ينظف الكبد ويطرد سموم الكلى

الجعضيض… مضاد فعال لسرطان الثدي ينظف الكبد ويطرد سموم الكلى

القاهرة – رحاب أبو القاسم:
جاء ذكره في الأحاديث النبوية ومنها «من أكل من الهندباء كتب من الآمنين يومه ذلك وليلته «، «من أحب أن يكثر ماله وولده فليكثر من أكل الهندباء، فما من صباح إلا ويقطر عليه قطرة من الجنة، فإذا أكلتموه فلا تنفضوه «.
قال أيضا، «الهندباء شفاء من ألف داء»، «وما من داء في جوف الإنسان إلا قمعه الهندباء»، «من أكل الهندباء ونام عليه لم يؤثر فيه سم ولا سحر ولم يقربه شيء من الدواب حيه ولا عقرب».
عن فوائد عشبة الجعضيض أو الهندباء، واستخداماتها العلاجية والغذائية، أجرت «السياسة»، هذا التحقيق مع عدد من الخبراء والمتخصصين.
يقول الدكتور سيد قطب، استشاري النباتات الطبية والعطرية: الجعضيض من الأعشاب المرة، يابسة القوام، عديمة الرائحة، أوراقها مفصصة، حافتها مسننة، النوارات صفراء اللون، تحتوي على مادة بيضاء تشبه اللبن في أنسجتها، تعد مضادات الأكسدة وفيتامين ج من أهم مكوناته، له أسماء متعددة أكثرها شهره في طب الأعشاب، الهندباء، يشبه نبات السريس، يستخدمه الفلاحون في وجباتهم.
وتعتبر المكونات ذات الطعم المر، أشهر ما يحويه من مواده الفعالة، لما لها من دور كبير في تحفيز وتنشيط طاقة الهضم المعدية والكبدية، وكذلك العصارة المعدية والمرارية، علاوة على فاعليته في إدرار الصفراء، زيادة معدلات الحرق في الجسم، لذلك يتم استخدامه في التنحيف. كما يساهم في تنظيم معدلات السكر، يحفز وينشط الكبد، يقضى على دهونه، لذا يتم تجفيفه ليدخل في تركيبات خصوصاً بأمراض الكبد والسكر، أما اذا استخدم منزليا في شكله الأخضر فينشط الهضم، يعالج امراض المرارة، تفتيت حصواتها، وقد حذرت الدراسات التي أجريت عليه من استخدامها للحوامل.

مدر للبول
يقول الدكتور عبدالباسط السيد، خبير الطب التكميلي، رئيس قسم الكيمياء الحيوية سابقا، المركز القومي للبحوث: الجعضيض يستخدم في بعض البلاد كخافض للسكر في الدم، مدر للبول، مانع للامساك، يزيد الدهون الحميدة، » الدهون البروتونية عالية الكثافة»، يقلل من الدهون غير الحميدة أو الخبيثة، «الدهون البروتونية القليلة الكثافة»، بالتالي يقلل من تصلب الشرايين. يعتبر أيضا طاردا للديدان، كما يمكن استخدام مزيج ورقه الأخضر عقب ضربه في الخلاط، لدهن البشرة، حيث أكدت التجارب أنه يمنحها نضارة، يطهرها، يقضى على البثور، حب الشباب التهابات البشرة، لأنه نبات قاتل للجراثيم والميكروبات.
ويعتبره الباحثون مضادا للالتهاب، علاجا لمن يعاني من البلهارسيا، ومن المعروف أن انزيم Gamma Gt إذا ما ارتفع في الدم، يدل على وجود خللٍ في نقل الصفراء من الكبد إلى الأمعاء؛ بسبب انسدادٍ في قناةٍ من القنوات الصفراويّة، كما يدل على السمية، وقد أكدت الأبحاث أنه يمكن التغلب على هذا الخلل باستخدام الكورتيزون، تناول نبات الجعضيض، تناول 7 ثمرات من بلح العجوة. مشيرا إلى أن الأجداد استخدموا هذا النبات في علاج اليرقان « الصفراء العالية»، فيروس أ، لأنه يذيب الدهون، كما يستخدم كمانع لتكوين الحصوات في المسالك البولية، كما يعتبر مضادا للعفونة، للبكتريا، للفيروسات، للفطريات، يمكن الغرغرة من مستخلصه المائي بعد ضرب أوراقه في الخلاط لمنع التهاب اللوزتين والحنجرة. كما يعمل على تثبيت إنزيمات القلب CK، LPH، وإعادتها إلى مستواها الطبيعي في الجسم، تنظيم ضغط الدم المرتفع، يزيد من إنتاج البروتين في الكبد.
وهناك بحث أجري عليه حديثا، أكد إمكانية استعماله في علاج سرطان المعدة والثدي، لأنه يحتوي على جين « الهير تون يوجين»، الذي إذا ارتفع في الجسم تظهر أعرض سرطان الثدي، لذا فتناول أوراق الجعضيض الخضراء أو مستخلصها، يعمل على تثبيت هذا الجين، والحد من انتشاره. أيضا يتم استخدام مستخلصه لتخفيف النوبات الربوية، تنظيم الدورة الشهرية عند السيدات، منع تضخم البروستاتا، علاج التهابات البروستاتا، تضخم المثانة والتهاباتها المزمنة، سلس البول، صعوبة التبول، القضاء على الميكروبات، تطهير المسالك البولية، التخلص من السموم.لافتا إلى أنه يتم الحصول على مستخلصه بوضع أوراقه في ماء مغلي، لفترة كافية، تناول فنجان منه 3 مرات يوميا قبل الأكل، لكن يجب الحذر من كثرة تناوله، لأنه يؤثر سلبيا على الكبد.

