التميمي: حاجة الكويت للاستدانة حتمية لغياب بدائل تمويل العجز طالب بضرورة استثمار سيولة "احتياطي الأجيال" في الأصول الجيدة

0 84

قال الخبير الاقتصادي عامر التميمي إن الحاجة للاستدانة حتمي لأنه ليست هناك بدائل ناجعة لتمويل العجز في ميزانية الكويت سوى الاستدانة عن طريق اصدار سندات أو الاقتراض المباشر. أما شراء احتياطي الأجيال القادمة فهي عملية لا ترقى لمستوى الهندسة المالية المناسبة، خصوصاً أن الاستدانة في الوقت الحالي أقل تكلفة من عمليات تحويل الأصول.
وأضاف التميمي في لقاء مع “العربية “على الحكومة أن تبذل جهداً لإقناع أعضاء مجلس الأمة والمجتمع الكويتي وتوافر استراتيجية واضحة لعملية الاستدانة بحيث توضح كيف ستستخدم هذة الأموال المقترضة؟ ما أوجه الصرف؟ هل هناك خطة سداد لهذا الدين خلال فترة زمنية محددة؟ كم سيبلغ الدين العام كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي؟ ما المشاريع الرأسمالية التي سيتم توقفها نظراً لنقص السيولة لدى الخزينة العامة؟”.
وطالب بضرورة استمرار استثمار اموال ” احتياطى الاجيال فى اصول جيدة ، لاسيما ان تراجع الاسواق المالية اظهر مشكلة كيفية تسييل الاصول .
وفي الكويت تتم دراسة تحويل بعض الأصول غير السائلة من صندوق الاحتياطي العام إلى صندوق احتياطي الأجيال القادمة، مقابل سيولة نقدية لاستخدامها في تمويل عجز الميزانية .
ويأتي ذلك لحل مشكلة انخفاض السيولة في صندوق الاحتياطي العام إلى 1.1 مليار دينار ( 3.6 مليار دولار) وفق تصريح رئيسة اللجنة الاقتصادية والمالية البرلمانية صفاء الهاشم.
ويمكن مبادلتها بسيولة نقدية من صندوق الأجيال القادمة، الذي لا يستخدم إلا في حالات طارئة .
وقال مصدرحكومي إن هذا الحل هو أقرب للتحقق ويمكن أن يتم سريعا لأنه يحتاج فقط إلى خطوات إجرائية حتى يتم تنفيذه عن طريق الهيئة العامة للاستثمار ولا يحتاج موافقة البرلمان .

You might also like