الحركة النقابية احتفلت بيوم المرأة الكويتية: شريكة في العطاء والبناء

المشاركون في احتفالية يوم المرأة الكويتية

نظمت لجان المرأة العاملة للنقابات العمالية احتفالاً بمناسبة يوم المرأة الكويتية في مقر نقابة التربية، وذلك بحضور رئيس الاتحاد العام للعمال الكويت محمد الحضينة ورئيس نقابة العاملين بوزارة التربية وعدد من رؤساء وأعضاء مجالس إدارات النقابات ورئيسات لجان المرأة العاملة في النقابات.
وقال محمد الحضينة: ان المرأة الكويتية تلعب دوراً مهماً في الحركة النقابية العمالية الكويتية لا يمكن الاستغناء عنه وكذلك في مختلف وزارات وهيئات ومؤسسات المجتمع. كونها شريكاً في مسيرة العطاء والبناء التي تمر بها الدولة مؤكداً حرصه على دعم المرأة الكويتية.
ومن جهتها قالت رئيسة لجنة المرأة العاملة في نقابة العاملين في وزارة التربية وسفيرة النوايا الحسنة الدكتورة سناء العصفور: إن الاحتفال يأتي عرفاناً بالمكانة الكبيرة للمرأة الكويتية التي قطعت شوطاً كبيراً في مسيرتها الحافلة بالعطاء وعززت دورها ومشاركتها للعمل جنبا الى جنب مع الرجل بهدف تقدم وتطوير كافة مجالات الحياة والعمل في الدولة وتعد المرأة الكويتية أهم ركائز تطور الدولة والمجتمع والحياة.
وأكدت رئيسة لجنة المرأة العاملة في نقابة العاملين في بلدية الكويت سميرة المطيري، أن المرأة هي الأخت والأسيرة والشهيدة صاحبة رسالة توارثتها جيلاً بعد جيل ونسجت خيوطاً من الوفاء، كما أن المرأة الكويتية لديها الخبرة والقدرة للوصول الى أعلى المناصب في الدولة.
وأوضحت عضو مجلس الإدارة في نقابة العاملين في وزارة الشؤون ورئيسة لجنة المرأة العاملة زينب العنزي ان المرأة شريك أساسي وداعم حقيقي لأي نهضة وأي تقدم في الكويت وسعت وما زالت تسعى دائماً إلى تحقيق التنمية الشاملة وتحقيق الأمن والسلام واحترام الحقوق الإنسانية في العالم أجمع ووقوفها مع الرجل يداً بيد وما تحقق من نجاحات في كافة المجالات والتي تشهد تقدماً وتعزيزاً لانجازات المرأة المتواصلة لم يتم باليسر بل هو نتيجة العمل الشاق والجهود المضنية التي قامت بها المرأة على مدار تاريخها المشرف.
وقالت رئيسة لجنة المرأة العاملة في نقابة العاملين في وزارة المواصلات زينب عرب: إن المرأة الكويتية مثابرة ونجحت في المهام الموكلة لها والوظائف التي أسندت لها وأنها ماضية للأمام بخطى واثقة لا تنظر للخلف بتاتاً بل تتقدم بجدارة، وقطعت المرأة شوطاً كبيراً الى الأمام متخطية العديد من العقبات والحواجز التي كانت تواجهها وكانت مفروضة عليها في السابق وبعدما أصبحنا نتلمس أثر مشاركتها الفاعلة في حياتنا وعلى مختلف المستويات والاشكال ومساهماتها الكبيرة في عملية النهضة الانسانية والثقافية والاقتصادية والعلمية والابداعية التي كان للمرأة دوراً هاماً وبارزاً لا يمكن تجاهله.
وبمناسبة يوم المرأة تقدم المشاركون والمشاركات بأسمى آيات التهاني والتبريكات الى سمو الأمير وسمو ولي العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء.
وطالبوا بإقرار السادس عشر من مايو يوماً للمرأة الكويتية ودعوة القيادة السياسية في الدولة لمزيد من تمكين المرأة الكويتية في شتى المجالات ومشاركتها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والصحية والتربوية والسياسية حتى تتبوأ أعلى المناصب القيادية في الدولة.