سموم الكبد
تشير الدكتورة ماجدة حسن، استشاري الطب البديل إلى أن الأطباء العرب أول من نصح باستخدامها كعلاج. مشيرة إلى أن العديد من الدراسات أثبتت أنه أفضل منظف للكبد، اذ يزيل سمومه، يحفز خلاياه، يستبدل المصابة منها، كما يعمل على تنشيط عمل المرارة لإفراز الصفراء، يزيل حصواتها، يفتح الشهية، يزيد الوزن.
ويساعد تناوله أيضا في علاج اليرقان، إزالة سموم الكلى، يعد من أفضل مدرات البول، لأن معظم المدرات تسحب البوتاسيوم من الجسم، بينما يستفيد الجسم من غناه بمادة البوتاسيوم، التي تحول حامضية الجسم إلى قلوية، أي ينقل الإنسان من مرحلة التعب والإرهاق إلى النشاط والحيوية. يستخدم أيضا البعض، مغلى جذوره، بعد تجفيفها وتحميصها، ، كبديل للقهوة، كما يمكن استخدام أوراقه بعد تجفيفها ثم طحنها، ثم يسكب عليها الماء المغلي، تترك من 5 إلى 10 دقائق، ثم تناول المنقوع مرتين أو ثلاث مرات يوميا قبل تناول الطعام.

محلول الجعضيض
طريقة تحضيره
– يغلى قبضة من نبات الجعضيض في كأس ماء لمدة 5 دقائق
– يصفى ويحلى
– يشرب فنجان قبل الاكل بنصف ساعة ثلاث مرات كل يوم
هذا المحلول يتميز بأنه
– مخفض لمستوى الكوليسترول في الدم.
– مضاد لمرض الاسقربوط
– مقوي.
– منظم لمستوى السكر في الدم.
– مدر للبول.
– مسهل قوي.
– قاتل للجراثيم والميكروبات
– طارد للديدان بجذور النبات.
– منقي لبشرة الوجه.
– مطهر للمسالك البولية.
– منقي من السموم.
– مضاد للالتهابات.
– مانع لتكون حصوات المرارة.

العصير الأخضر بالجعضيض
المكونات
– الجعضيض – براعم البرسيم الحجازي
– القرنبيط – الكرنب
– السريس – السبانخ
– بادرات القمح
– طريقة التحضير
– توضع كل المكونات السابقة في الخلاط ويتم ضربها
– نظرا لأن طعم هذا العصير يكون غير مستساغ عند بعض الناس، فإنه يضاف إليه عصير التفاح والجزر الطازجين وبعض الماء.

لعلاج الإمساك

ينقع حوالي ثلاث ملاعق من أزهار النبات في حوالي لتر من الماء البارد ويشرب منها كأس قبل كل وجبة.

لعلاج الكبد والمرارة

– تنقع حوالي ثلاث ملاعق من جذور الجعضيض بعد سحقها مع حوالي لتر من الماء
– تترك لمدة حوالي 5 دقائق، ثم تغلى بعد ذلك لمدة 15 دقيقة
– يشرب منها كأس قبل كل وجبة

لعلاج الأنيميا
والضعف العام وفقد الشهية

يستعمل مغلي الأوراق والأزهار والجذور معاً لمقدار ثلاث ملاعق في لتر من الماء بمقدار كوب صباحاً وآخر مساء

لعلاج احتباس البول

يمكن شربها مغلية أو كبسولات محتوية على مستخلصها. ويمكن أيضا اضافة نبتة الجعضيض البرية إلى السلطة، وتناولها حيث تقاوم احتباس السوائل في الجسم.

لعلاج التهابات العين

يستعمل مغلي الجذور على هيئة كمادات دافئة

لعلاج آلام الأطراف

يستعمل منقوع الأوراق والأزهار الطازجة ويتم تدليك الأطراف بها فيزول الألم

سلطة الجعضيض

المقادير
2/1 كيلو ورق جعضيض
لتر ماء مغلى
2 غرام بيكربونات صوديوم
5 غرامات ملح
1 لتر ماء مثلج
100 غرام طماطم لحم شرائح
50 غرام فلفل أخضر شرائح
50 غرام فلفل أصفر شرائح
50 غرام فلفل أحمر شرائح
50 غرام كسبرة ورق
50 غرام ذره حلوه
صوص
15 غرام ثوم مفروم
5 غرامات مسطردة
5 غرامات ملح
5 غرامات فلفل
25 ملليتر عصير ليمون
100 ملليتر زيت
طريقه التحضير
لعمل الجعضيض
– يوضع الجعضيض في إناء على النار به ملح وبيكربونات الصوديوم
– يتم تصفيته بعد دقائق ووضعه في ماء مثلج ثم تقطيعه على هيئة شرائح
لعمل السلطة
– يتم خلط الجعضيض مع شرائح طماطم وفلفل أحمر وأخضر واصفر وكسبرة وذره حلوة مع التقليب
– لعمل الصوص
– يخلط الثوم مع المسطردة والملح والفلفل وعصير الليمون والزيت مع التقليب ثم يتم إضافة كل ذلك على الخليط السابق، مع مواصلة التقليب
– يضاف الصوص قبل التقديم بعشر دقائق، بعدها يكون جاهزا للتقديم