أكد خلال جولة ميدانية في وحداتها ان سعتها التكريرية تبلغ 270 ألف برميل يومياًّ

الجيماز: 5.2 مليون دينار كلفة الصيانة الدورية لـ 4 وحدات في مصفاة ميناء عبدالله أكد خلال جولة ميدانية في وحداتها ان سعتها التكريرية تبلغ 270 ألف برميل يومياًّ

العجمي مترئسا فريق عمل الصيانة

العجمي : استطعنا ترشيد 10 % في المصروفات التشغيلية لدائرة الصيانة في السنة المالية 2015-2016

كتب – عبدالله عثمان :

قدر نائب الرئيس التنفيذي لمصفاة ميناء عبدالله في شركة البترول الوطنية الكويتية المهندس أحمد الجيماز الكلفة الاجمالية لعمليات الصيانة المبرمجة الدورية لعدد 4 وحدات رئيسية في المصفاة وعدد من الوحدات المساندة التابعة لها بـ 5.2 مليون دينار،مشيرا الى ان اعمال الصيانة سوف يتم الانتهاء منها بداية يونيو المقبل.
واضاف الجيماز خلال الجولة الميدانية التي نظمها القائمون على مصفاة ميناء عبدالله للصحافيين نهاية الاسبوع الماضي،ان عمليات ايقاف التشغيل لبعض الوحدات الرئيسية تم جدولته والاستعداد له قبل عام تقريبا حيث ان هذه الصيانة تعتبر صيانة رئيسية وتم إغلاق كامل الوحدات لعمل الصيانة الدورية لها، موضحا ان هذه الوحدات الرئيسية منها وحدة التكسير الهيدروجيني، ووحدة إنتاج الفحم، ووحدة الهيدروجين، ووحدة إنتاج الكيروسين.
وذكر الجيماز ان مصفاة ميناء عبدالله تعمل حاليا بسعة تكريرية تبلغ 270 ألف برميل يوميا، وتنتج عدة مشتقات بترولية منها البنزين، والكيروسين، والديزل،والنافثا وغيرها، لافتا الى ان عمليات الصيانة للمصفاة تتم جدولتها مع وضع الخطة الشاملة لعمل المصفاة بالتنسيق مع مؤسسة البترول الكويتية ودائرة التسويق العالمي.

خمس دوائر
ووقال الجيماز انه يوجد تحت إدارة مصفاة ميناء عبدالله خمس دوائر وهي دائرة العمليات، ودائرة الصيانة، ودائرة ضمان الجودة، ودائرة الخدمات الفنية، ودائرة البحث والتكنولوجيا، وكذلك دائرة التنسيق والتشغيل المصفاة مع مشروع الوقود البيئي.
وأضاف ان “البترول الوطنية” تحرص دائماً في أعمال الصيانة الرئيسية على الامتثال والتطبيق الدقيق لإجراءات الصحة والسلامة والبيئة، والتي نأمل من خلالها أن نحافظ على أرواح العاملين، وكذلك الحفاظ على المعدّات، والتحكّم في أي انبعاثات قد تحصل.
وشدد الجيماز على ان الالتزام بالوقت المحدّد في الجدول للإيقاف يمثل اهمية قصوى بحيث لا يتعدّى الفترة المحددة للإغلاق والصيانة ومن ثم تأتي مراقبة الميزانية المقررة للإغلاق والتحكم والسيطرة عليها بحيث لا تتعدى المصروفات المبلغ المحدّد لها.
وقال الجيماز أن مصفاة ميناء عبدالله تمتلك مهندسين كويتيين أكفاء يقومون بتنفيذ هذه الأعمال بشكل متواصل على مدار الساعة ليلاً ونهاراً، حيث يتطلب العمل أن يستمر 24 ساعة لمدة 35 يوماً، فهذه فرصة للشباب المهندسين لإثبات وجودهم وصقل خبراتهم وزيادة تحصيلهم الفني والمهني للترقي لأعلى المناصب في المستقبل.
وتابع :” نحن ننتهز في مثل هذه المناسبات ونحرص من خلال العمل في مجال الصيانة ان نعطي الفرصة للجميع للتعلّم واكتساب الخبرة والتطّور”.

تنسيق مع كافة الدوائر
أما بالنسبة لإدارة الصيانة، فهي الدائرة التي تقوم بالتنسيق مع الدوائر الأخرى لوضع الجدول الزمني وتحدي الميزانيات المطلوبة، وجلب المقاولين، ومتابعة المواد والمعدّات اللازمة، كما نقوم بعمل ورش عمل مستمرة قبل البدء في الصيانة وذلك لمناقشة الأمور المتوقعة، واستشراف التحدّيات، وكذلك لرصد المخاطر المتوقعة من خلال قياس درجة المخاطر وتحليلها.
واختتم الجيماز تصريحه قائلا:” كما أن هذا الوقت من الصيانة صاحبه أعمال مرتبطة بمشروع الوقود البيئي، وقد نجحنا في فصل غرف التحكّم وتسليمها للتحديث، وكذلك أتممنا وضع القواعد لبعض معدّات المشروع للمصفاة واستمرار تنفيذ خطة الربط الميكانيكي بين المصفاة والمشروع”.

