الحريري: لن نسكت على ما يمس الكرامات والدستور وبَّخ باسيل رافضاً وضع السعودية والدول العربية في موقع الخصومة

0 113

بيروت ـ”السياسة”: وبّخ رئيس الوزراء اللبناني سعد الحرريري وزير خارجيته جبران باسيل أمس، بسبب تغريدة نشرها الأخير قبل أيام واعتبرت مسيئة للسعودية.
وقال الحريري في مؤتمر صحافي “كنت أتمنى لو تراجع باسيل عن تصريحاته بأسرع من ذلك، فكل بيت في لبنان لديه من يعمل في الخليج أو في السعودية”، مشددا في هذا الصدد على أنه لايجوز أن يدار لبنان “بالبهورة وزلات اللسان والسقطات التي ندفع ثمنها من اقتصادنا”، مضيفا ” لا أحب المزايدات والمناكفات الطائفية، ولو كنت أحبها لرأيتم البلد في موضع آخر”.
كما قال بلهجة غاضبة “فليكن معلوما لكل اللبنانيين أن العلاقات مع الدول العربية ليست خاضعة لمزاج بعض القوى والأحزاب”، مؤكدا أنه “لا يمكننا ان نستمر بالسكوت على الكلام الذي يمس بالكرامات والدستور والاعراف”
وقال “بعرف كيف ناكف، واذا بدي بعملا كتير منيح”، مضيفا “وكأن معظم من أقروا الموازنة هم من كوكب سياسي آخر لا علاقة له بالحكومة، فالوزراء الذين وافقوا على الموازنة يذهبون للاعتراض عليها مع نواب كتلهم في مجلس النواب، “شو عم نضحك عالناس؟”
وشدد على أن “هناك من يرغب في خربطة التسوية بأي ثمن ممكن، محذرا من أن “بديل التسوية هو الذهاب الى المجهول، والخلاف مع رئيس الجمهورية سيدفع ثمنه البلد”، مشيراً الى أن “الغضب الذي حكي عنه في الوسط السني حقيقي وناتج عن مواقف سياسية من شركاء سياسيين”.
وعن قضية المقدم سوزان الحاج – ايلي غبش، شدد الحريري على أنه “ليس مقبولاً أن يكون هناك قاضٍ “فاتح ع حسابو” ويقوم بحملة على قيادة قوى الامن وشعبة المعلومات وقادر على أن ينقلب على صلاحياته ليكون محامي دفاع في قضية حساسة”، مؤكداً: “لن أقبل أن يتطاول أحد على المؤسسات الامنية والعسكرية أو القول أن هناك “مؤسسسات بسمنة ومؤسسات بزيت”.
وقال: “لا يضع أحد السنة في خانة الاحباط، السنة هم عصب البلد وبلا عصب لا يوجد بلد وصلاحيات رئيس الحكومة بخير ولا يمكن لأحد أن يمد يده عليها”.
وكشف أن “صلاحيات رئيس الحكومة بخير”، وقال: “أتحدى اكبر راس ماشي بهالكذبة” أن يرينا أين فرطنا بصلاحيات رئاسة الحكومة؟”ولفت الحريري : “اريد أن يعود النازحون بالامس قبل اليوم”، وأضاف: “أريد تطبيق القانون اللبناني عليهم وعلينا تطبيق القانون من ناحية اجازات العمل”، وسأل: “هل الكلام العنصري ضد النازحين سيعيدهم الى ديارهم؟ ام انه سينتج عنه احتقان؟”
ورأى أن “إذا حدا حابب يفتح جبهة ضدي بقلب” تيار المستقبل” أهلا وسهلا في النهاية نحن تيّار ديمقراطي”.

You might also like