“التمييز” ترفض “إرجاع” مطلقة الطبطبائي تُلاحقه دعوى مدنية بنصف مليون دينار

0 71

تطوران جديدان استجدا، أمس، أعادا التذكير بالنائب السابق وليد الطبطبائي، الذي كان أدين في قضية اقتحام مبنى مجلس الأمة، وغادر على اثرها الى تركيا ثم عاد فاعتذر وصدر عفو عن باقي محكوميته بعد سجنه لبعض الوقت.
التطور الاول كان بتوقيع محكمة التمييز “دائرة الاحوال الشخصية” التي قضت برفض الدعوى المقامة من الطبطبائي مطالبا فيها بإرجاع طليقته.
وقال وكيل المدعى عليها المحامي محمد العتيبي: إن هناك دعوى مدنية بنصف مليون دينار تلاحق الطبطبائي تعويضاً عن الأضرار التي لحقت بموكلته، لافتا إلى أنها لاتزال منظورة أمام المحكمة المختصة.
وأكد العتيبي أنه أثبت بطلان حصول “الرجعة” وقت عدة الطلاق في الدعوى التي قضت فيها محكمة الاستئناف في يناير 2019 بالحكم عليه بالسجن 7 سنوات، بتهمة مواقعة زوجته السابقة بعد تطليقها دون إعلامها بشهادة الطلاق، مشيرا الى ان قضية المواقعة بالاكراه محجوزة في محكمة تمييز الجنايات.
أما التطور الثاني، فتضمنته تغريدة للطبطبائي عبر حسابه على “تويتر” تعليقا على الاعلان عن تعيين اول مجموعة من النساء الكويتيات قاضيات، إذ اعتبر أن “تعيين امرأة في منصب قاضية خلاف رأي الجمهور من المالكية والشافعية والحنابلة”.
وقال الطبطبائي: إن “الحنفية فقط هم من أجازوا أن تقضي المرأة في قضايا الاموال واحوال الاسرة دون الجنايات والدماء والقصاص، لذا إذا كان ولابد فيجب عدم التوسع في الأمر لأنه خلاف رأي الجمهور وأن يقتصر على شؤون الأسرة والجنح”.

You might also like