الجزائر: الإعدام لضباط في المخابرات وإقالة رئيس المحكمة العليا

0 35

الجزائر- وكالات: قضت المحكمة العسكرية في الجزائر بعقوبة الإعدام على 3 ضباط كبار سابقين من المخابرات الجزائرية الخارجية، لإدانتهم بتهم التآمر ضد الدولة وتسريب الأسرار والتخابر مع جهات أجنبية.
وقالت صحيفة “النهار” الجزائرية، إن الحكم يتعلق بالمدعو (د.م)، وهو مستشار رئيس المخابرات الخارجية السابق، وذلك بتهمة تسريب أسرار الدولة.
ويشمل الحكم النقيب (ح.ع) رئيس مصلحة المعلومات والتصنت، بتهمة تسريب المعلومات والتخابر مع جهات أجنبية، إضافة إلى العميد المدعو (م.ب) نائب رئيس المخابرات الخارجية، وذلك بتهمة التآمر ضد الدولة وتسريب الأسرار والتخابر مع جهات أجنبية.
في سياق آخر، أصدر الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، أول من أمس، قرارا بإقالة رئيس المحكمة العليا، والنائب العام لها في إطار تغييرات فى سلك القضاء.
وتم تعيين قاسمي جمال رئيسا لمجلس قضاء العاصمة، كما تم تعيين عبدالرحيم مجيد نائبا عاما لدى المحكمة العليا.
وقرر الرئيس الجزائري تعيين عبدالمجيد بيطام مديرا عاما للموارد البشرية بوزارة العدل، وتعيين حمدان عبد القادر مفتشا عاما بوزارة العدل كما تم تعيين جعرير عبدالحفيظ مديرا عاما للشؤون القضائية والقانونية بوزارة العدل.
وأنهى بن صالح مهام رئيسة لمجلس قضاء تيبازة، ومهام عبدالله ملاك بصفته محاميا عاما لدى المحكمة العليا.
من جانب اخر، واصل طلبة الجامعات، أمس، تظاهراتهم الاسبوعية المعتادة كل يوم ثلاثاء، وذلك للمرة السادسة عشرة، وغيّر الطلاب مكان تظاهراتهم، حيث انطلقت مسيراتهم من ساحة الشهداء باتجاه ساحة البريد المركزي، وطالبوا برحيل الرئيس المؤقت عبدالقادر بن صالح ورئيس الوزراء نورالدين بدوي وحكومته.

You might also like