ضمن موسم دار الآثار الإسلامية الثقافي

الجحمة حاضر عن واقع مكة المكرمة من خلال رحلة ابن المجاور ضمن موسم دار الآثار الإسلامية الثقافي

د.نواف الجحمة

«واقع مكة المكرمة من خلال رحلة ابن المجاور: تأريخ المستبصر» كان عنوان محاضرة دار الآثار الاسلامية والتي تناول خلالها الأستاذ المساعد في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي الدكتور نواف الجحمة قصة ابن المجاور ووصفه لمكة المكرمة.
قدم المحاضرة في مركز اليرموك الثقافي وأدار حولها الحوار فرح خاجة من أسرة دار الآثار.
بداية قال المحاضر:قدم ابن المجاور في العامين «625 /626هـ»،وصفا دقيقا لمكة المكرمة في عصره،منبها بذلك إلى أهمية مكة المكرمة ومكانتها الدينية.وتعتبر المادة التي قدمها على جانب كبير من الأهمية لأنها ملأت فراغا في المعلومات الرحلية والجغرافية عن مكة المكرمة في مطلع القرن السابع الهجري»13م»،خاصة وان ابن المجاور لم يكن محدثاً ومؤرخاً،ولكنه كان إلى جانب ذلك رحالة دقيق الملاحظة.
وأضاف نظرا لأهمية الكتاب من الناحية العلمية والتاريخية فقد ارتأينا أن نعود اليه،وخاصة إلى أكثر طبعاته توثيقا»تحقيق اوسكر لوففرين»،بهدف استنطاق مادته عن مكة المكرمة والوقوف عند بعض ما تختزنه من تفاصيل واشارات معبرة عن مرحلة مهمة من تاريخ مكة المكرمة لقلة ما كتب عنها ولاضطراب المادة التاريخية المتوافرة حولها.
يذكر أن د. نواف عبدالعزيز الجحمة وهو أستاذ مساعد في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي في الكويت. حاصل على الدكتوراه في التاريخ الوسيط من جامعة محمد الخامس في المملكة المغربية. نشرت له دراسات ومقالات صحافية في دولة الكويت، كما شارك بأبحاث عديدة في ندوات ومؤتمرات عقدت في الكويت وفي عدد من الدول العربية. د.الجحمة عضو في جمعية التاريخ والآثار في دول مجلس التعاون الخليجي، وحائز جائزة ابن بطوطة للدراسات في الأدب الجغرافي «2006» عن أطروحته «رحالة الغرب الاسلامي وصورة المشرق العربي من القرن 6-8 هـ».