شفافيات

التسلية بقتل الأطفال الأبرياء شفافيات

د.حمود الحطاب

د حمود الحطاب

كل شيء كان طبيعيا وهادئا ومجموعات من الأطفال كانت فرحة مسرورة تريد الذهاب لاستلام شهادات التقدير بمناسبة حفظها للقرآن الكريم, ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين, كتاب السلام كتاب الأمن والأمان كتاب الحرية والمساواه والإخاء كتاب العلم العميق لمافي السماوات والأرض, كتاب التوحيد الجامع لكل الديانات السماوية والمؤاخي بين الرسل والأنبياء، واستعد الآباء لذلك اليوم واستعدت الأمهات بالفرحة وهي تلف العمايم على رؤوس الأطفال فهذا التقليد يشعرهم بالنضج والوجاهة والخيرية وما أن استلم الأطفال شهادات التقدير حتى وجهت طائرة حربية افغانية حكومية أميركية الصنع صاروخا آثما مجرما لدار تحفيظ القرآن الكريم, صاروخ غبي جاهل حاقد دموي لا يعرف معنى الحياة ولا الانسانية ولا الطفولة, ليدك الدار على من فيها ويستشهد نحو مئة وخمسين طفلا, ومعظم من في الدار.
وبراميل تحمل غاز الكلور وأنواع الغازات السامة على أطفال ادلب في سورية ومقتل أكثر من ستين طفلا بالاختناق والعالم الذي زعم أنه انساني متحضر يتفرج متسليا على صور المجازر التي لاتحدث في الغالب الا لأطفال المسلمين.

كاتب كويتي