الجار الله: الكويت مستمرة في رأب الصدع الخليجي هنأ فرنسا بعيدها وأشاد بدورها في حفظ أمن واستقرار المنطقة

0 142

نقترب تماماً من بلورة تفاهم مع السعودية لطي صفحة المنطقة المقسومة

القوات الكويتية باقية للمشاركة في الدفاع عن السعودية…
وندعم خيار “الإمارات” للسلام

نؤيد تحالف حماية الملاحة
في الخليج وننتظر التفاصيل من أميركا للتجاوب

التواجد العسكري البريطاني في الكويت قيد الدراسة ونسعى إلى تفاهم مشترك

افتتاح مكتب بعثة الاتحاد الاوروبي في الكويت تأكيد لدورها السياسي والتفاعل مع أحداث المنطقة

ليس هناك شيء محدد لتسمية “الإخوان المسلمين” تنظيما إرهابيا ولا جديد في الموقف السابق

أمن مصر والكويت جزء
لا يتجزأ … وتسليم “المطلوبين” بموجب الاتفاقيات

كتب – شوقي محمود:

أكد نائب وزير الخارجية خالد الجار الله انه تم تسليم مطلوبين مصريين للقضاء في بلادهم الى السلطات المصرية بموجب الاتفاقيات المشتركة بين البلدين، معربا عن الأسف لتواجد هؤلاء على أرض الكويت، مشيراً الى ان التنسيق والتعاون الأمني الكويتي – المصري كبير جداً ونشعر معه بالارتياح وسنتواصل مع الاشقاء في مصر ونشاركهم الرأي بان أمن البلدين جزء لا يتجزأ.
وقال الجارالله في ردوده على أسئلة الصحافيين على هامش حضور احتفال السفارة الفرنسية في مقرها الليلة قبل الماضية بمناسبة العيد الوطني لبلادها، بشأن ما يتردد من شائعات عن تسمية جماعة الاخوان المسلمين، تنظيما إرهابيا: ليس هناك شيء محدد في هذا الخصوص، وهذا الموقف سبق التعبير والاعلان عنه ولا جديد في هذا الشأن، مضيفا لا تعنيني هذه الشائعات أو الاجتهادات.
وفيما اشاد الجار الله بنتائج اجتماعات لجنة التوجيه المشتركة مع المملكة المتحدة، أكد ان التعاون العسكري بين البلدين ليس بجديد مع التطلع الى تعزيزه وتوثيقه، مشيرا الى ان الحديث عن تواجد عسكري بريطاني في الكويت مازال قيد الدراسة ونسعى للوصول الى التفاهم المشترك في هذا الأمر، حيث لم يتبلور أي شيء محدد تجاهه حتى الآن.
وعن التعاون الكويتي – الأوروبي اعتبر الجار الله افتتاح مكتب بعثة الاتحاد الاوروبي في البلاد مؤشرا على حجم وتنامي العلاقات بين الجانبين، وخصوصا ان الكويت أول دولة في مجلس التعاون توقع مذكرة تفاهم مع “الاتحاد” للتعاون في مجالات عدة، وافتتاح هذا المكتب هو تأكيد على أهمية الكويت ودورها على المستوى السياسي والتفاعل مع أحداث المنطقة، مشيرا الى أن الحديث مازال متواصلا بشأن اتفاقية التجارة الحرة بين مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي.
ورداً على سؤال بشأن التعاون العسكري وصفقة الدبابات بين الكويت وفرنسا أوضح الجار الله ان هذا التعاون شامل وجيد، مع التقدير للدور الفرنسي في حفظ الأمن واستقرار الكويت والمنطقة، مشيراً الى وجود بعثات من قبل وزارة الدفاع للتدريب في فرنسا وتلقي العلوم العسكرية، مستذكرا الموقف الفرنسي المساند للكويت والمساهمة مع دول التحالف في حرب التحرير، لافتا الى ان التعاون بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والاستثمارية والطاقة والثقافة والدراسة في الجامعات الفرنسية.
وعن المنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية وما يتردد عن وساطة أميركية انهت الخلاف، أكد الجارالله عدم الحاجة الى وسيط حيث توجد اتصالات على مستويات عليا وعلى مستوى الفنيين ونقترب تماما مع اشقائنا في المملكة لبلورة تفاهم يحقق طي صفحة هذا الملف في أقرب وقت ممكن.
وحول دعوة الرئيس الأميركي ترامب الى تشكيل تحالف لحماية الملاحة، وناقلات النفط في الخليج ومضيق هرمز وموقف الكويت من هذا التحالف، قال الجارالله لقد أبلغنا بهذا الأمر من الولايات المتحدة، ونعتقد ان مسؤولية الملاحة في منطقة الخليج وتأمين سلامة ناقلات النفط في هذه المنطقة الحيوية من العالم، هي مسؤولية عالمية، وبالتالي نحن ندعم هذه المسؤولية
ونؤكد تأييدنا لهذا التحالف، وننتظر المزيد من التفاصيل من الولايات المتحدة حتى يمكن لنا التفاعل والتجاوب مع هذه الفكرة.
ورداً على سؤال حول ما يتردد عن نية الإمارات سحب جزء من قواتها في اليمن، وما إذا كانت الكويت ستتخذ الموقف نفسه أيضا، قال الجار الله لاجديد بالنسبة للقوات الكويتية المشاركة مع الاشقاء في السعودية للدفاع عنها، والاشقاء في الامارات يتحدثون عن دعم خيار السلام، وهذا ما نسعى لتحقيقه ودعمه وتعزيزه، مشيراً إلى أن ما أعلن من قبل الإمارات حول هذا الانسحاب لا يتعدى عملية إعادة انتشار وتموضع للقوات.
على صعيد آخر، أوضح الجار الله ما بدر من مذيعة قناة العربية يعد خطأ جسيما يستوجب ان يبادر القائمون على القناة تصحيحه، لاسيما ان الكويت عملت وستواصل عملها لرأب الصدع الخليجي، وان هذا العمل وهذا الخطأ الجسيم لا ينسجم ولا يتفق على الاطلاق مع موضوعية ومصداقية قناة العربية، ونعتقد ان ما حدث هو خدش للمصداقية والمهنية لقناة كبيرة مثل العربية، مضيفا، ما هكذا تكافأ الكويت على جهودها في تحقيق الوحدة الخليجية والتماسك بين أبناء مجلس التعاون.
وذكر الجار الله ان الكويت تبذل جهوداً متواصلة وتدعو باستمرار الى وقف هذه الحملات الإعلامية، والا ندفع بهذه الحملات لان تسيء وتمس علاقاتنا الأخوية في دول مجلس التعاون،
مشيراً الى ان اقحام الكويت بهذا الموقف أمر خاطئ وغير
مبرر ومرفوض.

