الوزير السابق: ظهر الحق وزهق الباطل... وشفيت من القهر

“التمييز” برأت السنعوسي ونجله والعثمان من “شوبيز” والاستيلاء على أموال عامة الوزير السابق: ظهر الحق وزهق الباطل... وشفيت من القهر

الوزير السابق محمد السنعوسي

كتبت – هبة الطويل:
أسدلت محكمة التمييز امس الستار على قضية مشروع “شوبيز” السياحي، بتبرئة وزير الاعلام السابق محمد السنعوسي ونجله زياد ومسؤول شركة المشروعات السياحية شاكر العثمان من تهم الاستيلاء على المال العام الموجهة اليهم، الأمر الذي علق عليه الوزير السنعوسي بالقول: “ظهر الحق وزهق الباطل”.
وأعرب السنعوسي في تصريح الى «السياسة» عن ثقته بالقضاء الكويتي الشامخ الذي أنصفه بعد سنوات من تداول القضية في ساحة القضاء، معبرا عن سعادته بصدور حكم البراءة من “التمييز” بقوله: “كنت مريضاً، وبعد حكم البراءة أشعر أنني أصبحت سليماً وقد شفيت من القهر الذي ظل يلازمني طوال فترة تداول القضية، لأنني كنت على يقين ببراءتي، والحمد لله أشعر الآن براحة نفسية كبيرة”.
وكانت محكمة التمييز قضت بالغاء حكم محكمة الاستئناف القاضي بالامتناع عن النطق بعقاب السنعوسي وحبس نجله زياد والعثمان 7 سنوات مع الشغل وتغريم كل منهما 5 ملايين دينار وعزل الاول من وظيفته، علما ان محكمة اول درجة أكدت براءة السنعوسي من تهمة الاستيلاء على المال العام من خلال محاولة الحصول على ربح بقيمة 2.7 مليون دينار.
من جهة اخرى، قررت محكمة الجنايات أمس ارجاء قضية أمن دولة المتهم بها المواطن سالم عبدالله الدوسري الملقب بـ “أبو رفعة” بتهمة العيب بالذات الأميرية والتطاول على مسند الإمارة خلال مقاطع له عبر الـ “سناب شات”، إلى جلسة 2 يونيو للاطلاع، كما رفضت طلب اخلاء سبيله.
وخلال جلسة أمس حضر المتهم “ابو رفعة” وذلك بعد تأكيد تقرير الطب النفسي انه “مسؤول ومدرك لتصرفاته”، بينما طلبت هيئة الدفاع تأجيل القضية والسماح لها بتصوير التقرير وإعادة “ابو رفعة” الى الطب النفسي لاستكمال علاجه.