التظاهرات الإيرانية تدخل مرحلة حرق الحوزات وترفع شعار: الموت لخامنئي – الملالي يجب أن يرحلوا واشنطن تدعم أصوات الشعب المهمشة وتأمل خلاصه من القمع والخوف

0 9

طهران – وكالات: عشية بدء سريان تطبيق العقوبات الأميركية الجديدة على طهران غدا، دخلت التظاهرات الشعبية التي تشهدها ايران منذ اربعة ايام على التوالي مرحلة جديدة مع احراق المتظاهرين ليل اول من امس حوزة علمية في منطقة كرج غرب طهران، ورفعها شعارات “الموت للدكتاتور الخامنئي والملالي يجب ان يرحلوا”.
وأظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي مشاركة المئات في تظاهرات، مساء أول من أمس، في مدن بأنحاء مختلفة من ايران بينها طهران وأصفهان وكرج احتجاجا على ارتفاع التضخم لأسباب من بينها تراجع قيمة الريال بسبب مخاوف من العقوبات الأميركية الخانقة التي يبدأ تطبيقها اعتبارا من الغد.
كما أظهرت مقاطع فيديو عن تظاهرات منطقة اشتهارد في مدينة كرج المحتجين وهم يهتفون “لا تخيفنا الدبابة ولا المدفع ..الملالي يجب أن يرحلوا”، و”الموت للدكتاتور” و”الموت (للمرشد الأعلى علي) خامنئي”.
وهاجمت قوات الأمن ووحدات مكافحة الشغب وميليشيات ترتدي الزي المدني، المتظاهرين الذين ألقى بعضهم بالحجارة والصخور على حوزة علمية، وأطلقت الرصاص الحي الذي أدى إلى إصابة أحد الشبان.
يذكر أن هذه ثاني حادثة تتكرر خلال الاحتجاجات الشعبية في إيران، حيث قام متظاهرون خلال احتجاجات يناير الماضي بحرق حوزة في مدينة تركستان بمحافظة قزوين، اذ يعتبرها المتظاهرون ترمز لرجال الدين القابضين على السلطة والمتحكمين بمصائر الناس، بحسب ناشطين.
أما في طهران، فخرجت تظاهرة حاشدة مساء أول من أمس، في تقاطع ولي عصر، ومتنزه دانشجو، أدت إلى مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن، وتعالت شعارات “الموت للدكتاتور” و”أيها الإيراني ارفع صوتك للمطالبة بالحق”، حيث قامت الشرطة وقوات الأمن بتفريق المتظاهرين الذين هتفوا ضدهم بشعار “أنتم عديمو الشرف”.

وفي متنزه دانشجو حدثت صدامات بين الشباب المحتجين وعناصر النظام الذين كانوا يرتدون الزي المدني، وحصلت عمليات كر وفر، فيما انهال عناصر الأمن على المحتجين بالضرب المبرح.

كما أظهرت مقاطع أخرى خروج تظاهرة في مدينة شاهين شهر، بمحافظة أصفهان، التي حوصرت من قبل قوات الأمن التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وفي مدن مشهد وكرج وقهدريجان بمحافظة أصفهان وأنديمشك وشيراز مركز محافظة فارس، أطلقت شعارات “الموت للدكتاتور” و”لا غزة ولا لبنان روحي فداء إيران”، تنديداً بإنفاق أموال وثروات البلاد على التدخلات العسكرية للنظام في دول المنطقة ودعم الميليشيات الإرهابية.

ونشر ناشطون عبر مواقع التواصل دعوات لاستمرار الاحتجاجات أمس، في مختلف الميادين والساحات والشوارع الرئيسي في طهران والمحافظات.

وعلقت وزارة الخارجية الأميركية، على موجة الاحتجاجات الجديدة في إيران، بالقول إن الولايات المتحدة تأمل في الحرية للإيرانيين وتدعم أصوات الشعب الإيراني المهمشة”.

وذكرت الوزارة عبر حسابها باللغة الفارسية على موقع “تويتر” أن “من حق شعب ايران تقرير مسار بلاده في نهاية المطاف وأميركا تساند صوت الشعب الايراني الذي يتم تجاهله منذ وقت طويل”، مضيفة “تأمل الولايات المتحدة في أن لا تشهد إيران خلال السنوات الأربعين القادمة، القمع والخوف، بل الحرية وخلاص الشعب الإيراني”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.