الجبير: القمم تاريخية وندرس بناء مؤسسة أمنية لمواجهة التحديات أكد الاتفاق مع الإدارة الأميركية في التصدي لسياسات إيران العدوانية ودعمها الإرهاب

الرياض – وكالات: أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، أن القمم التي تستضيفها الرياض خلال زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، للمملكة يومي 20 و21 مايو الجاري هي “حدث تاريخي”.
وكشف الجبير خلال مؤتمر صحافي في الرياض، أنه يتم دراسة “بناء مؤسسة أمنية تستطيع أن تتصدى لأي تحديات قد تظهر في المنطقة”، مشيراً إلى أن السعودية تتفق مع رؤية الإدارة الأميركية “في التصدي لسياسات إيران العدوانية ودعمها للإرهاب”.
وأوضح أن تلك القمم “حدث تاريخي يفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الولايات المتحدة والدول العربية والإسلامية”.
ولفت إلى أن القمة العربية الأميركية الإسلامية، ستؤدي إلى “فتح صفحة جديدة من الشراكة والتعاون بين الجانبين في مواجهة التطرف والإرهاب، وبناء شراكة تخدم الطرفين، وعزل من يدعي أن هناك عداوة بين الإسلام والغرب”.
وأشار إلى أن “أحد أهم المؤشرات لأهمية هذه القمة هو مستوى تمثيل الدول المشاركة”، متوقعاً “مشاركة 37 قائداً من ملوك ورؤساء وستة رؤساء حكومات، فهذه أرقام غير مسبوقة في مثل هذه القمم الدولية، وهذا يؤشر على أهمية هذه القمة التاريخية”.
وأكد أن القمة السعودية-الأميركية التي ستعقد خلال الزيارة بين ترامب والعاهل السعودي “ستعزز الشراكة الستراتيجية بين البلدين”، مضيفاً إن “السعودية تتفق مع رؤية الإدارة الأميركية في ما يتعلق بدور الولايات المتحدة في العالم، وبالقضاء على الارهاب، وخصوصا داعش والقاعدة، وفي التصدي لسياسات إيران العدوانية ودعمها للإرهاب، وإعادة بناء العلاقات مع الحلفاء التقليدين”.
وأضاف “كما نتفق مع أمريكا في قضايا سوريا والعراق واليمن ومواجهة القرصنة”.
وردا على سؤال عما إذا كان هناك توجه لإعلان حلف عسكري إسلامي خلال الأيام المقبلة على غرار حلف شمال الأطلسي “الناتو”، قال الجبير “هناك تحالف بين دول الخليج، وهناك قوة مشتركة اسمها درع الجزيرة، وهناك التحالف الإسلامي العسكري لمواجهة التطرف والإرهاب”.
وأشار إلى أن “هناك أحاديث عن تكثيف هذه الجهود لبناء مؤسسة أمنية في المنطقة تستطيع أن تتصدى لأي تحديات قد تظهر في المنطقة، ولكن هذه الأفكار مطروحة تبحث من قبل الإخصائيين، وهناك أيضا فكرة القوة العربية المشتركة التي تصب في السياق ذاته، فهناك إدراك لحاجة لمثل هذه التصرف وهناك تشاور بشأن أفضل آلية لتحقيق ذلك، ولكن هناك تفكير في هذا المجال، وهناك تحالف أيضا قائم بين مجلس التعاون والولايات المتحدة”.
وبشأن إذا كانت المملكة ستفرض زيا محددا على زوجة الرئيس الأميركي ميلانيا ترامب خلال زيارتهما للمملكة، قال الجبير “عندما يأتي الزوار بشكل رسمي للمملكة لا نعطيهم قائمة بالزي المسموح بالمملكة هم يأتون ونحن نرحب بهم كما هم”.
من جانبه، وصف الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف الزياني زيارة ترامب للمملكة غدا السبت في أول زيارة خارجية يقوم بها منذ توليه الرئاسة بأنها تاريخية تعكس مكانة المملكة على الساحة الدولية وتعبر عن عمق العلاقات التي تربط بين البلدين.
كما أكد أستاذ دراسات الشرق الأدنى في جامعة برينستون الأميركية برنارد هيكل، في تصريحات صحافية، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يشارك السعودية الرأي بشأن إيران وتنظيم “داعش”، مرجحاً الإعلان عن مشاريع وصفقات بمليارات الدولارات.
وتستضيف السعودية على مدار يومين، أربع قمم، ثلاث منها تجمع ترامب مع خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وقادة دول الخليج، وزعماء دول عربية وإسلامية، بجانب قمة تشاورية لدول مجلس التعاون الخليجي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.