الحضارة بين التجديد والتهديد في “العربي” لمايو

تستعرض مجلة “العربي” الصادرة عن وزارة الاعلام في عددها الجديد العديد من الموضوعات والقراءات والتحقيقات تتناول قضية الحضارة بين التجديد والتهديد، وهو الذي كان موضوع “حديث الشهر” في استفتاح العدد الدكتور عادل العبد الجادر، وخلص فيه الى أن الحل بالتسامح لاحلال السلام والتعايش الامن تلك رسالة الرسل والانبياء.
ويستعيد الكاتب جابر عصفور مئوية الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وكيف كان ناصر المؤسس الحقيقي والاول لمكونات الوعي الوطني والقومي. ويكتب الشاعر خليفة الوقيان في ملف ستينية “العربي” عن رسالة المجلة، و الدكتورشهاب غانم كتب عن “العربي” في عيدها الـ 60 ، اما ابراهيم بوهندي فيكتب “ضد الجهل ومع المعرفة”.
ويتناول عادل زيتون النهضة الاوروبية ورعاتها الاوائل، حيث أطلق عليه النهضة من القرن التاسع عشر مصطلح الرينسانس بمعنى الاحياء او المولد الجديد لانها اعتبرت بمنزلة احياء للافكار والقيم التي اشتمل عليها التراث الكلاسيكي.
وفي البيت العربي يكتب عبدالعالي بو طيب عن الوسائط التواصلية الجديدة والمنظومة التعليمية التي تهدف الى تصحيح فكرة شائعة، مفادها ان وسائل الاتصال الجديدة تلغي القديمة وتحل مكانها في كل شيء.
وفي باب تحقيقات واستطلاعات، يتناول عصمت معتصم البشير جزيرة سنقنيب المرجانية درة على خاصرة البحر الاحمر، ويعرض باب علوم موضوعات عن الثورة العلمية لفخري حسن وعبقرية الشريح وروعة الهندسة لصهباء بندق، ويحفل العدد بالعديد من الابواب: البيت العربي ومكتبة العربي والمفكرة الثقافية الى جانب الابواب الثابتة.