الثواب والعقاب جرة قلم

0 129

سعود عبد العزيز العطار

لابد أن يعاد النظر في القانون المتعلق بجرائم تقنية المعلومات الذي وافق عليه مجلس الأمة عام 2015 وتم نشره في الجريدة الرسمية، لأنه لم يأخذ وقته الكافي من البحث والدراسة إذ كان القانون بحاجة للمزيد من التمهيد والتوعية والتثقيف وبخاصة ما يتعلق بنصوصه القانونية فقد قال عنه الخبراء آنذاك إن نصوص القانون مبهمة، وغير واضحة كما وصفته منظمة العفو الدولية ومقرها لندن بأنه ” قمعي”، ويحد من الحرية والتعبير وطالبت بإعادة النظر فيه بشكل عاجل وأيضا منظمة “هيومن رايتس ووتش”وصفته” ضربه لحرية التعبير “لأن أغلب من يقع بتلك الجرائم الإلكترونية هم من فئة الشباب وذلك لاندفاعهم ولقلة الوعي والإدراك لديهم ولعدم معرفتهم بتلك العقوبات والتي يجب تسليط الضوء عليها في وسائل الإعلام للتوعية والتنبيه بدلا من إصدار تلك الأحكام المغلظة و القاسية والغرامات المالية الكبيرة التي تصدر بحقهم والذي معها يدمر مستقبلهم وتدمر أسرهم.
نحن في بلد جبلنا على حرية التعبير والديمقراطية حيث كفلهما لنا الدستور الكويتي وهو الأقدم في منطقة الخليج العربي، بل ومن بعض كثير من الدول أن تتقيد مساحة حريتنا ويمنع عنا الرأي والتعبير عما يجري في وطننا بالنقد البناء الموضوعي الهادف البعيد عن الشخصنة والتجريح والاتهامات والتشكيك وبث الشائعات بهدف الارتقاء وتصحيح الأخطاء والتقييم والتذكير والتنبيه عن كل التجاوزات والإخفاقات التي تؤخر النمو والتقدم وهذا ما يهمنا في المقام الأول ومن حقنا أن نشير ونعاتب ونحاسب ونفضح كل من يعيث بمدخرات ومقدرات وممتلكات هذا الوطن أوبالتخريب وإيقاف تقدمه باستنزاف موارده وأن نثني ونشير له بالبنان لكل من عمل بجد وإخلاص ويساهم في رفعة هذا الوطن بمبدأ الثواب والعقاب لأن للوطن حقوقا وواجبات علينا الانتماء إليه، والمحافظة عليه والدفاع عنه وأن نجعله في مصاف الدول المتقدمة في مختلف مجالات التنمية.

آخر كلام
لا يخفى على الجميع خطورة وأهمية وتأثير وسائل الإعلام في التوجيه والتوعية والتثقيف وفي تغيير المسار والاتجاهات وفي بناء المجتمعات ورسم ملامحها، فهي سلاح ذو حدين إما أن نستغلها لصالحنا أو ضدنا لأنها مسؤولية، وأمانة لذا ما يحدث في بعض القنوات الفضائية الكويتية يحتاج بالفعل لإعادة دراسة، وأن تبتعد برامجها عن الإسفاف والابتذال والانفلات والتجاوزات من خلال الألفاظ المعيبة وغير اللائقة أن تقال في وسائل الإعلام ومن هنا يأتي دور وزارة الإعلام لرصد تلك التجاوزات ومعالجتها بعيدا عن المجاملات.
والله خير الحافظين.
كاتب كويتي

You might also like