الحريري يشيد بدور محمد بن سلمان المحوري بدعم استقرار لبنان تشكيك بتأليف الحكومة قبل العيد واعتراضات على حصة لعون فيها

0 5

بيروت – “السياسة”، والوكالات: استقبل رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في “بيت الوسط”، أمس، وفداً من مجلس الأعمال اللبناني – السعودي، برئاسة رؤوف أبوزكي. وجرى خلال اللقاء التداول في الأوضاع الاقتصادية العامة.
وأكد الحريري خلال اللقاء تمنيه على المجلس تفعيل عمله لتشجيع الاستثمارات، واستقطاب المزيد منها، وتقوية التبادل الاقتصادي والتجاري بين البلدين.
وقال إن عمق العلاقات بين البلدين، وفضل السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان على لبنان، يحتمان علينا جميعاً بذل كل الجهود للارتقاء بهذه العلاقات إلى المستوى الذي يستحقه الشعبان اللبناني والسعودي.
وأضاف إن الجميع يعلم مدى الدعم الذي يبديه الأمير محمد بن سلمان لي شخصياً، وفي الواقع إنه يقوم بدور محوري أيضاً لدعم استقرار لبنان السياسي والأمني والاجتماعي والاقتصادي، مشيراً إلى الجهود التي قادها لإنجاح مؤتمر “سيدر” في باريس ومؤتمر روما لدعم الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي.
من جهة أخرى، يحاول الحريري إضفاء أجواء إيجابية على المشاورات التي يجريها لإنجاز مهمته في وقت قريب، يأمله أن يكون قبل عيد الفطر السعيد، فيما توضح المعلومات المتوافرة لـ”السياسة”، أن الاتصالات التي تجري خلف الكواليس والتي نشطت في الأيام الماضية، أظهرت أن الموضوع ليس بالسهولة التي قد يتصورها البعض، خاصةً أن أياً من المسائل الخلافية من عملية تأليف الحكومة لا زالت قائمة من دون حل.
وأشارت إلى أن أبرز المسائل الخلافية تتمثل في العقدتين المارونية والدرزية، إضافةً إلى وجود فرقاء رافضين أن يكون لرئيس الجمهورية ورئيس الحكومة حصتان وزاريتان، باعتبار أن الدستور لا ينص على ذلك، وبالتالي فإنه من غير المقبول الاستمرار بالسير في أعراف على حساب الدستور والمؤسسات، الأمر الذي يشير بحسب المعلومات إلى أن الحريري سيكثف وتيرة مشاوراته في الأيام المقبلة، في محاولة لتضييق مساحة الخلافات التي تحول حتى الآن من دون تجاوز العقبات.
وعلمت “السياسة”، أن الحريري الذي يحرص على وضع عون بكل جديد في ما يتصل بتأليف الحكومة، سيحاول الدخول في المفاوضات مع القوى السياسية التي ستتمثل في الحكومة في صلب الأمور، باعتبار أنه يميل إلى حسم مسألة التأليف في وقت سريع، لكن من دون تسرع، من غير استبعاد أن يطلع الحريري قيادات هذه القوى على تصوره الأولي الذي وضعه لشكل الحكومة الجديدة، لناحية توزيع الحقائب التي يعتقد أنها عادلة ومتوازنة، مع حرصه على الأخذ بعين الاعتبار لنتائج الانتخابات النيابية الأخيرة.
وأكد البطريرك بشارة الراعي أن الجميع ينتظر الحكومة الجديدة لبدء البت في الملفات الشائكة والاستفادة من المساعدات التي قدمت للبنان في مؤتمر “سيدر”، في وقت شدد رئيس حزب “الكتائب” النائب سامي الجميل على ضرورة تشكيل حكومة إنقاذ لبنان من الوضع الاقتصادي المتدهور، مشيراً إلى أن الحكومة يجب أن تكون قادرة على إدارة شؤون الناس بنهجٍ جديد ورؤية واضحة.
على صعيد آخر، أعلن المكتب الشرعي في مؤسسة العلامة محمد حسن فضل الله في بيانٍ أمس، أن الجمعة الخامس عشر من يوينو الجاري، هو أول أيام عيد الفطر السعيد، وذلك بحسب المبنى الفقهي بالاعتماد على المعطيات الفلكية العلمية الدقيقة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.