الحريبي والمسعود وعبدالله والسالم… فرسان الافتتاح انطلاق المهرجان الدولي للموسيقى بليلة مرزوق المرزوق

0

كتب – فالح العنزي:

بدأت أول من أمس أنشطة الدورة الحادية والعشرين من المهرجان الدولي للموسيقى تحت رعاية وزير الإعلام رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب محمد الجبري، بحضور القياديين في المجلس يتقدمهم الأمين المساعد لقطاع الفنون الدكتور بدر فيصل الدويش وبمشاركة أربعة مطربين أحيوا ليلة الملحن الراحل مرزوق المرزوق، وقاد الفرقة الموسيقية المايسترو راشد النويشر، الذي فضل أن يستهل الأمسية بأغنية ” يا غيمة النور” من أداء الكورال، وهي تعتبر واحدة من أهم الأعمال التي قدمتها فرقة التلفزيون في الثمانينات ولحنها المرزوق، بداية موفقة وجس نبض جيد لمعرفة ذائقة الحضور الذي صفق للمايسترو ولحسن اختياره.
ثم انطلقنا في رحاب الغناء المنفرد مع فرسان الليلة الأولى من المهرجان وشارك فيها الفنانون أحمد الحريبي، خالد المسعود، فهد السالم وعلي عبدالله، وكان نصيب الأسد من الاختيارات للشاعر الغنائي ساهر والفنان محمد المسباح.. كان الفنان الشاب علي عبدالله أول من اعتلى المسرح، حيث أطل بأغنيتين من أعمال مرزوق المرزوق، بدأ وصلته الأولى بأغنية “يا معاند الشوق” التي كتب كلماتها الشاعر الغنائي ساهر وسبق أن طرحها بصوته الفنان سليمان الملا، وقدم من خلالها عبدالله أداء جيدا، خصوصا أنه يمتلك خامة صوت عذبة تميزه عن باقي المطربين في الأمسية، وبعد التصفيق قدم أغنيته الثانية بعنوان “سيد المها” التي كتبها الشاعر الكبير مبارك الحديبي وتغنى بها سفير الأغنية الخليجية الفنان عبدالله الرويشد.
مطرب الوصلة الثانية كان المغني الشاب فهد السالم وهو من الأصوات الشبابية الواعدة وفضل أن يبدأ وصلته بأغنية “يا قربك لي” التي كتبها الشاعر يعقوب السبيعي وقدمها الفنان محمد المسباح، وايضا من الأعمال التي سبق أن قدمها المسباح بصوته اختار السالم أغنية “من يشبهك”، التي كتب كلماتها الشاعر أحمد الشرقاوي وقدم السالم أداء جيدا وجميلا، قبل أن يعتلي المسرح الفنان صاحب الصوت العذب الفنان العائد بقوة خالد المسعود، والذي اختار من أعمال الراحل المزوق أغنيتين الأولى بعنوان “من غير داعي”، التي كتب كلماتها الشاعر ساهر وقدمها المسباح قبل أن يعقبها بأغنية “يا بنات المدينة ” وهي لم يتوصل أحد إلى كاتبها الأصلي، أما فارس الوصلة الأخيرة ومسك الختام فكان الفنان أحمد الحريبي، الذي أعاد الذكريات الجميلة باختياره لأغنية “شمعة الجلاس” من كلمات جاسم شهاب وهي من الأغنيات الخالدة للفنان الراحل حسين جاسم، وأغنية “تمون إنت تمون” التي كتب كلماتها الشاعر ساهر وسبق أن تغنى بها المطرب محمد المسباح.
وقضى جمهور الدورة الحادية والعشرين للمهرجان الدولي للموسيقى أكثر من ساعة ونصف الساعة من الاستمتاع لحسن اختيار المطربين المشاركين وأيضا لطبيعة الأغنيات المختارة، التي حظيت بكافة الأذواق خصوصا أنها تنوعت بين الأغنيات ذات الإيقاع الكلاسيكي والسريع وتبين من خلالها قدرة الملحن المرزوق على التنويع والتلوين واختيار ألحان تتناسب مع أصوات مغنيها.
وكان حفل الافتتاح تضمن كلمة للأمین العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الدكتور بدر الدویش ذكر فيها بأن المهرجان یعد من الأنشطة المعتمدة من قبل مجلس الوزراء والتي تجد اهتماما من الأمانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب لاعتبارات مهمة في مقدمتها تكريم رواد الأغنية الكويتية وستشهد الدورة الحالية تكريم الملحن الراحل مرزوق المرزوق أحد رواد الأغنیة في الكویت، مضيفا بأن المجلس الوطني یؤكد من خلال هذا المهرجان مكانة الكویت الثقافیة والحضاریة، معتبرا ان المهرجان فرصة للتعرف على فنون الآخر وثقافات البلدان الأخرى وتحریك مشاعر الجمهور من خلال الموسیقى باعتبارها من المفردات المهمة في الحیاة “كما أنها لغة لا تحتاج إلى ترجمة” موضحا بأن الكويت أولت اهتماما خاصا للفنون بمختلف مسمیاتها ومجالاتها وحرصت على المشاركة في المناسبات الوطنیة والمهرجانات العالمیة والدولیة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

12 − اثنان =