الحريري للوزراء: لدينا خريطة طريق واضحة ويجب العمل بوتيرة سريعة لعلاج الوضع الاقتصادي لبنان يعول على تفعيل المبادرة الروسية لإعادة النازحين السوريين

0 70

بيروت ـ “السياسة”:

تبدي مصادر نيابية في “تيار المستقبل” ارتياحها لأجواء لقاء المصارحة الذي جمع رئيس الحكومة سعد الحريري بوزير الخارجية جبران باسيل، باعتباره شكل مناسبة لإعادة التأكيد على أهمية التضامن الحكومي، من أجل تسهيل أعمال مجلس الوزراء الذي ستكون أمامه ورشة عمل حافلة في المرحلة المقبلة، تستوجب وجود توافق بين مكوناته لإنجاز الملفات المطروحة على طاولته، وفي مقدمها التعيينات التي تطبخ على نار هادئة.
وترأس الحريري أمس، جلسة مجلس الوزراء، حيث توجه للوزراء بالقول، إن “علينا أن نسرع وتيرة قراراتنا التي اتفقنا عليها في البيان الوزاري، لنبعت إشارات عن مدى جديتنا ومصداقيتنا في معالجة هذا القلق والوضع الاقتصادي والمالي”.
وشدد على أن “لدينا خريطة طريقا واضحة، يجب ان نعمل بوتيرة سريعة جداً لإقرار المرحلة الأولى من برنامج الاستثمار الوطني الذي أمنا تمويله بـ11 مليار دولار في مؤتمر سيدر”.
وقال إن “ضمن خريطة الطريق نفسها، لدينا التعيينات والإصلاحات القطاعية والهيكلية، وفي الوقت نفسه، يجب المباشرة ببدء إطلاق المبادرات الاقتصادية المعروفة باسم دراسة ماكينزي”، مؤكداً أنه ليس هناك بديل من خطة الكهرباء التي أقرتها الحكومة.
من ناحيته، غرد النائب السابق وليد جنبلاط قائلاً، “في فلسطين صفقة قرن وفي لبنان صفقة قرن، هناك أرض وشعب على مشارف المصادرة والتهجير، وهنا اتصالات وكهرباء وأملاك بحرية ومصاف ونفط وغاز على مشارف القرصنة والتوزيع والتخصيص، هناك صهر وهنا صهر يعبثون بالأخضر واليابس، هناك رئيس يهدد العالم يميناً وشمالاً، وهنا تسوية القهر الذل والاستسلام”.
من ناحية ثانية، فيما لا يزال لبنان يعول على المبادرة الروسية لحل أزمة اللاجئين، شددت مصادر وزارية قريبة من الرئاسة الأولى لـ”السياسة”، أن “زيارة الوفد الروسي تكتسي أهمية خاصة، بالنظر إلى أنها ستعيد التأكيد على دور موسكو المركزي في العمل من أجل إنجاح هذه المبادرة التي لا تزال الخيار الأفضل لإعادة اللاجئين، باعتبار أن لا بديل منها”.
وأشارت إلى أن “بيروت تلقت رسائل من موسكو بأنه سيصار إلى تزخيم المبادرة، تمهيداً للسير بها وتنفيذها في المرحلة المقبلة”.
وبدأ الوفد الروسي برئاسة المفوض الخاص إلى سورية ألكسندر لافرنتيف، زيارة رسمية الى لبنان، أمس، استهلها بزيارة رئيس مجلس النواب نبيه بري، على أن يلتقي، اليوم، رئيسي الجمهورية والحكومة ميشال عون وسعد الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل.
أمنياً، أوقف الجيش السوري المتمركز عند مرتفعات جبل الشيخ منذ يومين عنصرين أمنيين لبنانيين هما (ريدان.ش.) و(ريان.ع.) تابعين لجهاز أمن الدولة.

You might also like