الجيش الليبي يتهم “الوفاق” ودولاً بدعم الميليشيات أكد أن العالم يدعمه عدا قطر

0 45

طرابلس – وكالات: أكد الجيش الليبي أمس، أن حكومة “الوفاق” أعطت شرعية لميليشيات مسلحة كانت في السجون، مشيراً إلى أن هناك دولاً أخرى استغلت العبث المنتشر في ليبيا لضرب الأمن القومي.
وقال اللواء خيري التميم مدير مكتب القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر: إن “من مصالح بعض الدول التي تدعم الميليشيات وحكومة الوفاق أن تبقى ليبيا بيت المال للحركات الإسلامية المتطرفة”.
وأشار إلى أن هناك اتصالات تجريها القيادة وتعاون أمني مع دول الجوار، مضيفاً ان كل دول الجوار تدعم دور الجيش الليبي في مكافحة الإرهاب.
وأوضح أن “هناك اتصالات وتواصل مستمر ودائم مع دول الجوار، وكلهم يدعمون مكافحة الإرهاب في ليبيا، وهناك تعاون أمني بيننا”.
وأضاف: “لدينا اتصالات مع فرنسا وألمانيا ونحن منفتحون على الاتصالات مع كل دول العالم”، مشيراً إلى أن “غالبية الدول العربية داعمة لموقفنا وداعمة لليبيا ماعدا قطر”.
وأكد أن هناك مؤامرة كبيرة تحاك ضد ليبيا، مشيراً إلى أن تدخل الناتو لإسقاط الرئيس السابق معمر القذافي لم يكن تدخلاً مدروساً.
وقال: إن “هناك مؤامرة كبيرة تحاك ضد ليبيا، وليس منذ الآن”.
وبشأن تدخل “الناتو” لإسقاط القذافي، قال: “تدخل الناتو لم يكن مدروسا، فهو أسقط النظام وترك ليبيا”، مضيفاً إنه “كان العمل المدروس بعناية هو الوصول بليبيا إلى هذا الوضع المؤسف”.
من جهته، أعلن المتحدث باسم الجيش اللواء أحمد المسماري أول من أمس، عن أوامر صادرة من المدعي العام بالقبض على عسكريين متعاونين مع الجماعات الإرهابية في طرابلس وبعض المناطق بالمنطقة الغربية.
وكان المدعي العام اللواء فرج الصوصاع، أصدر أوامر بالقبض على 23 ضابطاً وضابط صف لاشتراكهم مع ميليشيات طرابلس في القتال ضد الجيش.
وقال: إن “أمر القبض جاء بالنظر إلى الجرائم التي ترتكبها الجماعات الإرهابية والتشكيلات والتنظيمات غير المشروعة داخل ليبيا”، متهماً المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق بتوفير الدعم المادي والغطاء السياسي للجماعات الإجرامية.
على صعيد آخر، دفعت قوات “الوفاق”، الجيش الوطني للخلف نحو 60 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من طرابلس، أول من أمس.
في المقابل، أسقط الجيش الليبي ليل أول من أمس، طائرة جديدة تابعة لقوات “الوفاق”، حاولت شن غارة جوية على قاعدة الوطية العسكرية غرب البلاد.
في غضون ذلك، اتهم رئيس حكومة “الوفاق” فايز السراج أمس، فرنسا بدعم حفتر، مضيفاً: “نحن متفاجئون لأن فرنسا لا تدعم حكومتنا بل تساند ديكتاتوراً”.
وأوضح “عندما اتصل بي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أبلغته بأن الرأي العام في طرابلس ضد فرنسا، لا نريد أن يكره الليبيون فرنسا، فرنسا ما زال لديها دور إيجابي ومهم لتلعبه في ليبيا”.

You might also like