الحكومة اليمنية والتحالف: التقرير الأممي كارثي وغير الحوثيون استهدفوا قافلة للصليب الأحمر

0

عواصم – وكالات: فند وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أمس، تقرير الأمم المتحدة بشأن الوضع في اليمن، واصفاً إياه بـ”الكارثي”، حيث وصف التقرير زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي بقائد الثورة، بدلاً من تسميته قائد الانقلابيين.
وكشف الإرياني في سلسلة تغريدات، عن حالة الخلل لدى الأمم المتحدة وهيئاتها، وقال إن “التقرير وصف الأزمة بالنزاع، والانقلابيين بسلطات الأمر الواقع، وميليشياتهم بالقوات، والجيش الوطني والمقاومة بميليشيات موالية لهادي، والعملية العسكرية التي أطلقتها الحكومة لتحرير مدينة الحديدة بالعدوان، في انقلاب صريح على كل قرارات مجلس الأمن”.
وأوضح أن التقرير تجاهل أن الانقلاب على الشرعية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني ومسودة الدستور، هو ما فجر الحرب، كما أغفل دور طهران و”حزب الله” في توجيه الحوثيين لإدارة أنشطتهم المزعزعة للأمن في اليمن والمنطقة العربية و”الدعم الذي تقدمه للانقلابيين بالمال والأسلحة والصواريخ البالستية والخبرات والمدربين والمستشارين الأمنيين والعسكريين”.وأشار إلى أن التقرير تجاهل قصف الحوثيين للمدن بالصواريخ البالستية، وتخزين الأسلحة في الأحياء السكنية، واستخدام المؤسسات الحكومية في أعمال قتالية.
من جهته، أكد السفير اليمني لدى الأمم المتحدة أحمد عوض بن مبارك ليل أول من أمس، أن تقرير الخبراء التابع للأمم المتحدة وقع فريسة معلومات حوثية مغلوطة.بدوره، ندد التحالف أول من أمس، بالتقرير ووصفه بأنه غير دقيق، ووقع في العديد من المغالطات المنهجية وفي توصيفه لوقائع النزاع، مضيفاً إنه سيقدم في وقت لاحق “رداً قانونياً شاملاً يفند ما ورد في التقرير من ادعاءات لا أساس لها من الصحة”.
في غضون ذلك، دعا وزير الخارجية اليمني خالد اليماني أمس، الحوثيين إلى التخلص من “التبعية الإيرانية” قبل الجلوس إلى طاولة المحادثات مع الحكومة الشرعية.وأكد أن تحرير محافظة الحديدة ضرورة ستراتيجية وغير قابل للنقاش، مشيراً إلى أن قوات الشرعية تركت فقط مساحة كافية للمبعوث الدولي مارتن غريفيث من أجل إيجاد حل سلمي، لكننا سنحررها في القريب العاجل، وذلك من أجل إنهاء المشروع الحوثي.
إلى ذلك، بحث رئيس هيئة الأركان العامة اليمنية اللواء الركن طاهر العقيلي أمس، مع رئيس هيئة الأركان للقوات المشتركة اللواء الطيار الركن أحمد الشهري، المستجدات العسكرية في جبهات القتال.
ميدانياً، واصل الجيش اليمني تقدمه في جبهات صعدة المختلفة، وسط معارك استعاد فيها السيطرة على مواقع في مديريات الظاهر وورازح وبكيل المير.
وتكبد الحوثيون عشرات القتلى والجرحى في منطقة مران، حيث قتل ثلاثة من قياداتها الميدانية هم صلاح محمد جعدر، والمشرف صلاح محمد علي بداش ومحمد يحيى النعماني.
وفي الساحل الغربي، قتل 21 حوثياً في غارات للتحالف.على صعيد آخر، اتهمت المقاومة اليمنية، الحوثيين باستهداف قافلة إغاثية تابعة للصليب الأحمر في محافظة الحديدة.
من جهة أخرى، قدمت السعودية أمس، دفعة جديدة من العربات الخاصة لدوريات الأمن والشرطة والمجهزة بأحدث الوسائل الأمنية، وعددها 30 عربة إلى محافظة حضرموت.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة × 1 =