الجلاوي مديراً لـ”الجمارك”: مستعد لمعالجة ملاحظات الجهات الرقابية لجنة التحقيق باختفاء الحاويات محتارة: مَنْ المسؤول؟

كتب ـ رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:
صدر مرسوم أمس يقضي بتعيين المستشار جمال الجلاوي مديرا للادارة العامة للجمارك، فيما كشفت مصادر نيابية عن خلاف داخل لجنة التحقيق البرلمانية في قضية اختفاء الحاويات حول الجهة التي سيتم تحميلها المسؤولية عما وصفتها بـ”كارثة” اختفاء الحاويات حال حتى اللحظة دون إنجازها تقريرها النهائي.
وفي حين ذكر مقرر اللجنة النائب ماجد المطيري أن اعتذار نائبين عن حضور الاجتماع الأخير للجنة هو ما حال دون التصويت على التقرير الذي تأمل اللجنة في حضور الأعضاء كافة للمشاركة في التصويت عليه، أكدت المصادر وجود انقسام حول الجهة التي ستدان بالتقصير.
وأضافت المصادر :إن الآراء متباينة إذ أن هناك رأيا يحمّل الإدارة العامة للموانئ المسؤولية وآخر يرى أن الإدارة العامة للجمارك هي المقصرة فيما هناك من يحمّل وزارة الداخلية هذه المسؤولية، مشيرة إلى أن اللجنة قد تصل إلى تحميل الحكومة برمتها هذه المسؤولية.
وأكدت أن اختفاء الحاويات كارثة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لا سيما مع استمرار اختفاء 11 حاوية لم يُعرف مصيرها حتى الآن ما يمثل خطورة كبيرة على الأمن الداخلي.
وقالت :إن اللجنة لم تجد تفسيرا أو ردا واضحين وحاسمين لأسباب اختفاء 11 حاوية خلال شهرين فقط بعد وصولها ميناء الشويخ ، كما لم تتوصل اللجنة إلى إفادة منطقية لماهية البضائع التي كانت داخلها ومن أمر الحاويات بالمغادرة دون تدقيق أو تفتيش، الأمر الذي يضع جهات عدة تحت طائلة المسؤولية.
واستبعدت أن يكون وراء اختفاء الحاويات بعد تجاري، محذرة في الوقت نفسه من تراخي الجهات المعنية في تتبع مصير الحاويات والكشف عما كان بحوزتها إذ لا يكفي محاسبة المقصر عن اختفائها دون اكتشاف حمولتها وما إن كانت مرتبطة بجهات إرهابية أو مافيا مخدرات .
من جهته أكد الجلاوي استعداده لمواجهة التحديات الكبيرة والعمل على معالجة الملاحظات الواردة في تقارير الجهات الرقابية سواء كانت مالية أو إدارية ووضع الحلول لها وتلافي تكرارها مستقبلا.
وذكر الجلاوي ان ادارة الجمارك تعد من أقدم الإدارات الحكومية ولها هيكل إداري لم يعد يصلح لمواكبة التحديات التي تواجهها الإدارة الأمر الذي يحتم وضع هيكل تنظيمي جديد أكثر فعالية ليسهم في تحقيق اهدافها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.