التمييز ضد المسنين يكلف المجتمعات خسائر مالية كبرى

0 55

نيويورك- د ب أ: اثبتت دراسات حديثة تزايد مستويات الاجحاف ضد كبار السن،والنظر اليهم غالبا باعتبارهم عبئا على المجتمع، ويقول الباحثون في كندا والولايات المتحدة إن هذه النظرة تسبب مشكلات كبيرة، سواء على صعيد التكاليف المالية أو العمر المتوقع للانسان. وقالت أستاذة في علم التمريض بجامعة “ألبرتا” الكندية دونا ويلسون:” يعتقد أن التمييز ضد المسنين أصبح حاليا أكثر الأشكال الشائعة للاجحاف”.
وبمراجعة جميع الأبحاث الأكاديمية الموجودة حاليا حول هذه القضية، تبين لويلسون أن ما يتراوح بين 48 في المئة و91في المئة من كبار السن تعرضوا للتمييز ضدهم، كما اعترف ما نسبته 98في المئة من الأفراد الأصغر سنا بأن لديهم أفكار تمييز ضد المسنين، أو سلوكيات سلبية تجاههم.
اضافت أن:” كثيرا من المجتمعات أصبحت حاليا تتجه إلى إنصاف الشباب والتحيز لهم، نظرا لتزايد عددهم، بينما لا تحترم كبار السن أو تهتم بهم، كما أن الأطفال أصبحوا يرون بأعينهم أن كبار السن لا يلقون الاحترام من المجتمع، ويتربى هؤلاء على اعتقاد ان المسنين لا جدوى لهم إلى أن يمتد بهم العمر ليصلوا إلى سن 60 أو 65 عاما، ويعتقد كل من يبلغ 65 عاما من العمر أنه بدأ في العد التنازلي لحياته”.
واعربت عن اعتقادها ان ” ليس من المنصف الاعتقاد بأن الأشخاص الذين تجاوزوا 65 عاما من العمر غير منتجين، اذ أن الاحصاءات تشير إلى أن ما نسبته شخص واحد من كل خمسة أشخاص في هذا العمر لا يزال يعمل، وإلى أن أكثر من ثلث كبار السن يمارس عملا تطوعيا بطريقة أو بأخرى”.
وتشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية إلى أن النظرة الإيجابية للشيخوخة يمكن أن تزيد من معدل العمر بنحو 5ر7 سنوات. فيما اثبتت الدراسات الحديثة التي أجرتها مدرسة “ييل” للصحة العامة الاميركية، أن الاجحاف بحق المسنين يكلف الاقتصاد الأميركي وحده 63 مليار دولار سنويا. اذ ان المعاملة غير المنصفة لكبار السن تسبب الضغط النفسي، وتؤثر بشكل سلبي على الصحة العامة، مثل بقاء المسن لفترات أطول داخل المستشفى.

You might also like