الجارالله: الكويت ليست بعيدة عن تحالف حماية الملاحة في الخليج أكد أن الموقف الرسمي سيُعلن عنه بعد الانتهاء من دراسة التفاصيل

0 355

استدعينا السفير القبرصي لبحث سبل إنهاء قضية الكويتيين المحتجزين منذ أغسطس الماضي

كتب – شوقي محمود:

على مهل ومن دون عجلة في الأمر، تبتعد الكويت عن المنطقة الرمادية في ما يتعلق بموقفها حيال الطروحات التي طفت على السطح في الآونة الأخيرة بشأن حماية الممرات الملاحية في الخليج العربي، ففي حين أكد نائب وزير الخارجية خالد الجارالله ان الكويت ستعلن عن موقفها الرسمي من التحالف الدولي لحماية الملاحة الدولية في الخليج بعد الانتهاء من دراسة تفاصيل التحالف، كشف عن مشاركتها في اجتماعات (المنامة) و(تامبا) المتعلقة بإطار تحالف لحماية حرية الملاحة الدولية في الخليج العربي، مشيرا الى أنها ستواصل المشاركة في اي اجتماعات في هذا الاطار.
وقال الجارالله في تصريح صحافي عقب افتتاح ندوة “جهود الكويت لرعاية كبار السن” أمس: إن “الكويت لم تعلن رسميا الموقف من الانضمام إلى هذا التحالف، “لكن الممارسات العملية تؤكد أنها ليست بعيدة عنه”.
وفي ملف آخر، أكد الجارالله ان “الخارجية” استدعت السفير القبرصي في البلاد لبحث سبل إنهاء قضية المواطنين المحتجزين في لارنكا منذ أغسطس الماضي، موضحا أن السفير الكويتي هناك باشر تحركاته في الاتجاه نفسه مع السلطات القبرصية للتأكيد على أهمية إطلاق سراح المحتجزين.
وقال: “منذ ان تلقت (الخارجية) خبر احتجاز المواطنين تحركت السفارة الكويتية لمتابعة سير التحقيقات واوضاع المحتجزين ولم ننقطع على الاطلاق عن التواصل معهم وذويهم لتوفير الضمانات للتحقيق العادل لهم”.
واشار الى ان السلطات القبرصية اجّلت المحاكمة الى فبراير المقبل، مؤكدا انه من غير المعقول القبول بتأجيل القضية لفبراير.
وأعرب عن اسفه لما حصل من اشكال فيما يتعلق بقضية المواطنين الكويتيين في قبرص، مضيفا: ان رصيد العلاقات الكويتية- القبرصية “يسمح لنا جميعا باحتواء الموضوع واطلاق سراح المواطنين في القريب”.
وفيما أكد الجارالله وجود عدد محدود من العمالة الكورية الشمالية في البلاد، كشف عن الاستمرار في تقليصها، مشيراً الى ان الكويت تولي اهتماماً بالغاً بتوفير الظروف المناسبة للعمالة الوافدة وحفظ حقوقها.
وأضاف: “الكويت مشهود لها في المحافل الدولية بتعاملها مع العمالة الوافدة، ولدينا تشريعات وقوانين في التعامل معها ومستعدون دائماً لتطويرها بما يحقق العدالة ويحفظ حقوق العمالة”.

You might also like