الحرب ليست نزهة زين وشين

0 98

طلال السعيد

كثيرون يتحدثون عن الحرب وقرار الحرب، وهل القرار بيد دول المنطقة أم بيد الدول العظمى وبخاصة اميركا اويتحدثون عن ضرب معامل التكرير التابعة لأرامكو السعودية، وعن ردة فعل المملكة العربية السعودية على ضربة بقيق وخريص، ويتحدثون كذلك عن ضربة أميركية لمنشآت إيرانية، أو حتى ضرب إيران كلها.
لونشبت حرب جديدة بالمنطقة، هل تتصورون أنها نزهة أو ان دعاتها سيكونون في مأمن إذا نشبت، متناسين أن المنطقة لم تعد تحتمل مزيدا من الحروب، فما زلنا وما زالت المنطقة تعاني من اثار الحروب السابقة على جميع المستويات.
نحن منطقة محتقنة و الأوضاع فيها خطيرة جدا، حين تشتعل، تشتعل جميعها من دون استثناء، ولن يسلم من اثار الحروب احد، وحين نفكر في اثار الحروب السابقة، نرى أمراضا جديدة قد تفشت لم نكن نعرفها من قبل، نتيجة أسلحة محرمة جربت عندنا، وأسلحة لم يسبق تجربتها كذلك، حتى أصبحت اراضينا محطات تجارب للأسلحة المحظورة دوليا، والله وحده يعلم، متى تنتهي اثار الحروب السابقة، ومتى تتعافى الأرض ويتعافى الإنسان؟
ولا ننسى أن المنطقة مهمة جدا للعالم اجمع، فهي من اهم المصادر التي تزود العالم بالطاقة، والدول العظمى يهمها جدا تأمين مصادر الطاقة، وكذلك تأمين طرق التصدير، بما فيها مضيق هرمز، ولن تسمح باي حال من الأحوال بإغلاقه، ما يعني رفع الكلفة على المستهلكين في بلادهم، وهذا امر خطير جدا بالنسبة لهم خصوصا في البلاد المقبلة على انتخابات.
نحن لسنا دعاة حرب، ولانتمناها، ونسأل الله العافية، ونتمنى ان تتمكن الديبلوماسية من نزع فتيل الاحتقان وإبعاد شبح الحرب. من المأثور عن معاوية بن ابي سفيان داهية العرب أنه كان يقول “لا أضع سيفي حين يكفيني سوطي، ولا أضع سوطي حين يكفيني لساني، ولو ان بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت، فإذا شدوها أرخيتها وإذا ارخوها شددتها”.
وهذا لايعني ان نغفل ونتكل، بل يجب ان نأخذ حذرنا قدر استطاعتنا، فلن يحارب عنا احد ولن يحمي ارضنا الا أهلها، والحذر واجب.
اللهم اكفنا شر الحروب، وأمّنا في اوطاننا واحفظنا واحفظ اوطاننا وقادتنا من كل شر ومكروه، فالحرب ليست نزهة، ولكن إذا أجبرنا عليها فنحن لها… زين.

You might also like