الحضينة: نأمل أن تعبر القمة بالمنطقة إلى بر الأمان

أكد رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت محمد الحضينة ان مؤتمر القمة الخليجية الثامن والثلاثين في الكويت ينعقد في ظروف خليجية وعربية بالغة الخطورة والتعقيد تتطلب من قادة دول المنطقة، التحلي باقصى درجات الحكمة والتروي والانفتاح، والاصطفاف صفا واحدا من أجل السير قدما في طريق تحقيق وحدة هذه المنطقة العربية الحيوية.
وأضاف الخضبة فاننا نأمل ان يكون لهذه القمة الحالية تأثير كبير على العبور بالمنطقة الخليجية الى بر الامان وتجاوز المخاطر التي تحيق بها وتؤدي الى بروز الانقسامات والصراعات السياسية الحادة والنزاعات التي يدفع ثمنها بالدرجة الاولى شعوبنا بكاملها، وفي مقدمتها الطبقة العاملة.
وتابع: ان ثقتنا بحكمة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الصباح، وقدرته على تخطي جميع العقبات لانجاح هذه القمة وتجاوز الازمة والانقسامات، والخروج بقرارات تخدم مصالح كافة بلداننا وشعوبنا . لا سيما وانه يحظى بدعم وتأييد شعبي وجماهيري وسياسي واسع في هذا النهج المعتدل الذي يمارسه، ينسحب على الهيئات الحكومية والبرلمانية الى القوى السياسية على اختلافها وهيئات المجتمع المدني وعموم الشعب الكويتي، ويمتد من الكويت الى الساحة الخليجية والعربية على اتساعها .
ان الاتحاد العام لعمال الكويت يقف بقوة وراء توجهات سمو الامير والقيادة السياسية للبلاد، ويساندها لانجاح مؤتمر القمة الخليجية الحالي، واتخاذ القرارات التي تؤدي الى اعطاء بلدان المنطقة، ووطننا العربي بصورة عامة، دفعا جديدا نحو الامام للخروج من الازمات والخلافات، والانطلاق الى تأمين حياة كريمة لشعوبنا وعمالنا يسودها الامان والاطمئنان والتقدم والرخاء.