التمارين الرياضية اليومية تعزز صحة الدماغ

0 123

نميل دائما إلى التفكير في فوائد ممارسة الرياضة البدنية لصحة أجسامنا، لكننا نغفل حقيقة مهمة وهي أن تلك التمارين هي السر في صحة الدماغ وتنشيط القدرات المعرفية.
وفقا لكلية “هارفارد” الطبية وجد باحثوها أن التمرينات الرياضية المنتظمة من النوعية التي تحفز القلب وتنشط غدد العرق تزيد من حجم جزء في الدماغ يسمى قرن آمون يشارك في تنشيط الذاكرة اللفظية والتعلم. لذلك قد يكون الركض هو المفتاح الذي يشحذ الدماغ وينشطه.
وممارسة الرياضة لها فوائد عقلية أخرى:

صفاء الذهن
في عالم تسود فيه ثقافة الجلوس وقلة الحركة والالتصاق بالمكاتب لساعات طويلة من النهار، نجد أنفسنا أسرى للمقاعد وأمامنا أجهزة الكمبيوتر التي نحدق فيها ونكتب تقاريرنا خلال ساعات العمل ثم نعود إلى منازلنا لنجلس أمام شاشات التلفاز أو ننشغل بهواتفنا الذكية ونحن جالسون أيضا في روتين دأبنا عليه زمناً طويلاً.
حياتنا أصبحت خالية من أي نوع من الإثارة أو المخاطرة، لذلك فإن الخروج للحركة أو لرفع بعض الأوزان الثقيلة ينعشنا، ويساعدنا على الشعور بأننا أحياء، وتساعدنا التمرينات الرياضية أيضا على أن نكون أكثر إنتاجية وتزداد ثقتنا بأنفسنا
على سبيل المثال ممارسة تمرينات رفع الأثقال تمنحك القدرة على تطوير عملك بشكل أفضل قليلاً كل يوم. فأنت قد تضيف بضعة أرطال من الوزن إلى الثقل الذي ترفعه فتشعر بالتقدم والإنجاز، وتكسر حلقة الروتين الممل.

انتصارات يومية
الانتصارات اليومية مهما كانت صغيرة تضيف دفعة قوية من الثقة في نفسك. وتختبر من خلالها حدود جسمك وإمكاناته التي تجهلها لولا التمرينات وبالتالي تبدأ في معرفة حدود جسمك والتي يصعب معرفتها وأنت جالس في حجرة.
وليس بالتمرينات وحدها ينتعش الدماغ ويكتسب الصحة والنشاط. فأنت أيضا بحاجة إلى تناول الأطعمة التي تدعم قدراتك العقلية.
على سبيل المثال أنت بحاجة إلى الحصول على كميات كافية من الفلافونويد الموجود في الفواكه الحمضية (كالبرتقال والغريب فروت والعنب وغيرها من الفواكه الغنية بفيتامين C) حتى تحمي صحة دماغك.
عليك إدراج التمرينات الرياضية في الروتين اليومي الذي تتبعه: اذهب للركض، وارفع بعض الأثقال أو ببساطة اخرج للمشي، لأن ذلك سوف يكون له تأثير كبير على عقلك وصحة قدراتك المعرفية.

You might also like