الحكومة الفلسطينية تطالب بتحرك عربي ودولي لوقف العدوان على القدس

0

رام الله – وكالات: طالبت الحكومة الفلسطينية أمس، بتحرك عربي ودولي لوقف العدوان الإسرائيلي على القدس والمقدسات.
وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان، إن «تحركات المستوطنين وتحريضهم على تنفيذ الاقتحامات للمسجد الأقصى هو جزء من أعمال الاحتلال ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، وبالتالي فإن الاحتلال يتحمل المسؤولية عن تلك الأعمال العدوانية».
واضاف أن «ما تدعو له حكومة الاحتلال والمستوطنون من إقامة احتفالات في القدس يوافق الذكرى السوداء لاحتلال المدينة وسائر الأراضي الفلسطينية في العام 1967».
في غضون ذلك، أكدت اللجنة الوطنية الفلسطينية العليا لإحياء ذكرى النكبة أمس، أن فعاليات الذكرى الـ70 للنكبة سيتم توجيهها نحو القدس، الإثنين المقبل، «نظراً لما تتعرض له من اعتداءات وانتهاكات وقرارات عنصرية.
وقال المنسق العام للجنة محمد عليان في مؤتمر صحافي، إن «فعاليات هذا العام تتزامن مع نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة»، مشيراً إلى أن التوجه العام هو بالنفير عند أقرب المناطق المحاذية للقدس، كما أن هناك مقترحات لإعلان الإضراب الجزئي غداة نقل السفارة. وأوضح أن «تعليمات صدرت إلى السفارات الفلسطينية لإحياء ذكرى النكبة، كما ستركز خطب الجمعة عن هذا الموضوع، وهناك اتفاق مع وزارة التربية بتخصيص حصص مدرسية للحديث عن النكبة واللاجئين، وهو نفس الاتفاق مع إدارة الجامعات».
من ناحية ثانية، أمهلت إسرائيل مدير منظمة «هيومن رايتس» عمر شاكر أسبوعين للمغادرة بعد اتهامه بالترويج لمقاطعتها، فيما ذكرت المنظمة أنها خطوة لإسكاتها ووقف انتقاد ممارساتها التي تنتهك حقوق الإنسان.
وأنهت وزارة الداخلية الإسرائيلية أول من أمس، تصريح إقامة شاكر (أميركي من أصل عراقي)، لاتهامه بأنه يؤيد مقاطعة إسرائيل. وجاء قرار الإسرائيلي في أعقاب توصيات وزارة الشؤون الستراتيجية بأنه ينبغي «تجريد شاكر من تأشيرة عمله ورفض عودته إلى البلاد».وقال نائب المدير التنفيذي للبرامج في المنظمة ايان ليفين في بيان، «لا يتعلق الأمر بشاكر، بل بإسكات هيومن رايتس ووقف انتقاد سجل حقوق الإنسان في إسرائيل، إن إعداد ملفات عن الحقوقيين وترحيلهم هي أفعال مقتبسة من دليل أجهزة أمن أخرى».
على صعيد آخر، اعتقلت قوات الاحتلال أمس 14 فلسطينياً في الضفة الغربية، بزعم «الضلوع بنشاطات إرهابية».
وفي غزة، أصيب شاب فلسطيني برصاص الاحتلال أمس، فيما أصيب آخر بقنبلة غاز في رأسه بشكل مباشر، في حين هاجمت الزوارق الحربية الإسرائيلية زوارق الصيادين الفلسطينيين.
ودعت «الهيئة الفلسطينية لمسيرة العودة» في غزة، أمس، إلى توفير حماية دولية عاجلة للمتظاهرين سلمياً قرب السياج الفاصل مع إسرائيل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

3 + ستة =