الجعفري يتطلع لتعيين السعودية سفيرا ويتبرأ من المقاتلين العراقيين في سورية

بغداد – وكالات:
أعلن وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري، أمس، أن العراق يسعى إلى تحسين علاقاته مع السعودية باعتبارها جارا ودولة عربية ومسلمة وبلد الحرمين الشريفين ويتطلع إلى تعيينها سفيراً جديداً في بغداد.
وأشار الجعفري خلال مؤتمر صحافي في بغداد، إلى أنّ البلدين أعادا العلاقات بينهما بعد سنوات من القطيعة وعينت الرياض ثامر السبهان سفيرا لها في بغداد لكن السلطات العراقية اختلفت معه بشأن أدائه لمهامه وطلبت تغييره واستجابت السلطات السعودية لذلك وقررت سحبه حيث يتولى قائم بالأعمال مهام السفارة حاليا على أمل تعيين سفير جديد حيث سيرحب العراق بذلك، مضيفاً “نحن في العراق لا نكن عداء للسعودية”.
وبشأن مشاركة ميليشيات عراقية في القتال بسورية لدعم نظام الرئيس بشار الأسد والتقارير عن ارتكاب ميليشيا “النجباء” لجرائم في مدينة حلب السورية، أشار الجعفري إلى أنّ الحكومة العراقية لم تعط اذنا لأي مسلح للقتال في سورية كما أن أحدا لم يطلب منها إذنا بذلك، مؤكداً أن ليست لها أي علاقة مع هؤلاء المقاتلين.
وأكد أن سياسة العراق ثابتة في هذا المجال وذلك بعدم التدخل في شؤون الاخرين بما فيهم سورية، مضيفاً إن الحل السلمي هو الحل الوحيد القادر على انهاء الازمة السورية.
وأوضح الجعفري أن أي تقدم في الوضع الأمني في سورية ضد الإرهاب يخدم المعركة في العراق والعكس صحيح، مؤكداً أن العراق يقف مع سورية لأنها ضحية الإرهاب مثله.