الهذيل يرى أن الشباب أوصل المسرح السعودي لمكانة متقدمة

الحارثي: العنصر النسائي موجود لكن نفتقد الدعم الهذيل يرى أن الشباب أوصل المسرح السعودي لمكانة متقدمة

الهذيل والحارثي في المؤتمر

كتب -محمد جمعة :
‎استضاف المركز الاعلامي لمهرجان الكويت المسرحي الوفد السعودي المكون من أحمد الهذيل والكاتب فهد ردة الحارثي.
‎بداية تحدث الهذيل مبديا رأيه في المهرجان فقال: سعيد بحفل افتتاح هذه الدورة مقارنة بالدورة الماضية، فهو عمل جبار يشكر عليه المخرج علي الحسيني الذي يملك حسا فنيا رائعا وخصوصا السينوغرافيا، أما العروض المسرحية فكنت ألحظ أنها مأساوية.
وعن مكانة المسرح السعودي بين المسارح الخليجية، قال الهذيل: أعتز بالمسرح السعودي، فهو يحتل مكانة متقدمة في المسرح العربي وليس الخليجي فقط، بفضل هذا الجيل الذي يقدم إبداعاته بكل صدق، مؤكدا على ان الشباب السعودي أوصل مسرحنا لتلك المكانة، وقال ” نعاني من عدم وجود الدعم، رغم أن وطننا زاخر بكل المجالات، متمنيا أن تدعمهم الحكومة لتحقيق رؤية المسرحيين.
‎وعن عدم اعتراف السعودية بشهادة المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت، أوضح الهذيل: في نظام الخدمة المدنية بالسعودية لم يدرج النظام التوظيفي المهن الفنية المرتبطة بالمسرح، لافتا الى ان هناك مطالبات بإعادة تصنيف وظيفي للمسرحيين.
‎ومن جانب آخر شكر الكاتب فهد الحارثي المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب على استمرارية المهرجان، مشيدا بأداء المخرجين الشباب الذين أبدعوا في عروضهم، وقال “هناك من الكتاب السعوديين المبدعين والمميزين أمثال عباس حايك، عبدالعزيز الجمعان وغيرهم، مشيرا الى ان هذه الدورة من مهرجان الكويت تعاني من مشكلة نص، متسائلا عن عدم الاستعانة بنصوص لبدر محارب وكذلك الكاتبة سعداء الدعاس ومستغربا اتجاه الفرق إلى إعداد نصوص عالمية.
‎واكد الحارثي ان المسرح السعودي لا ينقصه شيء سوى دعم الحكومة لبناء البيئة المسرحية الصالحة، لكي ينطلق للأعلى، كاشفا عن حصول المسرح السعودي على “48” جائزة عربية ودولية في عام 2016 من خلال المهرجانات، مما يعطي دلالة بان هناك كوادر من ممثلين وكتاب ومخرجين مسرحيين، وقال كل هذه الجوائز اتت بمجهودات ذاتية شبابية في مناطق مختلفة بالممكلة، متفائلا بالخطط المقبلة وهي إنشاء مجمع ملكي للفنون، وغيرها من إنجازات.
‎وأكد الحارثي على ان الجائزة محفزة للفنان
‎وأشار الحارثي الى ان العنصر النسائي المسرحي متواجد في السعودية، حيث هناك مسرح نسائي يقدم في الأعياد والعديد من المناسبات، وهناك كاتبات مسرحيات.
‎وقال الحارثي ان علاقة جمعيات الفنون وفروعها تنافسية شريفة ولا يوجد مشاكل كما يتردد، كاشفا عن عدم توافر ميزانية منذ ثلاثة أعوام وقال ، فقط جهد فردي، وتميزت جمعية جدة بأفلام وبها قناة تلفزيونية، أما جمعية الدمام فتميزت بإقامة مهرجان للسينما والمسرح والشعر، أما جميعة الإحساء فتوازي جمعية جدة ولكنها بعيدة عن الإعلام، وكذلك جمعية الطائف، اما باقي جمعيات الفنون فتوقفت لعدم وجود ميزانية.