التنمر والبلطجة يسببان أمراض القلب

0 275

ترجمة – أحمد عبدالعزيز:

يتأثر الموظفون الذين يتعرضون للمضايقات في العمل لمخاطر الإصابة بأمراض القلب ومشكلات صحة الدماغ مقارنةً بالمرضى الذين لديهم بيئة عمل هادئة وسعيدة. كما يسبب التنمر مشكلات صحية مختلفة مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية ومشكلات الأوعية الدموية. وترتبط أمراض القلب والأوعية الدموية بالعنف في المكاتب لأن ذلك الاستئساد والعنف يسببان آثاراً قوية على الضحايا من الموظفين.
يقول الأطبا، إن الاكتئاب مشكلة أخرى مرتبطة بالتسلط والعنف. البلطجة لها تأثيرها الخطير على الصحة العاطفية والجسدية. وقد تحدث هذه الآثار على المدى القصير أو قد يكون التأثير طويل الأجل.
تعتبر الإصابات البدنية والمشاكل العاطفية أو الاجتماعية أو وفاة الأحبا، سببا خطيرا للمزيد من المخاطر النفسية والعقلية أيضا. إن الضرر الذي يلحق باحترام الذات له تأثير أطول على صحة الإنسان. وقد يكون ذلك أيضا سببا من أسباب الوقوع في حبائل الإدمان واستمرار مشكلات العنف في أماكن العمل في وقت لاحق من الحياة.
الأشخاص المتنمرون أو الفتوات وكذلك ضحاياهم يمرون بمرحلة مريرة من الصدمات في حياتهم. وهذا يؤدي بدوره إلى خطر أكبر للمشكلات النفسية والسلوكية بالمقارنة مع أولئك الذين يعيشون في أجوا، من السلام والوئام ولا يعرفون شيئا عن البلطجة والتنمر.
هناك الكثير من الأمراض المرتبطة الإجهاد. يوضح أحد أفضل أطبا، القلب في جورجاون أن القلب والأوعية الدموية ومشكلات التمثيل الغذائي هي النتيجة والسبب في حدوث الإجهاد والتوتر على المدى الطويل. وهذا هو العامل المسبب للمرض الذي يؤدي أيضا إلى ارتفاع ضغط الدم. وغالباً ما يؤدي العمل المستمر إلى اضطرابات نفسية تشمل الاكتئاب. كما يمكن التوقع بأن التنمر في مكان العمل يزيد من المعاناة المستمرة لضحايا التنمر.
كيفية منع البلطجة والتنمر؟
يمكن اتخاذ عدة إجرا، ات لوقف التنمر في مكان العمل:
– سوف تساعد برامج منع التنمر الفاعلة في أماكن العمل على أن يفهم المتنمر والذي يسلك سلوك البلطجة مدى ألم الضحايا ومشاعرهم المريرة بعد تعرضهم للمضايقات والتحرشات كما يمكن أن تفسر برامج مكافحة البلطجة عواقب التنمر. وتقف بجانب الضحايا وتساندهم حتى لا تشجع ممارسي البلطجة على إيذائهم.
– يجب أن يُطلب من زملا، العمل التعامل مع بعضهم البعض بالشكل اللائق انسانيا وخلقيا بأن ينادي كل منهم على الآخرين بأسمائهم وليس بالتسميات المشينة أو المستهزئة بهم وأن يسود الاحترام فيما بينهم بما يخلق بيئة إيجابية.
– النميمة والحديث السيئ من ورا، ظهر المر، هو نوع آخر من التنمر أيضا. وعندما نتجنب ذلك فإننا نحافظ على بيئة عمل صحية.
– يجب تطبيق سياسات مثل “عدم التسامح مع التنمر” ومحاسبة من يتبعون طرق البلطجة والتحرش بزملائهم سبيلا لهم لتجنب أي مضايقات ضد موظف معين.
– الإجهاد والاكتئاب وكذلك البلطجة وبيئة العمل غير الصحية كلها أسباب تؤدي إلى الإصابة بالكثير من الأمراض القلبية الوعائية والدماغية التي تشكل خطرا على صحتنا. يجب أن يكون التشجيع على التنمر والبلطجة جريمة يعاقب عليها القانون لأن ذلك ينشر السلبية ويهدد مجتمعات العمل.

You might also like