الجراح: أمن السعودية أمان لنا وعزها عزٌّ لنا وزراء الداخلية الخليجيون يقرون تعزيز مكافحة الإرهاب

0 76

الظروف الإقليمية تجعل اليقظة عنوان المرحلة

تعزيز التعاون الأمني لحماية منشآتنا الحيوية

قطعنا شوطاً كبيراً في محاربة الإرهاب وتجارة المخدرات

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح موقف الكويت الثابت والراسخ إلى جانب السعودية في تصديها للأخطار الإقليمية والدفاع عن مقدراتها وحماية منشآتها.
وشدد الجراح في الكلمة التي ألقاها في الاجتماع السادس والثلاثين لوزراء داخلية مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي عقد في مسقط بسلطنة عمان، على أن أمن السعودية أمان لنا، وعزها عز لنا، وأدعو الله أن يحفظها من كل سوء.
وأوضح أن الضروريات التي فرضتها الظروف الإقليمية الحرجة تجعل من اليقظة التامة عنوان المرحلة الراهنة للتصدي للأخطار التي تهدد دول مجلس التعاون، والتي لا تخفي علينا جميعاً.
وأضاف لقد قطعنا شوطاً كبيراً في محاربة الإرهاب وحماية دولنا من شروره وأخطاره ومعركتنا معه مازالت مستمرة، ولن نغفل أهمية الفكر الأمني في التصدي لأفكاره ونتائجه الهدامة، مشيرا الى أن مواجهة تجارة المخدرات لا تقل خطورة عن الإرهاب، ومؤكداً ان هذه الآفة تستهدف أمتنا في مقدراتها مدركين الصلة الوثيقة بين تلك الآفة وتمويل الجماعات الإرهابية وتهريب السلاح.
وأشار الوزير الجراح إلى أن المستجدات تقتضي منا جميعاً تعزيز التعاون والتكامل الأمني في حماية منشآتنا الحيوية حفاظاً على المقدرات الرئيسية لشعوبنا، مبيناً أن التقدم التكنولوجي رغم إيجابياته فرض تحدياً على أجهزة الأمن بعد إساءة استخدامه من قبل التنظيمات الإجرامية والجماعات الإرهابية لتقويض الأمن ونشر الفوضى والإشاعات الهدامة.
من جهة أخرى، توصل الاجتماع إلى عدة قرارات وتوصيات مهمة من بينها العمل على تعزيز التعاون الأمني الخليجي لمكافحة الإرهاب ودعم الأمن السيبراني والتمرين المشترك للأجهزة الأمنية الخليجية ومشروع الشبكة الأمنية الخليجية وإنشاء الأكاديمية الخليجية للدراسات الأمنية والستراتيجية.
وقال الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني في تصريح صحافي بعد ختام الاجتماع “إن القرارات التي اتخذها وزراء الداخلية ترمي الى توحيد الجهود الخليجية لمكافحة الجرائم والاعمال الارهابية”.
واكد الزياني ان الوزراء اشادوا بالجهود الحثيثة والمخلصة التي تبذلها الاجهزة الامنية في دول المجلس، كما تم كذلك الاشادة بالمكاتب الأمنية الخليجية كمركز تبادل المعاومات الجنائية للمخدرات في الدوحة ومركز ادارة حالات الطوارىء في الكويت وجهاز الشرطة الخليجية في ابوظبي الامر الذي يؤمن وحدة العمل الامني الخليجي.

You might also like