التسول من جديد! زين وشين

0 10

طلال السعيد

ما إن تدخل في سوق الكويت الداخلي إلاّ وتُفاجأ بكم هائل من محترفي التسول من النساء اللائي يرتدين النقاب ولايعرف هل هي امرأة او رجل بزي امرأة وما أكثر الذين تم اكتشافهم وما إن تصلي في أحد مساجد السوق إلاّ وتُفاجأ بأعداد المتسولات عند أبواب المساجد ويبدو أن التفاهم قد تم بين محترفي التسول والأجهزة المعنية على طريقة (سيب وانا اسيب)وإلّا ليس من المعقول أن يرى المواطنون هذا الكم الهائل من محترفي التسول والحكومة لاتراهم!! أما حملات المداهمة التي يقودها مشكوراً وكيل الداخلية في أمغرة والتي لم تفشل حملة واحدة منها فكل حملة يصاحبها صيد سمين من المطلوبين ومخالفي القانون وهذا دليل واضح على أن التركة ثقيلة جدا وتحتاج الى استمرار وجهد مضاعف وياليتها توجه الى منطقة كبد بعد صلاة الجمعة لتنظيف ساحات المساجد من الباعة المتجولين والأسواق التي تفتح ويباع فيها كل شيء وعليك ان تشتري ولاتسأل عن المصدر او الصلاحية!!وهناك سوف ترى العجب العجاب من المتسولين ومخالفي قانون الإقامة وأسواق الحرامية لكن يبدو أن كبد ليست ضمن الخطة الأمنية لضروفها الخاصة!! اما ما تمت إزالته من أسواق الحرامية بالجليب والحساوي وضواحيها فقد تمت إعادته من جديد وعاد العاملون فيه يمارسون عملهم بعد حصولهم على وعد بغض النظر عنهم !! أما منطقة جواخير الهجن وجواخير الخيل في الجهراء والفروانية وصناعية الجهراء والصليبية وميناء عبدالله والفحاحيل والشويخ الصناعية وحراج السيارات وحراج الإبل وأسواق الماشية فهذه المناطق تحتاج الى مداهمات مستمرة حتى تنظف !! فالواضح أن الرقم المعلن عن مخافي القانون ليس بدقيق فالرقم أكبر بكثير من المعلن بالإضافة إلى عصابات التسول التي تجوب مناطق الكويت مرتين بالشهر الأولى مع نزول رواتب الموظفين والثانية مع نزول رواتب المتقاعدين ثم تخلد إلى النوم على طريقة الخلايا النائمة حتى الشهر الذي يليه لتمارس عملها من جديد وبالسابق سنّت الداخلية سنّة حميدة ولكن للأسف لم تستمر عليها بنشر أسماء المتسولين وأسماء الكفلاء وتبين أن أغلبهم وافدون بكروت زيارة أو مخالفون للقانون ولو استمر النشر لتغيرت الأحوال إلا أن هؤلاء لم يجدوا من يردعهم بالوقت الحالي أو يشهر بكفلائهم !فالحملات التي يقودها وكيل الداخلية حاليًا إعادة الهيبة من جديد ولكن نتمنى أن تستمر فيتم تطويق منطقة كاملة مع ساعات الفجر الأولى وما إن تشرق الشمس إلاّ ويبدأ التفتيش والمؤكد أنهم خلال ثلاثة أشهر سوف ينجحون بتنظيف البلد !! أما الطامة الكبرى حين يتصل بك وافد ويهددك برفع قضية ويطلب منك تزويده بجواز سفر خادمك الهارب وتذكرة سفره ويدعي أنه من السفارة الفلانية فأين الحكومة عن هؤلاء..زين

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.