“التربية” تنهي خدمات 1500 معلم وباحث نفسي واجتماعي من الوافدين

كتبت – رنا سالم:
بعد اشهر من محاولات وزارة التربية ارجاء “تكويت” بعض التخصصات التعليمية لوجود نقص فيها وعدم توافر كوادر وطنية متخصصة، وافقت الوزارة على طلب ديوان الخدمة المدنية إنهاء خدمات الف و507 وافدين يعملون في وظائف معلم وباحث نفسي واجتماعي ومنفذ خدمة وذلك اعتبارا من نهاية العام الدراسي الحالي.
وذكرت مصادر تربوية لـ “السياسة” ان “ادارة الموارد البشرية في الوزارة ارسلت كشوف اسماء المشمولين بإنهاء الخدمات الى ادارات الشؤون التعليمية ومراقبات الخدمة الاجتماعية والنفسية في المناطق التعليمية تمهيدا لإخطار المعنيين بكتب رسمية”، مبينة ان “التخصصات التعليمية التي شملها الإحلال جاءت في المواد التي يوجد بها فائض من المعلمين ويتوافر فيها العنصر الكويتي خصوصا مواد التربية الإسلامية، العلوم، الاجتماعيات، الحاسب الآلي”.

واوضحت ان “بعض المناطق التعليمية بدأت بابلاغ المعنيين بإنهاء الخدمات قبل عطلة الأعياد الوطنية على ان تستكمل العملية خلال الاسبوع المقبل ليتسنى لمن انهيت خدماتهم استكمال الاجراءات اللازمة”، مشيرة في الوقت ذاته الى وجود عجز فعلي باعداد اخصائيي الخدمة الاجتماعية والنفسية يقدر بنحو 300 باحث.
وارجعت المصادر موافقة “التربية” على انهاء خدمات هؤلاء رغم وجود نقص لديها في بعض التخصصات خصوصا الباحثين الاجتماعيين والنفسيين الى اصرار ديوان الخدمة المدنية ورفضه المتكرر اي تأجيل لعمليات الإحلال ومنحه الوزارة في الوقت ذاته فتح باب التعيينات الجديدة للوافدين في التخصصات التي لا يتوافر فيها كوادر وطنية.
في سياق تربوي متصل، واصل طلبة المدارس امس تغيبهم عن الدراسة استكمال لعطلة الاعياد الوطنية التي انتهت رسميا الثلاثاء الفائت، وأكدت مصادر تربوية لـ “السياسة” ان نسبة الغياب وصلت الى نحو 95 في المئة، متوقعة عودة الطلبة الى مقاعدهم الدراسية الاحد المقبل.نحو 95 في المئة من الطلبة امس عن مقاعدهم الدراسية.