السفيرة الفرنسية: ندعم حماية السفن في الخليج

أعربت سفيرة فرنسا لدى البلاد ماري ماسدوبوي عن سعادتها للحضور المتميز الذي تقدمه نائب وزير الخارجية خالد الجارالله الذي شاركها قطع قالب حلوى الاحتفال بمناسبة العيد الوطني لبلادها، ومعهما مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ السفير د. أحمد الناصر وبحضور كبار الشخصيات من مختلف فئات المجتمع فضلا عن السفراء العرب والأجانب.
ولفتت في تصريحات للصحافيين الى عمق ومتانة العلاقات الثنائية بين بلادها والكويت والزيارات المتبادلة بين كبار المسؤولين خلال الاشهر الثلاثة الماضية وعلى رأسها زيارة النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الى فرنسا في ابريل الماضي حيث التقى الرئيس ايمونايل ماكرون وتناولت مباحثاتهما العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك وكذلك زيارة رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرارد لارشير للكويت.
وجددت ماسدوبوي التأكيد على دعم فرنسا لحماية السفن في منطقة الخليج والحفاظ على حرية الملاحة في الممرات المائية في جميع انحاء العالم، مشيرة الى زيارة المستشار الديبلوماسي للرئيس ماكرون الى طهران مرتين لتهدئة التوتر في المنطقة واجراء مفاوضات مع المسؤولين في اطار الجهود الاوروبية لوقف التصعيد والتطلع الى حوار مثمر بين ايران والاطراف المعنية.
واشارت الى ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي الجهة المخولة بتحديد مدى التزام بالاتفاقية الخاصة بتخصيب اليورانيوم عن النسبة المسموح بها في هذا الاتفاق.

حضور ديبلوماسي وشعبي (تصوير – بسام ابوشنب)
You might also like