حوارات

التَّفْكِيرُ النَرْجِسِي: تصرُّفات كارثية و نِهاية تَعيسة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي

د. خالد عايد الجنفاوي

يتصف «التفكير» النرجسي بانه ضيق الافق وقصير النظر ويؤدي بمن يدمن تعاطيه وممارسته إلى مواجهة نتائج كارثية حتمية ومتواصلة تنبع من إصرار النرجسي على عدم التعلم من أخطائهم السابقة وعدم اتعاظه من تجارب الآخرين وميله نحو إطلاق الاقوال المبالغة وإقدامه على التصرفات الكارثية ووصوله أخيراً إلى نهايات تعيسة، ويشير التفكير النرجسي ليس فقط لما يمارسه بعض ضيقي الافق من بعض الافراد العاديين من نرجسية مرضية في حياتهم الخاصة ولكن ربما تَعِمُّ النتائج الكارثية لهذا النوع من التفكير الوبائي على الحياة العامة وربما ستؤثر سلباً على حياة الآخرين, وبخاصة إذا تحولت النرجسية إلى وباء سلوكي شبه عام، وبالطبع توجد علامات وصفات رئيسة تُميز التفكير النرجسي منها بعض التالي:
-لا يُمكن للشخصية النرجسية أن تخطط لحياتها أو لحياة الآخرين بشكل صحيح, لأنها تلتف دائماً حول ذاتها المعقدة وعقلها الضيق، فيختلط لدى هذا النفر النرجسي الصواب والخطأ والحق والباطل بسبب انغلاقهم الفكري والنفسي.
-عدائية النرجسي وميله نحو مخاصمة من يصورهم له عقله الضيق بأنهم أعداؤه ستجعل من الصعب على العقلاء والحكماء التعامل بشكل مناسب معه بسبب فوضوية تفكيره وضيق أفقه وفجائية أقواله وتصرفاته.
-النرجسيون والنرجسيات البالغون كبار الاجساد صغار الأفْئِدَة.
-عندما يترسخ مرض النرجسية في الشخصية الانسانية يؤدي ذلك إلى إدمان النرجسي للافراط العاطفي وإنغماسه الشديد في الرومانسية الخيالية وبعده المتواصل عن الواقع حتى يبدأ يدور في دوَّامة عنيفة ينتابه فيها مشكلات أنتجتها عقليته المضطربة.
– قلَّما تدخل السعادة الحقيقية حياة النرجسي وذلك بسبب بُؤْسِ حاضره وكارثية مستقبله.
-سيحاول النرجسي تبرير فشله السلوكي المتواصل باختلاق أعداء مُتخيَّلين، فيُمكن لهذا النفر المشوش لوم كل شيء على أخطائهم الشخصية إلاّ أنفسهم.
– مَلاَوِذُ الشخصية النرجسية: القبلية المتطرفة، والطائفية الطُوبَائِيَّة ، والحزبية الضيقة، والفئوية الاقصائية والنخبوية الاستعلائية.
– لا يعرف النرجسي معنى الإيثار و تفضيل الخير للآخرين عندما يفرض المنطق ذلك، فأول جملة ينطق به لسان النرجسي هي: أَعْطِني هَذا، إنه مِلْكِي»
-يعرف النرجسي من خَاضَ في النرجسية وتاب عنها لاحقا.
-ترتكز النرجسية على ضعف الثقة بالنفس، فقلّما تجد نرجسياً واثقاً من نفسه، وبمُجرد فقده لسيطرته على ضحاياه تتفكك رِباطة جأشه المزعومة، فإما أنه سيُغشى عليه أمامك أو أنه سيهرب منك كالزِّئْبَقِ الرَّجْرَاجِ.
-قوانين الطبيعة تُثبت وتوجب النهاية التعيسة للنرجسي.

كاتب كويتي
@aljenfawi1969