الحكومة اليمنية ترفض رسمياً مقترحات غريفيث الأخيرة الأمم المتحدة: الحوثيون وافقوا على تقييم فريق أممي لوضع "صافر"

0 38

عدن – وكالات: أبلغت الحكومة اليمنية، المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث رسمياً، بأن مقترحاته الأخيرة بشأن مسودة الحل الشامل “تنتقص من سيادتها وتتجاوز مهمته”.
وقال المتحدث باسم الحكومة راجح بادي، “أبلغنا المبعوث، أول من أمس، رسمياً، بأن مقترحاته الأخيرة التي أرسلها لنا في 30 يونيو الماضي، فيها تجاوز وانتقاص من سيادة الحكومة ومسؤولياتها، وتتجاوز بشكل واضح مهمته كمبعوث خاص للأمم المتحدة”.
وأبدى، استغرابه من “إصرار غريفيث على تثبيت أعمال الحوثيين والتغطية عليها دولياً”، مشيراً إلى “الرضوخ المستمر لكل المطالب غير المشروعة للحوثيين”.
من جهته، دان وزير الإعلام معمر الإرياني، بشدة، الهجمات الإرهابية التي ينفذها الحوثيون وتستهدف بشكل متعمد المدنيين والأعيان المدنية في السعودية باستخدام الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة “إيرانية الصنع”.
وقال، إن “هذه الهجمات الإرهابية تؤكد مضي الحوثيين في التصعيد، تنفيذاً للإملاءات الإيرانية وأنها آلة قتل وتدمير ولا تفقه لغة السلام‏”.
على صعيد آخر، نفي المتحدث باسم القوات المسلحة العميد عبده مجلي، أول من أمس، أكاذيب الحوثيين، التي تزعم تحقيقهم انتصارات ميدانية واستهداف معسكرات تابعة للجيش في محافظة مأرب.
وقال، إن “ما يروجه الانقلابيون من انتصارات وهمية إنما يأتي ضمن محاولاتها للتغطية على هزائمهم في مختلف الجبهات”.
من ناحية ثانية، أعلنت الأمم المتحدة، أول من أمس، موافقة الحوثيين على تقييم وإصلاح الناقلة النفطية المتهالكة “صافر”، الراسية منذ نحو خمسة أعوام قبالة ميناء رأس عيسى بمحافظة الحديدة.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستافان دوغاريك، “أبلغت سلطات الأمر الواقع المحلية في اليمن، الأمم المتحدة رسمياً بموافقتها على مهمة تقييم وإصلاح فنية بقيادة الأمم المتحدة على متن ناقلة النفط صافر قبالة ساحل رأس عيسى”.
وأضاف، “نعمل على ضمان نشر الفريق الفني في أقرب وقت ممكن لتقييم حالة الناقلة وإجراء إصلاحات أولية”، مشيراً إلى أن الخبراء سيقدمون المشورة بشأن “أي إجراءات متبقية ستكون ضرورية لتجنب التسرب النفطي”.
ميدانياً، دكت مدفعية الجيش اليمني، مواقع ومخازن أسلحة تابعة للحوثي في جبهة باقم شمال محافظة صعدة.
وفي صنعاء، سقط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين إثر معارك بين الطرفين في مديرية نهم، شرق العاصمة، فيما استهدف طيران التحالف العربي بغارة مخزن أسلحة حوثي في نهم.
وفي صرواح، قُتل وجُرح عدد من الحوثيين، بنيران الجيش، فيما شن الجيش هجوماً واسعاً تمكن خلاله من تحرير مواقع جديدة في جبهة قانية شمال محافظة البيضاء.
وفي الحديدة، اندلعت اشتباكات وصفت بـ”العنيفة”، ليل أول من أمس، بين “القوات المشتركة”، والحوثيين.
وأحبطت “القوات المشتركة”، عملية إرهابية وكسرت، بالتزامن، محاولة تسلل في المدينة. وفي عدن، نجا مدير أمن ميناء المعلا النقيب محسن السروري، من محاولة اغتيال، بعد أن انفجرت عبوة ناسفة بسيارته. في غضون ذلك، أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن “أوتشا” بمقتل تسعة مدنيين وإصابة أربعة آخرين جراء غارة جوية الأحد الماضي، على محافظة حجة.

You might also like