الجيش اليمني يستعيد منطقتي حوران وقانية بالبيضاء ومأرب انشقاق قائد كبير ومسؤولين محليين عن الميليشيات الحوثية وانضمامهم للشرعية

0 8

عدن – وكالات: أعلن الجيش اليمني أمس، فرض سيطرته الكاملة على منطقتي حوران وقانية الوقعتين بين محافظتي مأرب والبيضاء.
وقال مصدر عسكري يمني إن “كتائب اللواء 117″ و”كتيبة المدد” و”كتائب اللواء 159″ وقوات الأمن الخاصة بمحافظة البيضاء، وبإسناد من طيران التحالف تمكنت من تحرير منطقتي حوران وقانية بالكامل .
وأضاف إن قوات الجيش أمنت المنطقة من هجمات الميليشيا الحوثية المتكررة.
كما أحكم الجيش سيطرته الكاملة على مديرية الوازعية غرب تعز وسط انهيارات في صفوف الميليشيا وفرار عناصرها إلى المناطق المجاورة.
وقال المتحدث باسم محور تعز العقيد عبدالباسط البحر إن مديرية الوازعية باتت محررة
بالكامل وما تبقى جيوب محدودة للميليشيا في الأحيوق ويتم محاصرتهم من قبل الجيش.
من جهة ثانية، انشق قائد عسكري ومسؤولون محليون في البيضاء، عن ميليشيات الحوثي، وانضموا إلى الشرعية، بعد نجاحهم في الوصول إلى مأرب.
وأعلن مدير أمن مديرية مكيراس العقيد عبدالله صالح معرجي ليل أول من أمس، انشقاقه عن ميليشيات الحوثي، بعد وصوله لمحافظة مأرب، داعياً كل المغرر بهم إلى ترك “الميليشيات الإيرانية” والانضمام إلى الشرعية.
ونجح معرجي مع عدد من المسؤولين المحليين في البيضاء، بينهم نجل محافظ البيضاء المعين من الحوثيين علي المنصوري، في الإفلات من الميليشيات، والوصول إلى مأرب ليعلنوا انضمامهم إلى الشرعية.
في غضون ذلك، قتل قيادي حوثي بارز يدعى أبو الباقر ناصر الجنيدي، الذي يشغل منصب قائد المحور 119 في البيضاء، ويحمل رتبة لواء.
على صعيد آخر، تستعد ميليشيات الحوثي لتعيين القيادي عبدالكريم الحوثي رئيساً لـ”مجلس الشورى”.
وكشفت مصادر أن القيادي عبدالكريم قرر أخيراً، تولي رئاسة مجلس الشورى، لعدم ثقة الميليشيات بآخرين في هذا المنصب.
وقالت إن عبدالكريم، الذي يمثل الجناح الأشد تطرفاً، لم يعجبه تعيين مهدي المشاط رئيساً للمجلس السياسي، مضيفة إنه بتوليه رئاسة مجلس الشورى يشترط عدم اتخاذ المشاط أي قرارات من دون المرور عبر المجلس.
إلى ذلك، قتل ثلاثة من مرافقي قائد عسكري يمني كبير نجا من محاولة اغتيال، مساء السبت، بمحافظة الضالع (جنوب)، في حين أعلنت جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) مقتل أحد قيادييها في اشتباكات مع القوات الحكومية، وسط البلاد.
وبحسب مصدر عسكري، فإن “قائد اللواء 30 مدرع (تابع للقوات الحكومية)، العميد عبدالكريم الصائدي نجا من محاولة اغتيال، إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين، شمال محافظة الضالع”.
من جهة أخرى، وفي قرار أثار سخرية واسعة، عين الحوثيون أول من أمس، خطيب المسجد المثير للجدل طه محمد أحمد المتوكل، وزيراً للصحة العامة والسكان في حكومة الانقلاب غير المعترف بها دولياً.
وبحسب مصادر مقربة من الحوثيين، فإن المتوكل، متزوج من شقيقة زعيم الانقلابيين، عبدالملك الحوثي، ويعد من المرجعيات الطائفية للحوثيين، وخطيب جامع الحشوش في منطقة الجراف بصنعاء.
في سياق آخر، أعلنت منظمة “أطباء بلا حدود”، أول من أمس، تعليق أنشطتها في محافظة تعز لأسباب أمنية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.