الجيش اليمني يحاصر مران مسقط رأس زعيم الحوثيين واشنطن رحبت بإعلان التحالف محاسبة المتسببين بغارة صعدة

0

عدن – وكالات: أعلنت مصادر عسكرية يمنية أمس، أن قوات الجيش توغلت في عمق محافظة صعدة، معقل ميليشيا الحوثي، وفرضت حصاراً على مران، مسقط رأس زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، استعداداً لاقتحامها.
وقالت المصادر إن مدفعية الجيش استهدفت تعزيزات دفع الحوثيون بها من مديرية سفيان التابعة لمحافظة عمران إلى مثلث مران، في محاولة يائسة لاستعادة مواقع كانت خسرتها، إلا أن القصف أحبط تلك المحاولة وكبدها خسائر فادحة.
وفي تعز، حرر الجيش مناطق جديدة كان يتمركز الحوثيون بها في مديرية ماوية جنوب شرق المحافظة.
وقال مصدر عسكري إن وحدات من الجيش شنت هجوماً عنيفاً على مواقع يتمركز فيها الحوثيون جنوب مديرية ماوية، وتمكنت من تحرير منطقتي المهانة والخرابة.
وفي الحديدة، هاجمت القوات الحكومية أول من أمس، مواقع حوثية، وتمكنت من قطع آخر خطوط الإمداد للجماعة في مديرية الدريهمي.وقصفت مقاتلات التحالف تجمعاً حوثياً في إحدى مقراتهم العسكرية الواقعة على أطراف الحديدة.
وفي الرياض، أعلنت قوات الدفاع الجوي السعودية اعتراض صاروخ بالستي، أطلقه الحوثيون على منطقة جيزان جنوب غرب المملكة.
في غضون ذلك، أعلن الحوثيون أول من أمس، استهداف تجمعات للقوات السودانية المتواجدة في السعودية.
وزعموا أن «سلاح الجو المسير نفذ هجوماً جوياً على تجمعات للجنود السودانيين في جيزان».
وفي السياق، قال وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد إن مشاركة بلاده في تحالف دعم الشرعية جاء انطلاقاً من التزامه الجماعي تجاه القضايا العربية، ومن أجل إعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن.
من ناحية ثانية، رحبت الولايات المتحدة أول من أمس، بإعلان التحالف بمراجعة قواعد الاشتباك والقيام بمحاسبة المتسببين في هذا الخطأ، وذلك بعد الغارة الأخيرة على صعدة.
ودعت وزارة الخارجية الأميركية في بيان، إلى تعويض ضحايا الحادث، معتبرة إجراء التحالف تحقيقاً في الحادث «خطوة أولى مهمة تجاه الشفافية الكاملة والمحاسبة».
كما دعت كل الأطراف في اليمن للالتزام بقانون الحرب للتخفيف من الأذى الذي تلحقه بالمدنيين والبنية التحتية المدنية، مطالبة بتحقيق شامل يضمن مساءلة كل من ارتكب انتهاكات.
وأكدت دعم جهود مبعوث الأمم المتحدة في اليمن مارتن غريفيث مع جميع الأطراف المتحاربة ومحاولة جمعها على طاولة الحوار في جنيف.
على صعيد آخر، التقى رئيس اللجنة اليمنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان أحمد المفلحي أول من أمس، المبعوث الأممي مارتن غريفيث.
وناقش الجانبان جملة من القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان في اليمن ومهام ومسؤوليات اللجنة اليمنية للتحقيق والمشمولة في القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في محافظات اليمن والتحقيق مع الأطراف المعنية من دون استثناء وبحيادية، وآلية العدالة الإنتقالية باعتبار اللجنة الوطنية جزء منها بموجب قرار الإنشاء.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

سبعة + 15 =