1000 مهندس وفني
من جانبه قدر مدير دائرة الصيانة فى مصفاة ميناء عبدالله المهندس محمد منصور العجمي حجم العمالة المستخدمة في عمليات الصيانة اليومية بما يزيد عن 1000 شخص بين مهندسين وفنيين وعمالة مهرة في أعمال الصيانة الميكانيكية والكهربائية وصيانة الآلات الدوارة والدقيقة وأجهزة التحكم وغيرها من أعمال الصيانة.
وأوضح العجمي انه يقع على عاتق دائرة الصيانة في مصفاة ميناء عبد الله مهمة هامة وحيوية في منظومة عمل المصفاة ألا وهي صيانة أصول المصفاة على الوجه الأمثل لتلبية احتياجات الإنتاج على مدار الساعة مع مراعاة شروط السلامة والحفاظ على البيئة وذلك من خلال العمل الدؤوب عبر تحسين مهارات العاملين وكذلك استخدام أفضل التقنيات المتاحة عالميا.
وذكر انه تم انجاز ما يعادل 13.76 ساعة تدريب للموظف مع العلم بأن المعيار المعمول به هو6 ساعات، مشيرا الى ان المصفاة تشترط الحفاظ على صحة الموظف من خلال الفحص الطبي الدوري حيث وصلت نسبة حضور موظفي الدائرة الى نسبة 95.78% .
وبخصوص الدورات التدريبية الداخلية بمركز التدريب البترولي اوالدورات الخارجية ذكر العجمي انه تم انجاز ما يعادل 64.46 ساعة تدريب للموظف مع العلم بأن المعيار المعمول به هو 42 ساعة.

10 % ترشيدا بالمصروفات
وحول إنجازات دائرة الصيانة في مجال الصيانة والترشيد في المصروفات ذكر العجمي انه تم الترشيد في المصروفات التشغيلية بدائرة الصيانة حيث تم توفير 10 % في المصروفات التشغيلية لدائرة الصيانة في السنة المالية 2015-2016 وذلك باتباع أنشطة الصيانة المثلى وتطبيق أساليب تكنولوجية حديثة.
وذكر العجمي ان الصيانة الدورية لوحدات المصفاة يتطلب التخطيط الجيد والذي لابد ان يسبق وقت الصيانة بوقت كافي حتى يتم تذليل جميع الصعوبات والحد من المفاجآت التي قد تطرأ، مشيرا الى ان الصيانة الدورية الحالية للوحدات يصاحبه هذه المرة عمليات ربط بين المصفاة ومشروع الوقود البيئي وتحويل غرف التحكم وربط الخطوط وكذلك وضع الجاهزية للمستقبل مع مشروع الوقود البيئي.
ولفت الى ان دائرة الصيانة تشمل (7) اقسام هي الصيانة الميكانيكية، وتخطيط الصيانة، صيانة الورشة الميكانيكية والأعمال العامة، صيانة الكهرباء، صيانة الآلات الدقيقة، صيانة المعدات الدوارة، وهذه الأقسام جميعها تكمل إحداهما الأخرى ويعمل معنا مقاولون متخصصون في أعمال الصيانة للمصفاة. وهنا نعمل جميعا كفريق واحد مواصلا الليل بالنهار وكذلك تحرص على التقيد والتدقيق لإجراءات الصحة والسلامة والبيئة والحرص على حياة العاملين وكذلك حالة المعدات والمنشآت.
وأضاف أن هناك عدة مقاولين متخصصين تم التعاقد معهم لإنجاز بعض الأعمال التي تتطلب وسائل ومعدات خارجية أو تكنولوجيا عالمية.
وفيما يتعلق بعمل العنصر النسائي في المصفاة قال العجمي انه لا احد ينكر مجهودات العنصر النسائي في انجازات القطاع ولا نملك الا ان نعبر عن اعجابنا بمدى اخلاصهم في العمل في القطاع النفطي ، مشيرا الى ان النساء اثبتوا انهم لا يقلون شيئا عن نظرائهم من الرجال .
وقال ان المهندسات يمتلكون حماسا كبيرا وهم امل المستقبل وقادة القطاع ولديهم القدرة على التعامل اداريا وفنيا مع كافة طواقم العمل ، موضحا ان الاجيال الجديدة لايتاخرون فى تلبية نداء العمل سواء في الاجازات وغيرها ،معبرا عن شكره وتقديرة لاهالي الموظفات الذين يقدرون تحمل المسؤولية في العمل والكثير ويقدمون كامل الدعم لتلبية نداء العمل في اي وقت سواء في اوقات العمل او خارجها .