“الجمارك” تضبط 377 ألف حبة “كابتغون” في العبدلي الجلاوي أكد أن الضبطيات المتلاحقة دليل على يقظة منتسبي الإدارة

0 13

رجال الجمارك بالمرصاد للخطط المبتكرة وخطة جديدة في العبدلي

السعيدي: الضبطيات نتاج العمل اليومي والدورات الداخلية والخارجية

الشلاحي: إشارات جهاز الأشعة كشفت عن جسم غريب في سطح الشاحنة

كتب ـ منيف نايف:

أكد مدير عام الإدارة العامة للجمارك المستشار جمال الجلاوي، أن الضبطيات المتلاحقة في مختلف المنافذ الجمركية احدى ثمرات الصحوة والانتباه والتي تأتي انطلاقاً من احساس مفتشي الجمارك بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم لمنع تهريب المواد المخدرة والمحظورات بانواعها.
جاء ذلك في تصريح صحافي من داخل جمرك العبدلي الليلة قبل الماضية حيث تواجد للإشراف على مراحل حصر احد اكبر كمية من الحبوب المخدرة في العام الحالي2018، بلغت 377 الف حبة كابتجون حاول سائق سوري الجنسية تهريبها خلال قدومه البلاد على متن شاحنة.
وقال المستشار الجلاوي: إن الضبطيات المتلاحقة دليل يقظة منتسبي “الجمارك” في حماية البلاد، وهناك خطة أمنية جمركية جديدة في جمرك العبدلي خاصة بعد ضبطية الحبوب الضخمة والتي أتت بعد ايام قليلة من ضبط 96 الف حبة كابتجون في باص يقوده خليجي.وكان رجال الجمرك البري بمنفذ العبدلي الحدودي ضبطوا سائق الشاحنة قادماً من العراق عبر منفذ صفوان الحدودي حاول ادخال الحبوب المخدرة بإخفائها بشكل مصنعي بآخر ذنبة للشاحنة، وفور اكتشاف الحبوب توجه المستشار الجلاوي الى مقر جمرك العبدلي، يرافقه مدير إدارة الجمرك البري مشعان السعيدي، ومدير مكتب المدير العام سامي الكندري، ورئيس مكتب البحث والتحري راشد البركة.
وأضاف المدير العام مخاطباً رجال جمرك العبدلي، يوماً بعد يوم وساعة تلو الاخرى يؤكد رجال الجمارك الابطال انهم على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم وانهم العين الساهرة لحماية مجتمعنا ووطننا من كل من تسول له نفسه محاولة إدخال اي من الممنوعات مهما كانت طرقهم في التهريب سرية ومبتكرة إلا أن رجالنا بالجمارك لهم بالمرصاد دائماً في المنافذ الحدودية البرية والبحرية والجوية.
وبين الجلاوي ان وجوده بمنفذ العبدلي لايصال رسالة واضحة بأن الجمارك الكويتية عائلة واحدة وفريق واحد لخدمة الكويت وأهلها مشيداً بما يبذله رجال الجمارك من جهد جهيد لامن وامان الكويت.
من جانبه آخر قال مشعان السعيدي: إن هذه الضبطية وغيرها من الضبطيات لم تأت من فراغ بل نتاج العمل اليومي والدورات الداخلية والخارجية لرجال الجمارك والتوجيهات اليومية وخطط العمل الدورية التي توضع كل يوم بالاضافة الى فطنة رجل الجمارك، كما أن الاجهزة المتوفرة بالجمارك حالياً تعمل بكل طاقاتها علماً بانها مساندة ومساعدة لرجل الجمارك الذي هو بالمقام الاول يقف مع زملائه سداً منيعاً لمنع دخول مثل هذه الممنوعات التي تضر المجتمع والشباب.
كما اشار مساعد مراقب منفذ العبدلي الجمركي مبارك الشلاحي، إلى أن الشاحنة خضعت للتفتيش الدقيق من قبل مفتشي الامن والسلامة وجاءت الاشارات الاولية لجهاز الاشعة الخاص بالشاحنات بأن هناك جسماً غريباً بذنب الشاحنة “السطحة” وبعد التأكد تم البحث اليدوي من قبل المفتش وتبين وجود مكان لحيم وبعد قصه تبين أن هناك مخبأ سريا به الحبوب المضبوطة.

You might also like