلائحة الامتحانات.
وركزت الكندري على ضرورة الاتصال بالكنترول المركزي تليفونيا اذا حدث اي طارئ في اللجنة واذا تأخر رئيس اللجنة او تغيب يحل محله المراقب الأول ويرسل رئيس اللجنة تقرير يومي الى لجنة النظام والمراقبة عن سير الإختبار لهذا اليوم.
وشددت على ضرورة أن يتحقق الملاحظ في امتحان كل مادة من أن كل طالب يجلس في المكان المخصص له وانه كتب على القسيمة الملصقة جميع البيانات اللازمة كاملة وواضحة وأن رقم الجلوس مطابق للرقم المكتوب على طاولته وكشف
المناداة ولا يجوز مطلقاً قراءة
الأسئلة للطلبة كما أنه محظور على الملاحظين حظراً تاماً تفسير معنى كلمة أو جملة ما من سؤال أو ترجمة السؤال كله أو بعضه ولا يسمح لأي طالب بمغادرة مكانه والخروج من قاعة الامتحان قبل مرور نصف الزمن المقرر للإجابة وحسب القرارات المنظمة لذلك.
وفيما اكدت على أن ضرورة أن يقوم الملاحظ بنفسه بتدوين البيانات اللازمة على القسيمة الملصقة بورقة الطالب الغائب بعد التأكد من مطابقة الأسم ورقم الجلوس وخصصت لكل 20 طالباً ملاحظين مع توقيع الملاحظين على كشف الملاحظة صباحاً دون تكرار الملاحظة في أي لجنة أكثر من مرة واحدة لكل ملاحظ .

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.