القوات المشتركة تتقدم من 4 محاور لتحرير الأنبار

الحكومة العراقية تقرر نقل صلاحيات وزارات خدمية إلى المحافظات القوات المشتركة تتقدم من 4 محاور لتحرير الأنبار

بغداد – الأناضول:
وافقت الحكومة العراقية على نقل صلاحيات ثماني وزارات خدمية إلى المحافظات.
وقال عضو لجنة الأقاليم البرلمانية رسول راضي إن “الحكومة تراجعت عن قرار ايقاف نقل الصلاحيات من الوزارات إلى المحافظات, وسيعقد يوم الأحد المقبل اجتماع موسع في مجلس النواب (البرلمان) يضم وزراء ثماني وزارات في الحكومة ومحافظي ورؤساء مجالس المحافظات ومجلس النواب للانتهاء من ملف نقل الصلاحيات”.
وأضاف إنه “وفقاً لقانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم رقم 21 لسنة 2008, المعدل فإن الفترة الزمنية التي حددت بعامين لنقل صلاحيات الوزارات الثمانية إلى المحافظات تنتهي في الخامس من أغسطس المقبل”.
وكانت محافظات النجف وكربلاء وبابل والديوانية وذي قار والبصرة وواسط والمثنى هددت في 27 يونيو الماضي, خلال اجتماع موسع, عقد في محافظة كربلاء (جنوب), باللجوء إلى المحكمة الاتحادية لمقاضاتها في حال عدم التزامها بموعد نقل الصلاحيات.
والوزارات التي ستنقل صلاحياتها إلى المحافظات هي البلديات والأشغال العامة والإعمار والإسكان والعمل والشؤون الاجتماعية والتربية والصحة والتخطيط والزراعة والرياضة والشباب.
من جهة ثانية, أعلنت لجنة “سقوط الموصل” البرلمانية أمس, الانتهاء من تقريرها المتعلق بسقوط مدينة الموصل بيد تنظيم “داعش”, مشيرةً إلى أنها ستقدمه للبرلمان خلال أيام.
وقال رئيس اللجنة المكلفة بالتحقيق في ظروف سقوط الموصل حاكم الزاملي في تصريح صحافي إن اللجنة ستقدم التقرير للبرلمان, لتحديد جلسة خاصة لقراءته, مبيناً أن التقرير مؤلف من 100 صفحة.
وكشف الزاملي أن اللجنة أصبح لديها رؤية واضحة عن المتسببين في سقوط الموصل, وأن إدانة أي شخصية منهم ستتم عبر دلائل ووثائق, مشيراً إلى أن اللجنة ستحيل التقرير بعد قراءته إلى الإدعاء العام, وستتابع محاسبة ومحاكمة المتسببين بسقوط الموصل.
على الصعيد الأمني, قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع العراقية العميد يحيى رسول ليل أول من أمس, إن القوات المشتركة تتقدم من أربعة محاور مختلفة لتحرير محافظة الأنبار بالكامل من سيطرة تنظيم “داعش”, فيما أشار مصدر أمني آخر إلى مقتل 23 من عناصر التنظيم.
وأوضح أن القوات المسلحة المشتركة من الجيش العراقي و”الحشد الشعبي” وأبناء العشائر تتقدم من أربعة محاور لتحرير الأنبار من “داعش”, فيما رفض تحديد موعد تحرير المحافظة.
واعترف رسول بصعوبة وبطء تقدم القوات العسكرية العراقية نتيجة قيام تنظيم “داعش” بتفخيخ الطرق الرئيسية بالعبوات الناسفة وتفجير الجسور فضلا عن تفخيخ منازل المدنيين.