الجمعة : العمل الإنساني ميزة للكويت جعلتها مركزاً عالمياً جمعية ملتقى الكويت كرَّمت أعضاء مجلسها السابقين وشركاءها

0

كرمت جمعية ملتقى الكويت الخيري أعضاء مجلس إدارة الجمعية السابقين والحاليين والعاملين بها وكذلك شركاء العمل الستراتيجي للجمعية ومنهم جمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية وجمعية السلام للأعمال الخيرية والإنسانية وجمعية المنابر القرآنية واتحاد المبرات والجمعيات الخيرية. وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية موسى الجمعة: إن قطاع العمل الإنساني والخيري الكويتي يعد أبرز ميزة تنافسية للكويت والذي جعلها مركزا إنسانيا وأميرها قائداً إنسانياً.
وأضاف الجمعة أن مارجريت ميد تقول : ” يجب ألا يخالجك الشك في أن مجموعة صغيرة مؤمنة بعمل ما، يمكنها تغيير العالم فقد أثبت الواقع أنه لا بديل عن ذلك وليس هناك مكان يتجسد فيه هذا المبدأ شكلا ومضمونا أفضل من الخدمة في نطاق مؤسسة إنسانية لذلك ارتأت جمعية ملتقى الكويت الخيري بعقد هذه الورشة لأعضاء مجلس إدارتها سعياً أن يتبلور من خلالها الفكرة العامة حول الجمعية لدى المجلس وكذا إلى توضيح مسؤوليات مجلس الإدارة كفريق أو وحدة عمل واحدة وتوضيح مسؤوليات أعضاء المجلس كأفراد كذلك .
ومن جانبه قال عضو مجلس إدارة جمعية ملتقى الكويت الخيري د. خالد الشطي: لابد من تطوير العمل الانساني والخيري في الكويت خاصة في وجود العديد من الطاقات الشبابية الذين لديهم أفكار لتطوير هذا العمل للأفضل خاصة أن الكويت حصلت على أن تكون مقرا للعمل الإنساني وأميرنا الشيخ صباح الأحمد قائدا لهذا العمل بشهادة هيئة الأمم المتحدة ومنحها هذا الوسام لهذا البلد الصغير بمساحته وعدد سكانه الكبير بقلوب شعبه وحبه للعمل الخيري والإنساني .
وبدوره ألقى يوسف الفلاح كلمة نيابة عن والده أحمد الفلاح لتكريمه كأحد المؤسسين للجمعية في ديوانه في منطقة الخالدية أكد فيها أن الكويت تهتم بالعمل الخيري والإنساني منذ أكثر من قرن من الزمان وإن كان هذا العمل تم تنظيمه في الثمانينات من القرن الماضي ونضج في التسعينيات ويتطور للعالمية في الألفية الماضية لنصل اليوم إلى التميز فيه من خلال طرح المبادرات الانسانية والابداع بها والمطلوب من القائمين عليه وخاصة جمعية ملتقى الكويت الخيري المحافظة على هذا الإبداع والتمسك به مما جعلنا نفتخر أننا في هذا البلد الإنساني .
ومن جانبه شدد أمين السر العام بجمعية ملتقى الكويت الخيري جمال النامي على أن للمرأة الكويتية دوراً كبيراً في العمل الخيري والانساني الكويتي والأمثلة عديدة في مجتمعنا وقد تكون الدكتورة فاطمه الدويسان إحدى هذه الأمثلة التي ترأست الجمعية في مجلس الإدارة السابق والذي يعتبر أول مجلس إدارة للجمعية بعد الإشهار وقدمت الكثير من الاقتراحات لتطوير عمل الجمعية وكان من حقها علينا أن تكون في مقدمة المكرمين في هذا الإحتفال خاصة أن أكبر الشرائح المستهدفة في العمل الخيري تكون من النساء وكذلك الأطفال وكان لها دور في القيادة بدعم مباشر من مستشار الجمعية الدكتور نوري بشير الذي يساند الجميع في الاستشارات النيرة .
كما شهد الحفل تكريم موظفي الجمعية السابقين والحاليين وهم محمد عمران ومحمد قطب وفارس علي وعلاء حجاج ومحمد حافظ و ابراهيم الراوي وعادل السعدون ومحمد سليم ورحاب عبدالمنعم وليد محمد احمد و محمد شعبان وعمر بن قوقه وعدنان الجناعي وعبدالعزيز بطي ومختار ابوالعلا وباسم عبدالرحمن وقمر الدين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

3 − 3 =