الجزائر: تهديدات برش “غير المحتشمات” بالأسيد

0 7

الجزائر – وكالات: اعتقلت السلطات الجزائرية شخصا أطلق حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحرّض على رشّ النساء اللواتي يلبسن “لباسا غير محتشم” في الشوارع بحمض الأسيد، في حادثة أعادت إلى الأذهان ما حصل في البلاد خلال سنوات التسعينات، حيث كانت الجماعات الإرهابية تستهدف النساء غير المتحجبات بهذه المادة الحارقة.
ويأتي تحرّك السلطات بعد انتشار منشورات وتعليقات بأسماء مستعارة على مواقع التواصل الاجتماعي، تدعو إلى التحريض ضد “النساء اللواتي يرتدين ملابس ضيقة”، وذلك ردا على خروج المئات من الجزائريات للجري في أغلب المدن الجزائرية، تضامنا مع فتاة تعرضت للاعتداء بسبب ممارستها للرياضة في شهر رمضان.
وأعلن وزير العدل الجزائري الطيب لوح، أن النيابة العامة “حركت الدعوى العمومية في عدة ولايات فيما يخص دعوات العنف الموجهة ضد المرأة التي انتشرت مؤخرا في مواقع التواصل الاجتماعي”، مضيفاً أنّه “تمّ تحديد هوية أحد مرتكبي هذه الجرائم في إحدى الولايات وأودع السجن”، وأن التحقيق “لا يزال مستمرا لتحديد هوية باقي المروجين عن طريق الهيئة المختصة”.
في غضون ذلك، تشهد الجزائر أطول احتجاج عمالي في تاريخها في ظل استمرار الإضراب المفتوح، الذي بدأه الأطباء المقيمون العاملون في المستشفيات الحكومية، منذ سبعة أشهر.وفي 14 نوفمبر الماضي، أعلنت تنسيقية الأطباء المقيمين دخولها في إضراب مفتوح، ورفعت مطالب تتعلق بتحسين ظروفهم، وإلغاء إجبارية الخدمة المدنية.
والأطباء المقيمون، هم من أتموا دراسة الطب، وحصلوا على شهادة التخرج الأولى، ويعملون بالمستشفيات كأطباء عامين، لفترة تصل إلى خمسة أعوام، هي مدة التدريب على التخصص الطبي الذي سيمتهنونه، حيث تختلف مدة كل تخصص عن الآخر.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.