الحديدة على مشارف التحرير وقطع شرايين الحوثي الإيرانية التحالف العربي أعلن أن قواته على بعد 20 كيلومتراً من المدينة وسط فرار قادة المتمردين منها

0 8

عواصم – وكالات: أعلن التحالف العربي، أن القوات اليمنية وصلت الى مشارف مدينة الحديدة في غرب اليمن، بينما دعا المتمردون الذين يسيطرون على المدينة الستراتيجية الى “النفير العام”، لوقف هذا التقدم.
وقال المتحدث باسم التحالف، تركي المالكي في مؤتمر صحافي في الرياض مساء أول من أمس، “لم يتبق الى الحديدة الا نحو 20 كلم ولا تزال العمليات مستمرة”، مضيفا “نريد قطع الشريان الذي يستفيد منه الحوثيون”.
وأضاف “أن العقوبات التي صدرت من وزارة الخزانة الأميركية على بعض الكيانات الإيرانية الإرهابية المسؤولة عن إمداد وتهريب الصواريخ الباليستية، وكذلك الأسلحة إلى مليشيا الحوثي الإرهابية التي لها علاقة مباشرة بالحرس الثوري الإيراني وكذلك فيلق القدس، تدل على أن إيران دولة راعية للارهاب”.
وأشار الى “ان العقوبات طالت عددا من الشخصيات التي لها علاقة بالحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس وهم مهدي اذار بيشه ومحمد اغا جعفري ومحمود باقري كاظمي وإباد جواد بردبار وسيد محمد علي طهراني”.
واعتبر “ان خروج عشرة من النواب اليمنيين من حزب المؤتمر الشعبي العام وعلى رأسهم النائب ناصر باجيل القائد في الحزب وغيرهم من أبناء اليمن بسبب ما يواجهونه من مليشيا الحوثي من أعمال عدائية وفرض الإقامة الجبرية وعدم ممارسة حقهم السياسي يدل على التصرفات القمعية الانقلابية والتخبط الكبير في صفوف المليشيا الحوثية ضد النواب وضد أبناء الشعب اليمني”.
وبينما تحدث المالكي عن انهيار وهروب في صفوف المتمردين، دعا هؤلاء الى “النفير العام” في جبهة الساحل الغربي، والى ارسال تعزيزات لوقف تقدم القوات الموالية للحكومة.
ونقلت وكالة “سبأ” المتحدثة باسم المتمردين، أمس، عن أمين العاصمة حمود محمد عُباد دعوته الى “بذل الحشد والتعبئة خلال المرحلة الراهنة لدعم وإسناد كافة الجبهات بالرجال والعتاد وخاصة جبهة الساحل الغربي”، داعيا مشايخ القبائل وسكان المناطق القريبة من الحديدة الى “النفير العام إلى جبهة الساحل الغربي”.
بدورها، حذرت الأمم المتحدة من ان اي عملية تهدف للسيطرة على الحديدة قد تعطّل دخول شحنات المساعدات التي يعبر 70 بالمئة منها من خلال المرفأ، وقال السفير الأميركي السابق الى اليمن والمدير في معهد الشرق الاوسط جيرالد فيرستاين في تغريدة “السؤال الرئيسي ليس ان كان باستطاعة التحالف الاستيلاء على الحديدة، انما ما الذي ينوون فعله بعد ذلك”، مضيفا “هل باستطاعتهم استخدام السيطرة على المرفأ لضمان دخول المساعدات الانسانية بدون عرقلة؟”.
وقال بيتر سالزبوري من مركز “تشاتام هاوس” للدراسات على تويتر “مع معركة الحديدة تدخل الأزمة مرحلة جديدة لكن من غير المرجح ان تكون نهاية اللعبة”، مضيفا أن “السؤال هو كم ستستغرق المعركة من اجل الحديدة، وكم من الاضرار سيلحق بأهم ميناء في البلاد؟”.
وفيما تؤكد المعطيات الميدانية، اقتراب تشكيلات المقاومة الوطنية، المدعومة من التحالف العربي، من توجيه ضربة قاضية لميليشيات الحوثي الإيرانية على هذه الجبهة، ستصل تداعياتها حتما إلى الجبهات الأخرى، أحرزت المقاومة، بمشاركة وإسناد القوات الإماراتية، تقدما كبيرا في طريقها للسيطرة على الحديدة الواقعة على الساحل الغربي، حيث وصلت إلى مشارف مركزها، في ظل التداعي في صفوف ميليشيات الحوثي وفرار قادتهم من المدينة الستراتيجية.
وقال المتحدث باسم المقاومة الوطنية، صادق دويد، “إنه بعزل ميليشيات الحوثي عن الحديدة، نكون قد قطعنا شرايينها مع إيران”، وذلك بعد أن أعلن تحرير مديرية التحيتا والوصول إلى مشارف المدينة.

“التحالف” يدمر ورشة لتصنيع طائرات “درون ” في اليمن

أكد المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، تركي المالكي، أنه تم إحباط هجوم بطائرة من دون طيار كانت ستستهدف مطار أبها جنوب السعودية.
وأوضح خلال المؤتمر الصحافي الأسبوعي، عبر عرض صور وفيديوهات، كيف حاولت الميليشيات نقل طائرات من دون طيار من أحد المخازن، مضيفا أن التحالف استهدف ورشة لتصنيع طائرات من دون طيار، من نوع أبابيل الإيرانية، كاشفاً عبر الفيديو والصور كيف تم رصد تلك الورشة.
إلى ذلك، أكد أن الميليشيات الحوثية تزج بالنساء في المعارك، وعرض أحد الفيديوهات التي تظهر استخدام النساء، موضحاً أنه تم إلقاء القبض على بعض النساء اللواتي شاركن في المعارك، معتبرا أن استخدام النساء يدل على حال الإفلاس التي تعيشها الميليشيات.
أما في ما يتعلق بالمساعدات، فأكد أن التحالف مستمر في دعم عمليات الإغاثة، قائلاً إن نحو خمسة ملايين يمني يستفيدون من مساعدات مركز الملك سلمان.
وأضاف أن السعودية مستمرة في بذل الجهود المشتركة مع الإمارات لتقديم المساعدات لجزيرة سقطرى التي ضربت قبل يومين بإعصار “ميكونو” الذي خلف أضراراً جسيمة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.